مغني وعازف عود درس في معهد التعويضات السنية وأغرم بالتمثيل.. قصة الفنان عاصم حواط الذي عُرف بشخصية “صبحي” في باب الحارة (صور/ فيديو)

مغني وعازف عود درس في معهد التعويضات السنية وأغرم بالتمثيل.. قصة الفنان عاصم حواط الذي عُرف بشخصية “صبحي” في باب الحارة (صور/ فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

عاصم حواط؛ ممثل سوري شهير متعدد المواهب، يعزف العود ويغني ويتقن فن التقليد والدبلجة، بينما دراسته كانت في المعهد المتوسط للتعويضات السنية وشهرته كانت من خلال التمثيل.

الفنان عاصم حواط بدأ التمثيل من خلال المسرح أثناء دراسته، وخاصة في المرحلة الجامعية، حيث كون مع أصدقائه فرقة مسرحية حملت اسم “السنارة”، وقدم من خلالها مجموعة من العروض المسرحية.

لم يدرس حواط في المعهد العالي للفنون المسرحية، واكتفى بعمله في المسرح وعضوية نقابة الفنانين السوريين، لكنه صرح في أكثر من مناسبة أنه لو عاد به الزمن لالتحق بالمعهد.

عاصم حواط
الفنان السوري عاصم حواط-فيسبوك

البداية الفنية للفنان عاصم حواط

وُلد الفنان عاصم حواط في 15 فبراير 1976، في مدينة السلمية الواقعة على بعد 30 كم شرق مدينة حماة. تربى حواط في بيت يقدر الفنون بمختلف أنواعها، فخاله هو الأديب السوري الراحل محمد الماغوط.

موضة ستايل

أحب العزف على العود منذ طفولته وتعلمه، بالإضافة إلى امتلاكه موهبة الغناء وتقليد الشخصيات والصوت المميز الذي مكنه من المشاركة في أعمال دوبلاج المسلسلات التركية، ومنها مسلسل “وتمضي الأيام” حيث أدى صوت شخصية “أسمر”.

درس حواط في مدارس السلمية، حتى حصل على شهادة الثانوية العامة “البكالوريا”، أراد الالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، لكن عائلته أرادت أن يدرس في كلية ويتخرج، ثم يلتحق بالمعهد.

سجل حواط في كلية الهندسة الكهربائية، وكان طموحه أن يؤسس فيها مسرحًا جامعيًا، استمر في الكلية ثلاثة أشهر فقط، ولم يستطع يوفق بين ضغط الدراسة وفكرة تأسيس المسرح، بالإضافة إلى أن الفكرة لم تلق ترحيبًا في الجامعة نفسها.

ترك الهندسة، والتحق بمعهد التعويضات السنية لقصر مدة الدراسة، حتى يتمكن من تحقيق حلمه بتكوين فرقة مسرحية، الطريف بالأمر أن المعهد مدته سنتان وبقي فيه حواط 6 سنوات لأنه أسس فيه فرقة مسرحية، وضمن العمل المسرحي لم يتسن له الوقت للدراسة.

أسس حواط مع مجموعة من أصدقائه فرقة مسرحية أطلقوا عليها اسم فرقة السنارة عام 1996، وقدموا بعض المسرحيات، ومنها مسرحية “زمن الفئران”، كما شارك الفنان المسرحي الراحل “عبد الرحمن عيد” في مسرحية “تحت الحزام”.

بدأ الفنان عاصم حواط التمثيل في المسلسلات السورية عام 1995، حيث شارك في مسلسل “أيام أبي المنقذ”، وفي العام التالي شارك في مسلسل “الراية والغيث”، وفي عام 1999 شارك في مسلسل “أهل وحبايب”.

يعتبر حواط أحد تلاميذ الفنان القدير ياسر العظمة، فقد عمل معه في مشروعه “مرايا” لمدة 6 سنوات، وعن ذلك قال لأحد المواقع الفنية أنه: “تعلم من العظمة العفوية والجدية بنفس الوقت، كاشفًا أن العظمة تعمَّد تقليل “شخصياته”، رغم إعجابه به في البداية”. وأضاف حواط أن زمن “مرايا” لا يمكن أن يعود، لأنه يعتمد فقط على شخصية العظمة، وليس مشروعًا جماعيًا.

أعمال الفنان عاصم حواط في التليفزيون

شارك الفنان عاصم حواط في عشرات المسلسلات السورية التي تنوعت بين الكوميديا والتراجيديا وأعمال البيئة الشامية، شارك في مسلسل “حكايا” عام 2000. كما شارك في مسلسلات: “شام شريف”، “حكايا المرايا”، “حروب عائلية” عام 2001.

عام 2002 شارك في مسلسل “حديث المرايا”، وفي عام 2003 شارك في مسلسلات: “مرايا 2003″، “لغز الجريمة”، “سيف بن ذي يزن”، “زمان الصمت”، “بنات أكريكوز”، “الياسمين والإسمنت”.

عام 2004 شارك في مسلسلات: “هومي هون”، “مرزوق على جميع الجبهات”، “عشنا وشفنا”، “عائد إلى حيفا”، “طيور الشوك”، “أبو زيد الهلالي”. عام 2005 شارك في مسلسلات: “نوادر وحكايا”، “عياش”، “رجاها”، “بقعة ضوء ج5″، “المحطة 30″، “أحلى المرايا”.

عام 2006 شارك حواط في مسلسلات: “لا مزيد من الدموع”، “أيام الولدنة”، “الغاوي”، “أسياد المال”، بالإضافة إلى مسلسل “باب الحارة” الذي شارك في أجزاءه الخمسة الأوائل.

عام 2007 شارك في مسلسلات: “ظل امرأة”، “سيرة الحب”، “العيلة عيلتنا”، “أسير الانتقام”. وفي عام 2008 شارك في مسلسلات: “وجه العدالة”، “هيك تجوزنا”، “مواسم الخطر”، “من غير ليه”، “عندما تتمرد الأخلاق”، “خبر عاجل”، “الخط الأحمر”.

عام 2009 شارك في مسلسلي “عرب وود”، “عطر الوداع”. عام 2010 شارك في مسلسلات: “صبايا ج2″، “ساعة الصفر”، “البقعة السوداء”. عام 2011 شارك في مسلسلات: “كشف الأقنعة”، “طالع الفضة”، “صبايا ج3″، “بومب أكشن”، “أحلى غنوة”.

عام 2012 شارك حواط في مسلسلات: “رومانتيكا”، “بناتي وحياتي”، “أوراق بنفسجية”. وفي عام 2013 شارك في مسلسلات: “في قلب اللهب”، “صرخة روح ج1″، “حائرات”، “الانفجار”.

عام 2014 شارك في مسلسلي: “نيو لوك” و”الحب كله”. وفي عام 2015 شارك في مسلسلي: “مآسي على مقاسي” و”حارة المشرقة”. وفي عام 2016 شارك في مسلسلات: “نحن لها”، “مدرسة الحب”، “عطر الشام”، “صدر الباز”.

عام 2017 شارك في مسلسلات: “عطر الشام ج2″، “شو القصة”، “أزمة عائلية”. وفي عام 2018 شارك في مسلسلات: “ليزهر قلبي”، “فزلكة عربية”، “عطر الشام ج3″، “حريم الشاويش”.

عام 2019 شارك في مسلسلات: “كونتاك”، “كرسي الزعيم”، “شوارع الشام العتيقة”، “أهل الوفا”. وفي عام 2020 شارك في مسلسل “عيلة عالموضة”.

أعمال الفنان عاصم حواط في المسرح وتقديم البرامج

شارك الفنان عاصم حواط في عدد كبير من المسرحيات، نذكر منها: “تحت الحزام”، “سمح في سورية”، “رسالة إلى السيد الرئيس”، “حكاية علاء الدين”. كما قدم مسرحية “درب الخبز” في دار الأوبرا السورية في عرض مهم برعاية جوقة الفرح. بالإضافة إلى مسرحية “القلادة الذهبية” للأطفال.

لحواط تجربة ناجحة في تقديم البرامج، حيث قدم برنامجي “سفر” و”توت شامي” بشكلٍ يومي في رمضان، وفي بث مباشر.

اقرأ أيضًا: متزوج من الفنانة سلافة عويشق ويعيش في فرنسا بعد مصادرة أملاكه بسوريا.. قصة الفنان السوري فارس الحلو وأبرز محطات حياته (صور/ فيديو)

أعمال الفنان في السينما والدوبلاج

شارك الفنان عاصم حواط في عددٍ من الأفلام السينمائية، منها: فيلم “صورة” عام 2002، فيلم “دمشق حلب” عام 2018 مع الفنان دريد لحام.

أيضًا لحواط عدد من التجارب الناجحة في دبلجة المسلسلات التركية، ومنها مسلسلات: “ميرنا وخليل”، نور ومهند”، “وتمضي الأيام”، “الأرض الطيبة”، “حريم السلطان”، “قيامة أرطغرل”.

وكشف حواط أنه رفض تسجيل إعلان بصوته للممثل التركي ساروهان هانيل، بعد أن دبلج بصوته شخصية الأسمر التي لعبها ساروهان قبل سنوات، وأكّد أنّ السبب مادي وراء الرفض.

 وأوضح حواط أن “إدارة mbc كانت تنوي إنتاج إعلان من بطولة الممثل ساروهان هانيل بصوته هو، وقال إنه طلب مبلغًا بعد معرفته بالمبلغ الذي سيحصل عليه ساروهان فرفض الرقم، وبناء عليه تم إلغاء الإعلان، واعتبر أن ذلك كان كافيًا ليتأكد أن نجاح شخصية “الأسمر” مرتبط بصوته”.

شخصية صبحي في باب الحارة

جسد الفنان عاصم حواط شخصية “صبحي/ أبو عناد” ابن الإدعشري شرير الحارة في الجزء الأول الذي جسد شخصيته الفنان القدير “بسام كوسا”.

وكانت شخصية “صبحي” نقلة نوعية في حياة حواط، إذا كان محصورًا في الأدوار الكوميدية ما قبل باب الحارة، لكن المخرج “بسام الملا” قدمه بطريقة مختلفة.

 يقول عاصم حواط: “كانت شخصيتي في الجزء السادس استمرارًا للخط نفسه من الجزء الأول، فشخصية صبحي واضحة ليست رمادية، إذ ظل يدافع عن وطنه وعرضه وكرامته فكانت نهايته مؤلمة”.

وأضاف: “كنت أتمنى أن أكمل العمل مع باقي زملائي في المسلسل، لكن استشهادي ترك أثرًا كبيرًا في الجمهور، فشخصية صبحي لعبت دورًا إيجابيًا في الأحداث، ورغم كل ما عاناه، من وفاة أمه، وزواج أخته، ومرض والده، بقي محافظًا على هدوئه، وضحى بحياته من أجل أهل حارته وجيرانه، فالدور كان جميلاً، ووفاتي كانت كنهاية البطل في العمل”. 

وتابع: “لا أنكر أن (باب الحارة) كان نقطة تحولي من الكوميديا إلى التراجيديا، والأستاذ بسام الملا من أوائل الذين قدموا لي هذه الفرصة، وذلك من خلال دوري في مسلسل “رجاها” إذ كان دورًا كوميديًا، وأكد لي يومها أنني أملك طاقة أخرى غير الكوميديا، فأعطاني دورًا مختلفًا عما قدمته في الأعمال الكوميدية، ثم شاركت في أعمال تراجيدية أخرى”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق