أمريكا تعلن حزمة جديدة من قيصر بحق مسؤولي نظام الأسد

عاجل – أمريكا تعلن حزمة جديدة من قيصر بحق مسؤولي نظام الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن عقٌوبات اقتصادية جديدة على نظام اﻷسد تشمل 6 أفراد و13 كياناً.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن بلاده فرضت عقوبات على 17 من قادة الأسد العسكريين والحكوميين ورجال أعمال وشركات ضالعين بالفساد.

وذكرت الخارجية أنّ العقوبات الأمريكية استهدفت الفيلق الخامس في قوات الأسد وقائد الفيلق، لعرقلته وقف النار في سوريا، وشبكة أعمال بشار الأسد الشخصية غير الشرعية، بالإضافة إلى شقيقتي ممول الأسد، ياسر إبراهيم.

الولايات المتحدة الأمريكية - وكالات
الولايات المتحدة الأمريكية – وكالات

وأشارت إلى أن العقوبات لا تستهدف التجارة والأنشطة الإنسانية بسوريا.

حزم سابقة

وكانت الحزم السابقة من قيصر قد شملت المستشارة الإعلامية الرئاسية للأسد، لونا الشبل، وزوجها محمد عمار الساعاتي، أحد كبار مسؤولي حزب البعث الحاكم ويترأس اتحاد طلبة سوريا.

كما شملت الإجراءات الأمريكية مساعد بشار الأسد، المدعو ياسر إبراهيم، نتيجة استخدامه شبكات حول العالم لإبـ.رام صفقات فـ.اسـ.دة تثري الأسد، على حساب السوريين.

ووفق وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو”، فإنّ هؤلاء المسؤولون الكبار يقودون قوات الأسد، التي ارتـ.كـ.بـت انتـ.هـ.اكات عديدة بحق السوريين، ود مـ.رت النسيج الاجتماعي السوري بين المواطنين والجيش.

جيفري والعلاقات مع الأسد

وفي وقت سابق علق مسؤول أمريكي بارز على تساؤلات عن إمكانية إعادة العلاقات بين واشنطن و نظام الأسد في دمشق، قائلاً إن هناك خيار واحد للقيام بهذه الخطوة.

المبعوث الأمريكي إلى سوريا “جيمس جيفري” قال إن بلاده لن تطبع مع نظام الأسد “الشـ.ريـ.ر” ما لم يتبنى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 المتعلق بالمسار السياسي لحل الوضع في سوريا.

جيفري قال إن جـ.رائـ.م نظام الأسد معروفة لدى الولايات المتحدة التي تملك تقارير لجنة التحقيق الدولية بخصوص ذلك.

القرار الأممي 2254

ولفت المسؤول الأمريكي إلى تحدث العديد من المنظمات الأممية عن انـ.تـ.هـ.اكات الأسد بما فيها منظمة حـ.ظـ.ر الأسـ.لـ.حة الكـ.يـ.مـ.يـ.ائية.

وعلل جيفري حديثه عن الخطوة المطلوبة من الأسد لإعادة العلاقات بأن هدف أمريكا التأكد من انـ.طـ.لاق عملية سياسية تجلب السلام وفقاً للقرار الأممي 2254.

وأكد جيفري مرة أخرى بأن الولايات المتحدة لن تطبّع علاقاتها مع النظام الشـ.ريـ.ر، ما لم يتخذ خطوات لتبني القرار الأممي بالحل السياسي ويتقدم خلاله خطوة إلى الأمام وهو مالم يحصل من قبل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق