أردوغان: تركيا الداعم الأكبر للحل السياسي في سوريا ويربطنا بالشعب السوري ماضٍ عميق

أردوغان: تركيا الداعم الأكبر للحل السياسي في سوريا ويربطنا بالشعب السوري ماضٍ عميق

مدى بوست – ترجمة

صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الخميس، أن تركيا ترتبط ارتباطاً وثيقاً بكل بُعد من أبعاد القضية السورية.

جاء ذلك في خطاب للرئيس التركي في افتتاح الدورة التشريعية الـ 27 للبرلمان التركي، حسبما ترجم مدى بوست عن صحيفة حرييت التركية.

واعتبر الرئيس أردوغان، أن الأزمـ.ـة السورية التي وصلت إلى عامها العاشر، هي أكثر قضايا المنطقة مـ.ـأساوية ودمـ.ـوية وأكثرها إيـ.ـلاماً.

الرئيس أردوغان- افتتاح الدورة التشريعية الـ 27 للبرلمان التركي

تستضيف أربعة ملايين

وأشار أردوغان إلى أن الشعوب التي تعيش على جانبي الحدود البالغ طولها 911 كيلومتراً، تمتلك ماضٍ مشترك منذ آلاف السنين.

وأضاف الرئيس أردوغان، أن هذا الماضي المتجذّر نتج عنه علاقات إنسانية وثقافية واجتماعية واقتصادية واسعة وعميقة.

وأردف أردوغان أن سوريا كانت دائماً في موقف حرج خلال مكـ.ـافحة تركيا ضـ.ـد الإرهـ.ـاب منذ 40 عاماً، مشيراً أنه في السنوات العشر الماضية، عندما أصبحت البلاد غير مستقرة، كانت المنظمات الإرهـ.ـابية الأكثر فاعلية هناك تنظيم الدولة وتنظيمات PKK/ YPG.

وأشار في خطابه إلى استضافة تركيا ما يقرب من 4 ملايين شخص فروا من الظلم والحـ.ـرب في سوريا، وتلبيتها احتياجات 4 ملايين مظلومين في سوريا.

وأكد الرئيس التركي، أنه إذا كان لدولة ما في العالم الحق في الانخراط في القضية السورية بكل أبعادها، فستكون تركيا.

وأضاف أردوغان، أن من يسأل “ماذا تفعل تركيا في سوريا؟، إما لا يعرف التاريخ أو الجغرافيا أو لديه حسابات أخرى في ذهنه.

سنواصل عملياتنا في سوريا

وأعلن الرئيس أردوغان، أن بلاده ستواصل استخدام كافة الوسائل والطرق لتأمين حدودها، حتى التوصل إلى حل في سوريا يقوم على الوحدة السياسية وسلامة أراضي البلاد.

وأكد أردوغان أنه تنفيذ عمليات درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام، إضافة إلى التواجد التركي في إدلب جاء لهذا الغرض.

وشدد الرئيس أردوغان على أن تركيا لم تسلم حدودها لمنظمات إرهـ.ـابية ولمن يستخدمها كأدوات ولن تفعل ذلك.

وأردف أن تركيا ستواصل عملياتها خارج المناطق التي تم تأمينها، وفي كل مكان لا يزال مصدر الـ.ـهـ.ـجمات ضـ.ـدها وضـ.ـد أشقاءها، حتى يتم القضـ.ـاء على آخر إرهـ.ـابي.

وأشار إلى أن عضو برلماني تركي، طرح قضية اختفاء أكثر من 100 ألف طفل لاجئ في أوروبا، في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

وأضاف الرئيس التركي، أن العودة الطوعية والآمنة لـ 411 ألف سوري إلى ديارهم تُظهر أن تركيا تقوم بالعمل الصحيح.

وأردف أن تركيا هي الداعم الأكبر للجهود المبذولة على الساحة الدولية لحل سياسي للقضية السورية، مضيفاً أن تركيا ستستمر في حماية حدودها والمظلومين حتى يأتي ذلك اليوم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق