تعديلات جديدة على اتفاقية دبلن وهكذا سيستفيد السوريون منها

أوروبا واللجوء

تعديلات جديدة على اتفاقية دبلن وهكذا سيستفيد السوريون منها

مدى بوست – فريق التحرير

تعديلات جديدة على اتفاقية دبلن للهجرة، من المقر أن يناقشها الاتحاد الأوروبي خلال الساعات القادمة حسب تقرير نشرته جريدة عنب بلدي.

المصادر أفادت بأن اتفاقية دبلن أصبحت خارج الخدمة، بسبب موجة اللجوء الكبرى، التي جرت خلال السنوات الماضية.

ونقلت عن رئيسة المفوضية الأوروبية، أورزولا فون دير لاين، قولها إن الاتحاد الأوروبي وضع أولى النقاط لطرح ميثاق جديد بشأن الهجرة الأسبوع المقبل.

لاجؤون في طريقهم إلى أوروبا - مواقع التواصل
لاجؤون في طريقهم إلى أوروبا – مواقع التواصل

نهج إنساني أكثر تجاه اللاجئين

ديرلاين أشارت إلى أن الدول التي تفي بواجباتها القانونية والأخلاقية أو المعرضة للخـ.طـ.ر أكثر من غيرها، سوف تحظى بتضامن الاتحاد الأوروبي بأكمله وفق قولها.

ووفق اتفاقية دبلن، تتحمل أول دولة يدخل إليها طالب اللجوء في الاتحاد الأوروبي، المسؤولية عن معالجة طلبه، حسبما ذكرت ديرلاين.

المسؤولة الأوروبية كشفت في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن الميثاق الجديد يتضمن نهجًا إنسانيًا أكثر.

تفاصيل الميثاق الجديد

وأوضحت أن الميثاق الجديد يتضمن بنداً مفاده أن إنقاذ الأرواح في البحر ليس أمرًا اختياريًا، ويجب أن تفي كل البلدان الأوروبية بواجباتها القانونية والأخلاقية في هذا الصدد.

ومن المقرر أن تعرض رئيسة المفوضية الأوروبية، في 23 أيلول الحالي، أي غداً الأربعاء، تعديلًا مرتقبًا للسياسة الأوروبية بشأن الهجرة تقول إنها ستكون هناك آلية تضامن جديدة وقوية.

جريدة عنب بلدي نقلت عن الناشط الحقوقي محمد كاظم هنداوي قوله إنه من المتوقع أن يلغى أو يجمد قانون ضمن اتفاقية دبلن ينص على أن أول دولة يصل إليها اللاجئ يجب أن تتحمل مسؤوليته.

صلة الميثاق بالسوريين

ووفق الهنداوي تريد رئيسة المفوضية الأوروبية، تصحيح هذا الإشكال وتوزيع الأعباء بين الدول الأوروبية.

الناشط الحقوقي أوضح أن السوريين سيستفيدون من ذلك لأن بصمتهم الأولى، التي غالبًا ما تكون في اليونان أو إيطاليا، تصبح باطلة، ما يسهل استقرارهم في الدولة التي يرغبون بها.

وفي أوروبا يعيش أكثر من مليون لاجئ سوري، معظمهم جاء ضمن موجة نزوح غير مسبوقة عام 2015، من بين ما يزيد على 1.2 مليون طالب لجوء.

ودفعت موجة اللجوء الكبيرة الدول الأوروبية إلى تشديد إجراءات اللجوء في الأعوام اللاحقة لعام 2015 للحد من تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أراضيها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق