مصور عالمي يتعرف على الشعب السوري من خلال تصوير الفنان جهاد عبده (صورة)

مصور عالمي يتعرف على الشعب السوري من خلال تصوير الفنان جهاد عبده (صورة)

مدى بوست_فريق التحرير

نشر الفنان جهاد عبده صورة جديدة بالأبيض والأسود على حسابه الرسمي على موقع انستغرام، وأرفقها بتعليق المصور السينمائي العالمي ليونيداس خاراميو.

خاراميو الذي التقط صورة عبده بعدسته، علق قائلًا: “في ‏النهاية، ما يجمعنا هو أننا جميعًا نعيش في هذا الكوكب الصغير، نتنفس جميعًا نفس الهواء ونحرص جميعًا على تأمين مستقبل كريم لأطفالنا”.

وتابع: “نحن متشوقون لمعرفة المزيد عن الشعب السوري واكتشاف مدى تشابهنا جميعًا من خلال روح جهاد عبده الجميلة. التقطت هذه اللحظة عندما طلبت منه أن يذكر آخر مرة رأى فيها وطنه”.

الفنان السوري جهاد عبدو
الفنان السوري جهاد عبدو – إنترنت

آخر مرة لجهاد عبده في سوريا

عندما حدث الحراك الشعبي السوري في مارس 2011، كان الفنان جهاد عبـده في سوريا، بينما زوجته فاديا عفاش في الولايات المتحدة تتابع دراستها ‏في مجال “السياسات العامة”. 

انحاز عبده إلى الحراك الشعبي السوري، ودعم مطالبه، فبدأ يعاني التضيـ.ـيق من نظام الأسد، أقنعته زوجته بترك سوريا حفاظًا على سلامته في أكتوبر 2011، واللحاق بها في أمريكا.

عن هجرته يقول في ‏حوارٍ مع الجزيرة نت: “كنت سعيدًا لأنني سألتقي بزوجتي بعد غياب خمسة أشهر، وكنت مليئًا بأمل العودة إلى سوريا ديمقراطية ‏حرة”.‏

عاش جهاد عبده وزوجته قرابة 8 أشهرٍ في مدينة مينابوليس في ولاية مينيسوتا، ثم انتقلا إلى مدينة لوس أنجلوس في ولاية ‏كاليفورنيا، بحثًا عن فرصة للعمل في هوليوود، وخلال ذلك الوقت عمل في توصيل البيتزا والورود.

اقرأ أيضًا: من فنان كبير في بلده إلى توصيل البيتزا والورود في أمريكا، قصة الفنان السوري جهاد عبدو الذي وصل العالمية بعد عناء ‏‏(صور/ فيديو)‏

جهاد عبده
منشور الفنان جهاد عبده على انستغرام

جهاد عبده.. من هو؟

جهاد عبـده أو جاي عبده كما يُعرف عالميًا، ممثل سوري شهير في سوريا والوطن العربي، وعالميًا في السنوات الأخيرة. قدم ‏الكثير من الأعمال للتليفزيون والمسرح، بالإضافة إلى إتقانه أنواعٍ عدة من الرقص الشرقي والغربي.‏

جـهاد عبده فنان مثقف واسع الاطلاع، يتقن 5 لغاتٍ: العربية، الإنجليزية، الإسبانية، الرومانية الروسية، وقليل من الفرنسية، وما ‏هو ساعده على البدء من جديد في الولايات المتحدة الأمريكية عندما ضاقت به سوريا بسبب موقفه الداعم للثورة السورية.‏

عبده وبرغم أنه فنان كبير في الوطن العربي، لم يكن الطريق للعالمية ممهدًا أمامه، فبعد هجرته إلى أمريكا، اضطر للعمل كعاملِ ‏توصيلٍ للبيتزا والورود، ثم كسائق تاكسي لمدة عامين، قبل أن يجد لنفسه موضع قدم في هوليوود، ويستطيع الوقوف أمام نجومٍ ‏كبار، مثل: توم هانكس ونيكول كيدمان.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق