ملكة الارتجال التي أصدر غوغل بخصوصها بياناً عاجلاً.. قصة الفنانة بدرية طلبة وأهم محطات حياتها

ملكة الارتجال التي أصدر غوغل بخصوصها بياناً عاجلاً.. قصة الفنانة بدرية طلبة وأهم محطات حياتها

مدى بوست – فريق التحرير

هي ممثلة مصرية وأحد نجمات الكوميديا التي لاقت قبولاً كبيراً من الجمهور بسبب بساطة أدائها وتلقائيتها الشديدة، كما أنها معروفة بطلتها المميزة وحضورها المرح وشخصيتها البسيطة.

أحبت الفن في مرحلة مبكرة من حياتها، فمنحها الفن حبه حتى جعلها قاسماً مشتركاً في معظم الأعمال السينمائية والدرامية خاصة الكوميدية منها. ورغم ذلك سبب لها حبها للفن مضايقات ومتاعب في عملها كمُدرسة لغة عربية في بداية حياتها. إنها ملكة الإرتجال وصاحبة الإيفيهات الشهيرة الفنانة بدرية طلبة.

من هي بدرية طلبة

ولدت بدرية محمد طلبة محمد عبد العال الشهيرة بالاسم الفني بدرية طلبة في مدينة الإسكندرية المصرية. وهي تنتمي إلى برج الثور حيث ولدت في يوم الرابع والعشرون من شهر ابريل عام 1971. عملت في بداية حياتها كمدرسة، وكانت محبة للفن ومتعلقة به، فكانت تمثل في البداية من خلال المسرح المدرسي، ثم مثلت من خلال قصور الثقافة.

بدرية طلبة
بدرية طلبة – إنترنت

كما شاركت فيما يسمى بمسرح الشركات. وقد كانت تذهب إلى قصر التمثيل عقب انتهاء عملها في المدرسة مما سبب لها مشكلة غريبة في بداياتها. ففي منتصف التسعينيات، بينما كانت تقف مدرسة اللغة العربية “بدرية طلبة” في إحدى المدارس الحكومية بمحافظة الإسكندرية، علا صوت الطُلاب قائلين “أستاذة بدرية شوفناكي إمبارح في القناة الخامسة” إذ ظهرت الأستاذة التي تهوى التمثيل في عمل فني قصير، وهو ما وصل إلى مدير المدرسة الذي نصحها بترك مهنتها والانتقال إلى التوجيه المسرحي.

البدايات كانت من خلال زوجها

بدأت الفنانة بدرية طلبة مشوارها الفني عندما شاركت في مسلسل “برج الأبجدية” في الجزء الثاني والذي كان من تأليف زوجها المؤلف مصطفى سالم. وكان هذا الدور هو بداية الإنطلاق نحو عالم الاحتراف حيث انتقلت بعدها للعمل المسرحي. فشاركت في العام 1998 في مسرحية “أنا ومراتي ومونيكا” وكان من بين الحضور المخرج رائد لبيب الذي أعجب بأداء بدرية، واختارها للمشاركة في البرنامج الكوميدي “حسين على الهواء” عام 2001، ثم شاركت في نفس العام مع الفنان سمير غانم والمنتج أحمد الأبياري في مسرحية “دو ري مي فاصوليا”.

كواليس مديحة حاتم

تحدثت بدرية عن كواليس برنامج “حسين على الهواء” والذي كان محطة مهمة في مشوارها، حيث عرفها الناس من خلال المداخلات الهاتفية التي تقوم بها مع الفنان الكبير حسين الإمام وضيوفه من النجوم والتي كانت تختم به كلامها بالجملة الشهيرة والتي نقلها الناس عنها فيما بعد: “مديحة حاتم، حدائق القبة، القااااااهرة”.

بدرية طلبة
بدرية طلبة – إنترنت

فقد كان من المفترض أن تظهر “طلبة” بالصوت والصورة في البرنامج لكن الأستاذ طارق نور منتج البرنامج قال: “خلوها صوت بس، عايزين الناس تسأل مين صاحبة الصوت دا” وهو ما ساهم في نجاح الشخصية بصورة أكبر، ونصحها البعض حينها بتغيير اسمها لـ “مديحة حاتم” غير أن الفنان القدير “محمد صبحي” طلب منها الاحتفاظ باسمها الحقيقي. فقد قالت عن تلك الواقعة: “قالي بدرية هي اللي عملت (مديحة) وتقدر تعمل زيها وأكتر” وصلت رسالته جيداً، اقتنعت بالأمر واحتفظت باسمي زي ما هو”.

تاريخ طويل من الأدوار المختلفة

قدمت بدرية خلال تاريخها عدداً كبيراً من الأعمال والمسلسلات والبرامج ما بين الكوميدي والدراما، حيث بلغ عدد أعمالها ما يزيد عن 168 عملاً، نذكر منها أفلاماً مهمة منها: سفر اضطراري، سبع البرمبة، آسفين يا باشا، الديزل، بيكيا، القرموطي في أرض النار، سكر برة، يا تهدي يا تعدي، أمان يا صاحبي، تصبح على خير، تعويذة تو، فوبيا، أبو شنب، كلب بلدي، المشخصاتي 2، فزاع، حارة مزنوقة، عيال حريفة، الجيل الرابع ، واحد صعيدي، ظرف صحي، سالم أبو أخته، طمبولا، عمر وسلوى، جيران السعد، المواطن برص، جوازة ميري، حصلنا الرعب.

بدرية طلبة
بدرية طلبة – إنترنت

هو فيه كده، كلبي دليلي، مسلسليكو، عش البلبل، سمير أبو النيل، حصل خير، حظ سعيد، الأنسة ماما، مهمة في فيلم قديم، مستر أند مسز عويس، عبده موتة، بنات العم، تيتة رهيبة، شارع الهرم، على واحدة ونص، إي.يو.سي، سيما علي بابا، الثلاثة يشتغلونها، لا تراجع و لا استسلام (القبضة الدامية)، بوبوس، كباريه، الحكايه فيها منة، الدادة دودي، أحلام الفتى الطايش، شيكامارا، لخمة راس، بوحه، حمادة يلعب، علي سبايسي، زكي شان، ملاكي إسكندرية، صايع بحر، خالتي فرنسا.

وفي العام 2020 شاركت في عدة أعمال منها ماتم عرضه كمسلسل “فلانتينو”، ومسلسل “نحب تاني ليه”، وكانت ضيفة شرف في مسلسل “سكر زيادة”. ويعرض في رمضان الحالي مسلسل “البرنس” الذي شاركت فيه أيضًا، وتشارك في فيلم “الأوضة الضلمة الصغيرة” والذي مازال قيد الإنتاج. كما قدمت دوراً مميزاً في مسلسل “الشركة الألمانية لمكافحة الخوارق” من بطولة محمد عبدالرحمن ومحمد سلام.

إفيهات جعلتها تصبح حديث غوغل

تشتهر بدرية طلبة بعدد ضخم من الإفيهات التي أصبحت علامة مسجلة باسمها: ومنها: “روح إلهي تنستر”، “متوجعش قلبي”، “الله حلوة أوي المسيرة الصامتة دي كلها أحاسيس ومشاعر، لولللللللوليييييييييي”، “يا كوكي كل الناس بيحبوكي إلا أمك وأبوكي”، “أنت هتعرفني على أهلي أنا عرفاهم”، “كفى بلييز أنا شقتي شقة شريفة”، “أنت اللي كنت مراقب الشبكة عشان كدة النت كان تقيل عندي”، “القفا دا تكملة للعمود الفقري مش للضرب”، “تصدقي وجعتيني في مشاعري وحركتي الحتة الوطنية جوايا”، “أديكي قولتيها شغالة”، “لفي عشان أشوفك شغالة ولا بطالة”.

كل هذه الإفيهات أطلقت حولها إشاعة مؤخراً بأن غوغل تنوي الإستعانة بصوتها في خرائط الجي بي إس في مصر. حيث شاركت بدرية تصريحاً لوكيلة أعمالها رانيا يحيى، والتي أكدت فيه أن العمل جاري على تسجيل خرائط غوغل بصوتها، لكن سرعان ما نفت الشركة خبر استخدام صوت بدرية طلبة في تطبيق “خرائط غوغل”، وأن التطبيق سيبقى على نفس الصوت المستخدم.

بدرية طلبة في زمن الكورونا

تعرضت الفنانة بدرية طلبة، لحملة هجوم شرسة من قبل متابعيها أثناء فترة فيروس كورنا المستجد والذي فرض حظراً جزئياً على بعض الدول، بينما وصل إلى الحظر الكلي في دول أخرى، بعد انتشار مقطع فيديو لها وهي تسخر من تعليمات السلامة التي أقرتها منظمة الصحة العالمية، لتجنب تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث قالت في هذا الفيديو: “فيروس إيه يا أختي، إحنا المصريين مبيحوقش فينا حاجة، دا هما بيقولوا بلاش تجمعات وإحنا متجمعين، بلاش بوس وإحنا بنهري بعض بوس، أنا بحب الكورونا باللبن وبحب الكورونا بالملبن”.

بدرية طلبة
بدرية طلبة – إنترنت

لكن المفاجأة ظهرت بعد عدة أيام حيث وعلى عكس مقطع الفيديو المنتشر لها وهي تسخر من تفشي فيروس كورونا المستجد ظهرت الممثلة الكوميدية بدرية طلبة في مقطع جديد منشور على صفحات السوشيال ميديا لتوعية متابعيها من فيروس كورونا، ولتحثهم على البقاء داخل منازلهم واتباع تعليمات السلامة، حيث قالت في هذا المقطع: “عشان ما ينتشرش فيروس كورونا أوعوا تيجوا تزورونا ولا نزوركم ولا نعرف بعض الفترة ده، كل واحد يلتزم بيته، أقعدوا في البيت إلهي تنستروا”.

من الكواليس بصوت بدرية طلبة:

أوضح تصريح قالته الممثلة بدرية طلبة مدى إدراك الجميع لموهبتها وقدرتها على تقمص الشخصية بعد المذاكرة والتركيز حيث قالت: “المنتجين بيقولولي الورق أهوه إعملي اللي إنتي عايزاه”. وقد جرى ذلك في عدد من الأفلام من بينها دور المترجمة الشهير بفيلم “لا تراجع ولا استسلام” من إخراج أحمد الجندي وبطولة أحمد مكي وماجد الكدواني حيث قالت بدرية عن ذكرياتها أثناء تمثيل هذا الفيلم: “ضفت حاجات من عندي زي (هاو ماتش كلوك) وبنظبط تفاصيل على حسب الموقف اللي احنا فيه”. كما صرحت بأن الفنان أحمد مكي دائمًا ما يسمح لها بالارتجال في أعماله، لإيمانه بها وبقدراتها الفنية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق