الخارجية التركية: حالتان قد تنهيان العملية السياسية في إدلب

سوريا واتفاق إدلب

الخارجية التركية: حالتان قد تنهيان العملية السياسية في إدلب

مدى بوست – فريق التحرير

حالاتان قد تنهيان اتفاق تركيا وروسيا حول إدلب، أشار إليهما وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلون في مقابلة متلفزة.

الحالة الأولى، حسبما أوضح أوغلو لقناة سي إن إن التركية، ترتبط باستمرار الخـ.روقـ.ات لاتفاق وقف إطـ.لاق النـ.ار شمال غرب سوريا.

أما الثانية، تبدو أكثر ارتباطاً بالحسابات الخارجية، والتفاهمات بين موسكو وأنقرة، التي تسير نحو النهاية حسب تقارير إعلامية ومحلية.

جاويش أوغلو - مواقع التواصل
جاويش أوغلو – مواقع التواصل

أوغلو قال إنه بالنسبة لسوريا، تحتاج المنطقة إلى الحفاظ على وقف إطـ.لاق النـ.ار، واصفاً في الوقت ذاته الاجتماعات مع روسيا بأنها غير مثمرة.

موضة ستايل

اتفاق إدلب

تصريحات أوغلو تأتي تعقيبًا على اجتماع بين خبراء عسكريين روس وأتراك في أنقرة، طلبت فيها روسيا من تركيا تخفيض عدد نقاط المراقبة في إدلب الأمر الذي قوبل بالرفض من أنقرة.

وزراة الدفاع التركية أعلنت في هذا السياق أن وفدًا روسيًا وصل إلى أنقرة لبحث التطورات الأخيرة في إدلب أمس الأربعاء، بالتزامن مع استمرار ممارسات النظام وحلفائه في منطقة شمال غرب سوريا.

حسب جريدة عنب بلدي، شهدت المناطق المحيطة بمدينة معرة مصرين وباتنته، في ريف إدلب الشمالي، قـ.صـ.فاً من النظام السوري وروسيا بنحو 20 غـ.ارة جوية، في 15 من أيلول الحالي.

اقرأ أيضاً: تركيا ترد على طلب روسيا بتخفيض أعداد نقاط المراقبة شمال سوريا

تطورات لافتة

خلال اليومين الماضيين، شهدت مناطق الشمال السوري، تطوراتٍ عديدة، قد تشكّلُ وفق تقارير إعلامية نهاية للاتفاق التركي الروسي في الشمال السوري، الذي تم توقيعه في آذار/مارس الماضي.

المصادر تحدثت عن قـ.صـ.ف جـوّيٍ روسيٍّ على منطقة تقع غرب إدلب، بالتزامن مع غـ.يــ.اب القوات الروسية عن دورية مشتركة على طريق الإم4 الدولي.

وأوضحت التقارير أن منطقة (الشيخ بحر) غرب مدينة إدلب، تعـ.رّضـ.ت لقـ.صـ.ف جوي روسي بالقرب من منطقة تـ.ؤوي عدداً من النازحين في مخيمات عـ.شـ.وائية.

وبعد نحو عشرين يوماً من تعـ.رّض دورية مشتركة للاستـ.ه.ـداف على طريق الإم4، سارت يوم أمس عـ.ربـ.ات تركية بشكل منفرد على الطريق الدولي من (الترنبة) إلى ريف جسر الشغور.

وكانت آخر دورية مشتركة للجانبين الروسي والتركي في 25 آب/أغسطس على الطريق الدولي إم4، قبل أن تتـ.عـ.رّض للاستـ.ه.ـداف من قبل مـ.جـ.هـ.ولين بقـ.ذيـ.فـ.ة آر بي جي قرب بلدة (أورم الجوز) جنوبي إدلب.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق