تركيا ترد على طلب روسيا بتخفيض أعداد نقاط المراقبة شمال سوريا

تركيا ترد على طلب روسيا بتخفيض أعداد نقاط المراقبة شمال سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

كشفت وكالة سبوتنيك الروسية، اليوم الأربعاء، عن رفض تركيا طلباً روسياً لتخفيض عدد نقاط المراقبة التركية شمال غرب سوريا.

ونقلت الوكالة عن مصدر خاص لم تسمه قوله إن الوفد الروسي التقني قدم خلال اجتماع عقده في مقر وزارة الخارجية التركية مقترحاً بتخفيض عدد نقاط المراقبة التركية في إدلب ومناطق الشمال السوري، إلا أنه لم يتم التوصل لاتفاق بهذا الشأن”.

ويبدو أن ما نقلته وكالة سبوتنيك يحمل تناقضات عديدة، إذ بدأت الوكالة حديثها بالرفض التركي، ثم تحدثت عن قرار بتخفيض عدد القوات التركية الموجودة في إدلب، وهو مالم تذكره مصادر أخرى أو يعلق عليه الجانب التركي حتى اللحظة.

الخارجية التركية - وكالات
الخارجية التركية – وكالات

لقاءات تركية روسية

وكالة سبوتنيك أشارت إلى أنه سيتم خلال اجتماع الوفدين العسكريين التركي والروسي، بحث آلية تقليص عدد القوات التركية وسحب المعدات العسكرية الثقيلة من المنطقة.

موضة ستايل

وزارة الدفاع التركية أعلنت أن وفدين عسكريين تركي وروسي سيعقدان، اليوم الأربعاء، اجتماعاً في مقر الوزارة في أنقرة لبحث الأوضاع في محافظة إدلب السورية دون أن تذكر تفاصيل أخرى حسبما نقلت سبوتينك.

وتوصلت تركيا وروسيا في آذار/مارس الماضي إلى اتفاق بوقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في محافظة إدلب ومناطق شمال غرب سوريا، ورغـ.م أن الاتفاق تعـ.رض لخـ.روقـ.ات وصفت بالكبيرة إلا أنه لا يزال سارياً حتى اليوم.

تطورات لافتة قد تكتب نهاية الاتفاق

أمس الثلاثاء، شهدت مناطق الشمال السوري، تطوراتٍ مثيرة، ربما تشكّلُ نهاية للاتفاق التركي الروسي في الشمال السوري، الذي تم توقيعه في آذار/مارس الماضي.

و تحدثت مصادر إعلامية عن قـ.صـ.ف جـوّيٍ روسيٍّ على منطقة تقع غرب إدلب، بالتزامن مع غـ.يــ.اب القوات الروسية عن دورية مشتركة على طريق الإم4 الدولي.

وأوضحت التقارير أن منطقة (الشيخ بحر) غرب مدينة إدلب، تعـ.رّضـ.ت لقـ.صـ.ف جوي روسي بالقرب من منطقة تـ.ؤوي عدداً من النازحين في مخيمات عـ.شـ.وائية.

وبعد نحو عشرين يوماً من تعـ.رّض دورية مشتركة للاستـ.ه.ـداف على طريق الإم4، سارت يوم أمس عـ.ربـ.ات تركية بشكل منفرد على الطريق الدولي من (الترنبة) إلى ريف جسر الشغور.

وكانت آخر دورية مشتركة للجانبين الروسي والتركي في 25 آب/أغسطس على الطريق الدولي إم4، قبل أن تتـ.عـ.رّض للاستـ.ه.ـداف من قبل مـ.جـ.هـ.ولين بقـ.ذيـ.فـ.ة آر بي جي قرب بلدة (أورم الجوز) جنوبي إدلب.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق