أكثر من نصف مليون مشاهدة لفيديو مداعبة نسرين طافش على السرير

مواقع التواصل

أكثر من نصف مليون مشاهدة لفيديو مداعبة نسرين طافش على السرير

مدى بوست – فريق التحرير

نشرت الفنانة السورية، نسرين طافش مقطع فيديو لها، في منزلها قبل نومها وهي تدَاعب قططاً لها خلال تواجدها على السرير.

لقطات نسرين طافش حازت على أكثر من نصف مليون مشاهدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي انستغرام.

نسرين طافش أرفقت مقطعها المصور بمنشور قالت فيه: آخر خمس دقائق قبل نومك تحدد مزاجك عندما تصحو في اليوم التالي”.

نسرين طافش - مداعبة على السرير
نسرين طافش – مداعبة على السرير

نسرين تخاطب جمهورها

وأضافت في منشورها على انستغرام مخاطبة جمهورها: “احصي الأشياء الجميلة التي مررت بها خلال هذا اليوم”.

وختمت قائلة: “كل ما تفكر به قبل النوم سيطهى على نـ.ار هادئة اثناء نومك لينضج عند استيقاظك”.

وكانت نسرين طافش تداعب قطتيها التي وصفتهما بالشمس والقمر وتسميهما غندي وغوتشي”.

و قامت نسرين طافش بحضن وتقبيل القطة غامقة اللون خلال تواجدها على سريرها وكأنها ابنتها في مشهد يعكس رفقها بحيواناتها.

طافش كانت قد ظهرت قبل يومين في مجموعة صور من دبي، أمام حوض من الأسماك وهي تراقب ما يحصل داخل عالم البحار.

نسرين طافش - دبي
نسرين طافش – دبي

نسرين طافش.. الوجه الآخر

تنشغل الفنانة نسـرين طافـش حاليًا في تصوير مشاهدها الأخيرة في المسلسل المصري “الوجه الآخر”، الذي تقوم ببطولته أمام النجم المصري “ماجد المصري”.

خلال أحداث “الوجه الآخر” يجسد المصري شخصية رجل أعمال يتزوج من نسرين طافش.

يعمل الزوجان في شركة والد نسرين، وتتوالى الأحداث، حيث يدور المسلسل في إطار من التشويق والإثارة.

المسلسل يتكون من 45 حلقة، يناقش صراع جمع الأموال بطرق غير مشروعة، ومن المنتظر عرضه قريبًا على شاشات شركة المتحدة للإنتاج الفني.

من هي نسرين طافش؟

نسـرين طـافش ممثلة ومغنية سورية، والدها من أصلٍ فلسطيني من صفد، وتحمل الجنسية الجزائرية إلى جانب السورية، كون ‏والدتها جزائرية من وهران.‏

الفنانة نسـرين طافش خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية؛ دفعة 2008، لكن مشوارها الفني بدأ قبل التخرج بعددٍ من السنوات.

‏فأولى مشاركاتها الفنية كانت في مسلسل هولاكو عام 2002. من أبرز أعمالها: دورها في مسلسل صبايا عام 2009، وفي مسلسل ‏جلسات نسائية في العام 2011.‏

تُعد طافش واحدة من الفنانات المثيرات للجدل، فكثيرًا ما تطغى الشائعات على أخبارها الفنية، لكنها تغض الطرف عن الكثير من ‏الأقاويل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق