زوجة محمد صبحي الفنية التي فقدت حياتها بسبب عمليات التجميل، محطات في حياة سعاد نصر الشهيرة بماما مايسة 

زوجة محمد صبحي الفنية التي فقدت حياتها بسبب عمليات التجميل، محطات في حياة سعاد نصر الشهيرة بماما مايسة 

 مدى بوست – فريق التحرير

هي فنانة مصرية لا تزال تعيش داخل قلوب محبيها بأعمالها السينمائية والتلفزيونية، فلا أحد يستطيع أن ينسى ماما مايسة التي صنعت مع بابا ونيس وعي جيل بأكمله.

يمكن اعتبارها زوجة محمد صبحي الفنية بلا منازع. لم يكن التمثيل حلمها ولكن شاءت الأقدار أن تلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ليكتشفها الفنان كرم مطاوع الذي رأى بها الجانب الكوميدي في وقت كانت تعتقد أنها تصلح للتراجيديا، لتبدأ رحلتها الفنية التي انتزعت الضحكات من قلوب محبيها بكلماتها التي تخرج بتلقائية، وتربى على أعمالها جيل التسعينات في السينما والدراما والمسرح، إنها الفنانة سعاد نصر.

محمد صبحي زوجها الفني

حققت الفنانة سعاد نصر ثنائياً ناجحاً مع الفنان الكبير محمد صبحي، وارتبطت بذاكرة الناس به حتى أن جيل الثمانينيات كان يتخيل أنها زوجته بالفعل. وقد جعلها ذلك القرب تحصل على فرص البطولة المطلقة في الكثير من أعماله مثل فيلم “هنا القاهرة” عام 1985، وأيضاً قدما في العام نفسه مسرحية “الهمجي” ومسلسل “رحلة المليون و”يوميات ونيس” وهو العمل الأشهر في مشوارها.

سعاد نصر مع محمد صبحي
سعاد نصر مع محمد صبحي – إنترنت

وقد كتب محمد صبحي كلمات في نعيها يستطيع القارئ من خلالها اكتشاف علاقته الفنية الشديدة القرب بها، فكتب عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك الكلمات التالية في ذكرى وفاتها: “في مثل هذا اليوم 2007 رحلت الفنانة سعاد نصر، تلميذتي وصديقتي الغالية وشريكة رحلة فنية رائعة .. رحلتي ولكن مازلتِ في ذاكرتي وذاكرة الملايين بما قدمته من فن راقي بناء .. أفتقدك كثيراً يا سعاد .. يا مايسة .. خاصة في زمن اللا فن والانحلال .. الله يغفر لك و يرحمك ويدخلك فسيح جناته”.

محطات في حياتها الفنية

تنوعت أعمال سعاد نصر ابنة حي شبرا بين السينما والدراما التلفزيونية والمسرح، حيث بدأت سعاد نصر مشوارها فى السينما عام 1982 حتى أصبح في رصيدها أكثر من 146 عمل فني، بين الكوميديا والتراجيديا، إلا أن العامل المشترك بينها أنها أعمال ستعيش طويلاً. فمثلاً قدمت في السينما أفلاماً مهمة مثل “حمام الملاطيلي” و”شقة في وسط البلد” و”من بلا خطيئة” و”امرأة بلا قلب” و “ولا عزاء للسيدات” و”المتوحشة” و”القط أصله أسد” و”الفول صديقي” و”الحب في غرفة الإنعاش” و”الضائعة” و”البداية” و”حب فوق السحاب” و”عليش” “و”المزاج” و”اللي رقصوا على السلم” و”عتبة الستات”

كما صنعت ثنائية ناجحة مع الفنان محمود عبد العزيز​ والذي شاركته في بطولة “أبو كرتونة” و”خليل بعد التعديل”. كما شاركت الفنانة الراحلة فى العديد من المسلسلات، منها “رحلة المليون”، وشاركت في فيلم المخرج الكبير يوسف شاهين “حدوتة مصرية” عام 1982، وفي العام ذاته شاركت في فيلم “الغيرة القاتلة”، وأدت دور نجوى الراقصة في فيلم “بيت القاضي” عام 1984. أما آخر دور للفنانة سعاد نصر فكان من خلال شخصية عنبة فضل في فيلم “على سبايسي” للفنان حكيم والذي كان من إنتاج عام 2005.

من كواليس عائلة ونيس

استكمل أبطال مسلسل “عائلة ونيس” تمثيل المسلسل بعد وفاتها، حيث تم اعتبارها متوفية في المسلسل أيضاً، وتم إهداء العمل إلى روحها. لكن الكواليس بدونها كانت مختلفة بالتأكيد. فقد تحدث ريم أحمد والتي كانت تمثل دور الابنة الصغري في المسلسل في أحد اللقاءات عن ذلك فقالت: “أذكر أنه أثناء تصوير الجزء السادس من المسلسل، وكان هو أول جزء يُصور بعد رحيلها، كانت الكواليس قاسية جداً، خاصة وأن صورتها كانت موجودة طوال الوقت في الديكور، وهو ما بعث على الحزن”.

سعاد نصر مع ابنتها
سعاد نصر مع ابنتها – إنترنت

وتابعت قائلة: “أذكر أن في المسلسل مشهداً كان عبارة عن جواب يقرأه محمد صبحي، ضمن الأحداث، مفترض أنه قد تركته مايسة قبل رحيلها، لكن فوجئنا جميعاً أن من يقرأ الجواب هي سعاد نفسها، حيث قام صبحي بجمع كلمات الجواب بصوتها من الأجزاء الخمسة الأولى، وبمجرد سماعنا لصوتها بكينا بشدة”.

ومن المواقف التي لا تنساها ريم أنها اعتادت على اللعب مع فيروز، ابنة سعاد، حيث كانت تحضرها الأخيرة إلى التصوير، فيما كشفت أنها حين علمت بخبر وفاتها تمنت لو كان هذا الأمر مجرد كابوس وليس حقيقة.

حياتها الشخصية تحمل زيجتان

ولدت سعاد نصر في حي شبرا في العاصمة المصرية القاهرة في يوم الثاني عشر من شهر مارس عام 1953، وقد تزوجت مرتين على مدار حياتها، الأولى كانت من الفنان أحمد عبد الوارث، وأنجبت منه “طارق وفيروز”، إلا أن هذه الزيجة انتهت بعدما أدرك الطرفان أنهما مختلفان في الطباع، أما الزيجة الثانية فقد كانت من مهندس البترول “محمد عبد المنعم” الذي أكملت معه مشوار حياتها حتى نهايتها الدرامية.

شفط الدهون الذي أنهى حياتها

في عام 2006 قررت سعاد نصر أن تخضع لـ.ـجراحة شفط دهون في إحدى مستشفيات القاهرة، ولكنها دخلت في غيبوبة بعد إعطائها جرعة مخدر تمهيداً للعملية، ونتج عنها غيبوبة كاملة استمرت لمدة عام كامل، قبل أن يعلن عن وفاتها في الخامس من شهر يناير كانون الثاني عام 2007 نتيجة هبوط في الدورة الدموية. وقد خضع الطبيب الذي أعطاها الحقنة للمحاكمة لكنه خرج بعد أن أخذ حكماً مخففاً، حيث جاء في حيثيات الحكم الذي أصدرته محكمة الجنح المستأنفة بمدينة نصر بالقاهرة، في قضية وفاة الفنانة ‏”سعاد نصر” التي قضت بحـ.ـبس طبيب التخدير لمدة سنة مع إيقاف التنفيذ، أن المحكمة ترى تعديل ‏العـ.ـقوبة للقدر المناسب بجعلها سنة نظراً لكبر سن المـ.ـتهم كما لم يثبت ‏للمحكمة من السيرة الذاتية للطبيب “محمود غلاب” سبق إهماله وتقصيره ‏أو اتهامه في قضايا مماثلة.

سعاد نصر مع أحمد عبد الوارث
سعاد نصر مع أحمد عبد الوارث – إنترنت

‏وأضافت المحكمة أنها راعت ما في الحـ.ـبس من اختلاط بأرباب السـ.ـوابق ، ويكفي ‏المتهم ما لقاه من إجراءات التحقيق والمحاكمة واعتقاداً من المحكمة أن ‏المتهم لن يعود لمثل ما اقترفه مرة أخرى، فضلاً عن حضور ورثة المجني عليها عدا والدتها وأقروا بالتصالح ‏بتوكيل خاص يبيح الصلح والتنازل فى 15 يناير 2009 الأمر الذي ترى ‏المحكمة بسببه إيقاف عقوبة الحـ.ـبس.

الوصية الأخيرة

اتضح بعد وفاة سعاد أنها قالت وصيتها بنفسها، حيث استفاقت سعاد نصر أثناء الغيبوبة لمدة خمس دقائق فقط، وتحدثت لزوجها محمد عبد المنعم، الذي روى في أكثر من حديث تليفزيوني بأنها أوصته بأن يسارع في دفنها، وأن يبقى أهلها لمدة ساعة كاملة أمام قبرها للدعوة لها بالرحمة، ودعت قائلة: “ربنا توفني مع الأبرار”، وعادت بعدها لتدخل في غيـ.ـبوبة ثم فارقت الحياة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق