في ذكرى ميلاده..حنان ترك تحكي موقفاً لا تنساه لعلاء وليّ الدين

في ذكرى ميلاده..حنان ترك تحكي موقفاً لا تنساه لعلاء وليّ الدين

مدى بوست – فريق التحرير

رحل الفنان علاء وليّ الدين عن عالمنا منذ سنوات طويلة، لكن مكانه في القلوب لا يزال ثابتاً. النجم المحبوب لا يزال في ذاكرة جمهوره، وذاكرة أصدقائه الفنانين الذين لم يتوقفوا عن حكي المواقف الجميلة التي جمعتهم به.

ومن بين هؤلاء الفنانين، كشفت الفنانة حنان ترك عن موقف لن تنساه له أبداً، فكتبت عبر موقع تويتر: “الله يرحمك ويسكنك فسيح جناته يا علاء.. سبحان الله العظيم.. لن أنسى أبدا إنك قولتلي وإحنا في المحيط سبحي الله”.

وكان علاء قد توفيّ خلال تصوير فيلم “عربي تعريفة” مع الفنانة حنان ترك، الأمر الذي أثر عليها نفسياً بشكل كبير، ودفعها لارتداء الحجاب بعد ذلك بثلاث سنوات.

حنان ترك - تويتر
حنان ترك – تويتر

شقيقه يحكي عن تقليده لوالدته في فيلم الناظر

وقال معتز ولى الدين شقيق الفنان علاء ولى الدين خلال مداخلة عبر سكايب، ببرنامج “من مصر”، على فضائية “CBC”، مع الإعلاميين ريهام إبراهيم وعمرو خليل، إن شقيقه علاء كان بينه وبين ربنا عمار، فوجهه الطفولى جعله قريباً من الناس.

وقال معتز أن علاء كان يقلد والدتهما في تقديمه دور الأم في فيلم “الناظر”، مردفاً: “كانت مأثرة فيه، وشريف عرفة قاله جبت الحاجات دى منين، قاله: دي أمى عايشة معايا، وكانت نفس شكل علاء”.

علاء ولي الدين
علاء ولي الدين – فيلم الناظر

و في حوار خاص أجراه مع “تليفزيون اليوم السابع”، حكى معتز أن والده توفى وأخيه علاء بعمر الـ17 عاماً، فتحمل المسئولية الكاملة واهتم بمشاكل إخوته وزواجهم، كذلك كان يهتم بوالدته ويحرص على تلبية احتياجاتهم جميعاً.

وتابع: “كان بيفكر يتجوز بعد ما يجوزنا بس محصلش نصيب”. أما عن كواليس الأيام الأخيرة في حياته فقال أن شقيقه اشترى عطر تغسيل وتراباً ليضعه معه في المقبرة من السعودية، وكذلك كفنه قبل وفاته بشهر وكان يعلم أنه سيموت. وقال لوالدته أن هذه الدار الباقية، وحدث بالفعل ما شعر به الراحل، وتوفي أول يوم من ‏عيد الأضحى 11 فبراير 2003 بعد أن صلى صلاة العيد‎.‎

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق