لسماحه لسيدة بانتقاد المحافظ.. تفاصيل إيقاف إعلامي موالي عن العمل حتى إشعار آخر (فيديو)

مناطق سيطرة نظام الأسد

لسماحه لسيدة بانتقاد المحافظ.. تفاصيل إيقاف إعلامي موالي عن العمل حتى إشعار آخر (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

لا مستحيل في دولة الأسد، كل شيء مسـ.تباح وخارج القانون، طالما كانت إحدى أطرافه، مرتبطة بفرع أمني أو مخابرات لديها أقبية تقتـ.اد إليها من تشاء وتخفيه دون أي رقيب محلي أو دولي.

هذا ما يحصل يومياً، وحصل مؤخراً حتى مع الموالين، آخرهم، مذيع في قناة سوريانا إف إم، يبدو أنه أخطـ.أ كثيراً حين لم يسبح بحمد النظام وجميع مسؤوليه كما يفعل زملاؤه في القنوات الموالية.

بشار رضوان معد ومقدم برنامج ع المكشوف، أوقف مؤخراً عن العمل، لمجرد سماحه لسيدة بالمداخلة عن أوضاع صـ.عـ.بة تعيشها مناطق سيطرة النظام في إحدى المناطق السورية.

استديو راديو - تعبيرية
استديو راديو – تعبيرية

إيقاف المذيع وبرنامجه

ليس المهم اسم المنطقة أو تفاصيل الشـ.كوى بقدر ما جرى خلال المداخلة التي خرج فيها محافظ حماة متحدثاً بشكل غير لائق ومجيباً بكلمات غير مفهومة وبمجرد الرد عليه من قبل السيدة أغلق الهاتف في وجهها ووجه المذيع.

موضة ستايل

ولم تمض ساعات قليلة، حتى صدر قرار إيقاف المذيع عن العمل وإيقاف برنامجه حتى إشعار آخر، ويبدو أنه أخطـ.أ في نظر السلطات حين أعطى قليلاً من الحرية للمواطنة بالحديث عن همـ.ومـ.ها.

ومن طبيعة البرنامج وأسلوبه استضافة مواطنين على الهواء مباشرة والتواصل بشكل مباشر مع المسؤولين، ولكن يبدو أن ليس كل المسؤولين يسمح بالحديث معهم كما جرى مع محافظ حماة مؤخراً.

الحياة في مناطق سيطرة النظام

وتعيش ضمن مناطق سيطرة قوات الأسد، حالة من الفـ.وضى وانـ.عـ.دام الأمن نتيجة تحكـ.م أفراد ومقربين من النظام بكل مفاصل السلطة.

و تنتشر حالات الخـ.طف والقـ.تل والسـ.رقـ.ات فيها وسط عـ.جـ.ز النظام عن ضبط الأوضاع، نتيجة وقـ.وع تلك الحـ.وادث على أيدي عناصر مقربين من مسؤولين بارزين في السلطة.

ومن ضمن تلك القصص ما وثقه شاب سوري جامعي بمقطع فيديو، كيف قدم المال لأستاذ جامعي داخل جامعة البعث في حمص، مقابل إنجاحه في المادة أي عن طريق “الـ.رشـ.وة”.

وأظهرت اللقطات التي وثقها الطالب، أستاذاً جامعياً قيل إنه رئيس قسم الإلكترونيات والاتصالات في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة البعث “حكمت راجح”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق