أردوغان للمستشارة ميركل: على أوروبا أن تكون عادلة ومتزنة في مسائل شرق المتوسط

تركيا و ألمانيا

أردوغان للمستشارة ميركل: على أوروبا أن تكون عادلة ومتزنة في مسائل شرق المتوسط

مدى بوست – فريق التحرير

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن على أوروبا أن تكون عادلة ومتزنة فيما يخص مسائل الخـ.لافات القائمة حول شرق البحر المتوسط.

جاء ذلك في سياق حديثه للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خلال لقاء عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بحث خلاله العلاقات الثنائية بين تركيا وألمانيا.

وبحسب بيان صادر عن دائرة الاتصال لدى الرئاسة التركية، رصده مدى بوست، أكد أردوغان أن الخـ.لافات بين الدول حول شرق البحر المتوسط يمكن حلـ.ها عن طريق المفاوضات.

أردوغان للمستشارة ميركل: على أوروبا أن تكون عادلة ومتزنة في مسائل شرق المتوسط
أردوغان للمستشارة ميركل: على أوروبا أن تكون عادلة ومتزنة في مسائل شرق المتوسط

أردوغان يدعو إلى العدل والاتزان

وحسبما رصد مدى بوست، أردف أنه طالما توفرت مقاربة بناءة وقائمة على العدل يمكن حـ.ل أي خلاف بين الدول، وتحديداً حول ما يحصل في المنطقة.

الرئيس التركي أردوغان، أشار إلى ضرورة أن تكون الدول الأوروبية عادلة ومتزنة في قضية شرق المتوسط، مشـ.دداً على أن بلاده ستواصل تطبيق سياسات حـ.ازمة وفـ.عـ.الة بخصوص حقوق تركيا.

وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء عبر الفيديو، حضره كل من وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الدفاع خلوصي أكار، ورئيس جهاز الاستخبارات التركية هاكان فيدان.

كما حضره رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن، ومدير المكتب الخاص للرئاسة حسن دوغان.

مكالمة تاريخية مع ماكرون

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كان قد كشف محتوى مكالمة تاريخية، دارت بينه وبين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال كلمة له، في سياق رده على التصريحات الأخيرة بشأن الحديث عن الشعب التركي.

وقال أردوغان في كلمته أمام حشد من أنصاره: “لقد قال ماكرون مُشكلتنا ليست مع الشعب التركي، مُشكلتنا مع أردوغان، يجب علينا إسقـ.اط أردوغان”.

وخاطب الرئيس التركي نظيره الفرنسي للرد عليه قائلاً: “ماكرون، في الحقيقة لقد بقي القليل فقط على ولايتك، أنت على وشك الرحيل، أنت على وشك الرحيل”.

تفاصيل المكالمة

وعن تفاصيل المكالمة الهاتفية بينه وبين ماكرون أضاف أردوغان: “أولاً تذكر ما الذي قلته لك قبل بضع سنوات؟ في مكالمة هاتفية بيننا، قلت لك أنت جـ.اهـ.ل في التاريخ جداً، وقلت لك: إذهب لتتعلم التاريخ أولاً”.

وأردف ماجرى في ذلك الوقت حين خاطب ماكرون: “توقف عن إعطاء تركياً درساً في التاريخ، نحن نعرفكم من الجزائر أنتم من قـ.تـ.ل مليون جزائري ومن فعل نفس الشيء مع 800 ألف رواندي، ونحن نعرفكم من ليبيا فأنت من قـ.تـ.ل فيها مئات الآلاف من الليبين”.

وفي آخر المقطع الذي تم تداوله بشكل واسع في منصات التواصل الاجتماعي يقول أردوغان لماكرون: “أنتم لا تستطيعون إعطاءنا دروساً في الإنسانية، فنحن كعثمانين حين ذهبنا إلى تلك الدول حملنا إليها السلام وحملنا معنا الإنسانية”.

وختم الرئيس التركي حديثه قائلاً لماكرون: “تعلّم هذا أولاً وبالطبع الفرنسيون لا يمكنهم تحمّلُ سماعِ هذا”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق