تزوجت 3 مرات وتستبعد الزواج الرابع.. قصة الفنانة السورية أمانة والي والدة الفنان الشاب سليمان رزق (صور/ فيديو)

تزوجت 3 مرات وتستبعد الزواج الرابع.. قصة الفنانة السورية أمانة والي والدة الفنان الشاب سليمان رزق (صور/ فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أمانة والي؛ فنانة سورية شهيرة، خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية دفعة 1981، بدايتها الفنية كانت أوائل الثمانيات، لكن الانطلاقة كانت عام 1985 من خلال المسلسل السعودي “عودة عصويد”.

تميزت الفنانة أمانة والي بتجسيد الشخصيات المركبة، خاصةً الشخصيات السلبية والشريرة والمتسلطة، ومن أبرز الشخصيات التي قدمتها: “أم عطا” في مسلسل “زمن البرغوت”، “فريدة” في مسلسل “نساء من هذا الزمن”، “هموم” في مسلسل “عناية مشددة”.

تزوجت والي ثلاث مراتٍ، أو على حد تعبيرها مرتين ونصف، كون الزواج الأخير استمر مدة 4 أشهرٍ فقط، أما الزواج الأشهر فكان من المخرج السوري “يوسف رزق”، وأنجبت منه ابنها الوحيد الفنان الشاب “سليمان رزق”.

أمانة والي
الفنانة السورية أمانة والي-إنترنت

نشأة الفنانة أمانة والي

وُلدت الفنانة أمانة والي 8 ديسمبر 1962 في العاصمة السورية دمشق، حيث نشأت وترعرعت في حي ساروجة الدمشقي القديم، تتداول بعض المواقع أنها من أصلٍ فلسطيني، لكنها نفت هذه المعلومة تمامًا، فوالدها سوري ووالدتها مصرية.

درست في مدراس دمشق حتى حصلت على شهادة الثانوية العامة “البكالوريا”، ثم التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، دفعة 1981.

كانت والي ضمن الدفعة الأولى التي تتلمذت على أيدي فناني سوريا العظام، مؤسسي المعهد، ومنهم: الفنان أسعد فضة، المخرج وليد القوتلي، ‏المخرج المسرحي الراحل فواز الساجر، وضمت دفعتها نجوم كبار، مثل: أيمن زيدان، جمال سليمان، فايز قزق، وفاء موصللي.

البداية الفنية للفنانة أمانة والي

بدأت الفنانة أمانة والي مسيرتها الفنية في أوائل الثمانينات، حيث شاركت في عددٍ من الأعمال الفنية المتنوعة ما بين المسرح والسينما والتليفزيون، وفي عام 1985 شاركت في بطولة مسلسل “عودة عصويد”، الذي شكل انطلاقتها الحقيقية، وهو مسلسل إنتاج سعودي، شارك فيها مجموعة من الفنانين السوريين والسعوديين، ومنهم: منى واصف، خالد سامي، نادين خوري، ناصر القصبي.

عام 1987 شاركت والي في مسلسلات: “نساء بلا أجنحة”، “عرار وعمير”، “امرأة لا تعرف اليأس”. وفي عام 1989 شاركت في مسلسل “لك يا شام”، وفي عام 1990 شاركت في مسلسل “شبكة العنكبوت”، وفي العام التالي شاركت في فيلم “الطحالب”.

عام 1992 شاركت والي في مسلسلات: “طرابيش”، “درب التبان”، “اختفاء رجل”، بالإضافة إلى تمثيلية “الطوق”، وفيلمي “سحاب” و”المرابي”.

عام 1994 شاركت في مسلسل “عيلة 5 نجوم” والسهرة التليفزيونية “الديك”، وفي عام 1995 شاركت في مسلسل “فارس في المدينة” والسهرة التليفزيونية “الكاميرا الخفية”.

في عام 1996 شاركت في مسلسل “يوميات أبو عنتر” ومسلسل “اللوحة الناقصة”، وفي عام 1997 شاركت في مسلسل “تل الرماد” ومسلسل “الجذور السوداء”، وفي عام 1999 شاركت في مسلسلات: “رقصة الحباري”، “دنيا”، “الهارب”، “المجهول”.

أيمن زيدان
الفنان أيمن زيدان يتوسط الفنانتين سمر سامي وأمانة والي-إنترنت

أعمال الفنانة أمانة والي في التليفزيون

شاركت الفنانة أمانة والي في أكثر من مائة مسلسلٍ، أدت خلالها شخصية المرأة الشريرة/ المتسلطة/ المريضة نفسيًا/ الجريئة، وعن ذلك تقول: “أحب تقديم الشخصيات الشريرة، فهي محبوكة جيدًا وغالبًا ما تكون مكتوبة بشكل أفضل من غيرها في العمل، وهي «دينامو» العمل ومحور أحداثه، فالله خلق إبليس والملائكة، وهما طرفا نقيض، لذلك فالشر هو أساس الحياة بشكل عام”.

في الفترة ما بين عام 2000 و2010، شاركت الفنانة أمانة والي في الكثير من المسلسلات، أبرزها: “ليل المسافرين”، “وردة لخريف العمر”، “حنين”، “مخالب الياسمين”، “الشتات”، “عصي الدمع”، “أسياد المال”، “رسائل الحب والحرب”، “ليس سرابًا”، “رياح الخماسين”، “الحصرم الشامي”، “ما ملكت أيمانكم”، “الدبور”، “تخت شرقي”، “أسعد الوراق”، “أبواب الغيم”.

في الفترة ما بين عام 2011 و2019 شاركت في مسلسلات، أبرزها: “طالع الفضة”، “طاحون الشر”، “زمن البرغوت”، “الأميمي”، “أرواح عارية”، “نساء من هذا الزمن”، “صرخة روح”، “زنود الست”، “بواب الريح”، “الغربال”، “عناية مشددة”، “حرائر”، “حارة المشرقة”، “عطر الشام”، “صدر الباز”، “خاتون”، “شبابيك”، “وحدن”، “جرح الورد”، “ناس من ورق”، “باب الحارة 10: حارة الصالحية”.

عام 2020 شاركت الفنانة أمانة والي في مسلسلات: “يومًا ما”، “سوق الحرير”، “العميد”. وتشارك في عام 2021 في 3 مسلسلات بيئة شامية، هم: “باب الحارة 11: حارة الصالحية”، “سوق الحرير ج2″، “ولاد سلطان”.

جدير بالذكر أن والي فازت بجائزة أدونيا كأفضل ممثلة دور ثانٍ عن دورها في مسلسل عصي الدمع عام 2005.‏

أعمال الفنانة أماني والي في السينما والمسرح

شاركت الفنانة أمانة والي في عددٍ من الأفلام، نذكر منها: فيلم “الطحالب” عام 1991، فيلم “سحاب” وفيلم “المرابي” عام 1992، فيلم صورة عام 2002.

كما شاركت في عددٍ من المسرحيات، نذكر منها: مسرحية “سوبر ماركت”، مسرحية “ذاكرة الرماد”، مسرحية “عبلة وعنتر” عام 2008، مسرحية “صحوة” عام 2018.

اقرأ أيضًا: تزوجت جمال سليمان 7 سنوات وانفصلا ثم تروجت طبيب هو والد ابنتها الوحيدة.. قصة الفنانة السورية وفاء موصللي وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

الحياة الشخصية للفنانة أمانة والي

تزوجت الفنانة أمانة والي 3 مرات، المرة الأولى كانت من رجلٍ خارج الوسط الفني، والمرة الثانية من المخرج السوري “يوسف رزق” وأنجبت منه ابنها الوحيد الفنان الشاب “سليمان رزق”، والمرة الثالثة من الموسيقي السوري “غزوان زركلي” واستمر الزواج 4 أشهرٍ فقط.

بعد طلاقها والمخرج “يوسف رزق”، تزوج من الفنانة الشابة “إمارات رزق”، وأنجبت منه ابن اسمه “دانيال”، وتجمع بينهما وبين والي علاقة طيبة، وذلك لتظل العلاقة ما بين الأخوين “سليمان” و”دانيال” قائمة ولا تنقطع.

سئلت الفنانة أمانة والي في مقابلة صحفية، “لو خيرت بالعودة بين أزواجها الثلاثة، من تختار؟”، فأجابت ممازحة: “أختار صفة من كل زوج، وأجمعهم في رجل جديد، طليقي الأول من خارج الوسط كان الأقرب لي، خصوصًا أنه يتمتع بروح الدعابة، بينما وصفت طليقها الثاني المخرج يوسف رزق بالرجل المسؤول، فيما منحت طليقها الأخير غزوان زركلي صفة الحساس”.

تستبعد والي أن تتزوج للمرة الرابعة في هذا السن، حيث قالت: “من الصعب أن أجد في سنّي هذه شخصًا يناسبني”، أما عن أقرب أصدقائها في الوسط الفني، فهم: الفنانة وفاء موصللي التي كانت زميلتها في المعهد، الفنانة لينا حوارنة، والفنان القدير أيمن زيدان.

 

أمانة والي
الفنانة أمانة والي وزوجها السابق المخرج يوسف رزق

الفنانة أمانة والي وابنها الفنان سليمان رزق

لم تكن الفنانة أمانة والي تشجع دخول ابنها الوحيد سليمان رزق المعهد العالي للفنون المسرحية، وقد كانت تطمح لأن يدرس في كلية الصيدلة، لكن طموحه الفني كان كبيرًا، فلم تستطع أن تقف في طريقه.

عن ابنها تقول في أحد الحوارات الصحفية: “أعتقد أن ابني سليمان قد ظلمه والده المخرج يوسف رزق قليلاً، إذ دخل الوسط الفني وعمره خمس سنوات، وشارك في 16 عملاً مع معظم المخرجين، وكنت حزينة لأن هذا العمل استحوذ على قسم من طفولته”.

وتابعت: “وعندما درس البكالوريا أهّلته علاماته العالية لدراسة الصيدلة وشجعته على ذلك، لكنه أراد أن يدرس التمثيل، رغم اعتراضي على أن يرهن مصدر رزقه بعمله في الفن، وهو يدرس حاليًا التمثيل ومسرور بذلك، وكل أم تحب أن ترى ابنها يدرس ما يحبه وينجح فيه، ولكنني أؤكد أن مستقبله صعب جدًا”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق