درس في الأزهر وتزوّج على غير ديانته..عمل في الصحافة وصديقه المقرب فريد الأطرش..قصة الفنان عبد السلام النابلسي وأهم محطات حياته

درس في الأزهر وتزوّج على غير ديانته..عمل في الصحافة وصديقه المقرب فريد الأطرش..قصة الفنان عبد السلام النابلسي وأهم محطات حياته

مدى بوست – فريق التحرير

هو صاحب الضحكة والملقب بالكونت دي نابولس، واحد من أهم صناع الضحك في تاريخ السينما المصرية، وأكثرهم خفة ظل.

بصمته الفنية المميزة في مدرسة كوميديا السهل الممتنع، لم يملأ فراغها غيره من الفنانين حتى الآن رغم أن أدواره في أغلبها كانت ثانوية. تتشابه شخصيته وحياته مع الشخصيات التى قدمها على الشاشة، حيث كان يتسم بنفس الروح التى تمزج بين الطيبة ومحاولة إظهار الأرستقراطية والاستعلاء، حتى وإن لم يكن يملك الكثير من المال والأملاك.

شارك نجوم كبار مثل إسماعيل يس، وعبدالحليم حافظ، محمد فوزي وفريد الأطرش، بعدد كبير من أفلامهم المهمة، واستطاع أن يخلد اسمه في قلوب وعقول الجمهور المصري والعربي. إنه الفنان الكبير عبد السلام النابلسي.

عن حياة النابلسي

ولد الفنان عبدالسلام النابلسي في يوم الثالث والعشرون من شهر أغسطس عام 1899، بإحدى قرى عكار في لبنان شمال طرابلس، وهو فلسطيني الجنسية فأصول النابلسي فلسطينية سورية، وجده كان قاضي نابلس الأول وخلفه والده في نفس المنصب، ونشأ في وسط عائلة متدينة وكان قد رحل في صباه مع والده رجل الدين إلى مدينة نابلس عندما عين قاضياً هناك

عبد السلام النابلسي
عبد السلام النابلسي – إنترنت

جاء إلى القاهرة في سن العشرين كي يلتحق بجامعة الأزهر، فحفظ القرآن الكريم وبرع في اللغة العربية بإضافة إلى إتقانه للغتين الفرنسية والإنجليزية اللتين تعلمهما في بيروت، وفي عام 1925 عمل النابلسي بالصحافة الفنية والأدبية في أكثر من مجلة ومنها مجلة مصر الجديدة واللطائف المصورة والصباح.

البدايات غير المضحكة

جاءت الفرصة الأولى للنابلسي في السينما على يد آسيا في فيلم “غادة الصحراء” من إخراج وداد عرفي في عام 1929، بينما كان فيلم “وخز الضمير”، والذي قدمه في عام 1931 للمخرج إبراهيم لاما هو الذي فتح له أبواب السينما في الثلاثينيات في تلك الفترة بعدد من رموز الفن في ذلك الوقت منهم الأخوان لاما وتوجو مزراحي ويوسف وهبي وآسيا وأحمد جلال.

والحقيقة أن عبد السلام النابلسي كان متعدد المواهب والطموحات، فلم يكتف بالتمثيل فقط وإنما عمل كمساعد مخرج في العديد من الأعمال الفنية وخاصة أفلام يوسف وهبي، لكنه في عام 1947 اضطر للتفرغ التام للتمثيل بعد فيلم “القناع الأحمر” وخاصة بعد ازدياد الطلب عليه بعد انتشار موجة أفلام الكوميديا ذلك الوقت.

عبد السلام مع فريد وحليم
عبد السلام النابلسي مع فريد وحليم – إنترنت

بدايات النابلسي انحصرت في أدوار الشاب المستهتر ابن الذوات، ولم يكن يقدم الكوميديا أبداً. حدث ذلك في أفلام عديدة في بداياته نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر فيلم “العزيمة” لكمال سليم والذي تم تقديمه عام 1939، وفيلم “ليلى بنت الريف” لتوجو مزراحي من إنتاج عام 1941، وأيضاً فيلم “الطريق المستقيم” لنفس المخرج من إنتاج عام  1943 وغيرها من الأفلام.

الضرائب التي أخرجته من مصر

حينما زادت شهرة عبد السلام النابلسي تفاقمت أيضاً الضـ.ـرائب عليه، وهو ما جعله يقرر العودة مرة أخرى إلى لبنان، وهناك صار مديراً للشركة المتحدة للأفلام وأنتج عدة أفلام. وقد بلغت الضـ.ـرائب المطالب بها 13 ألف جنيه في حينها، ولم تفلح محاولاته والتي بدأها في عام 1961 لتخفيضها إلى 9 آلاف جنيه، وأخذ يرسل لمصلحة الضـ.ـرائب حوالة شهرية بمبلغ 20 جنيهًا فقط، الأمر الذي يعني أن تسديد المبلغ المستحق عليه سيستغرق 37 عامًا، وهو ما اعتبرته مصلحة الضـ.ـرائب دليلاً على عدم جديته في السداد. وظلت القـ.ـضية معلقة حتى وفاته في عام 1968 رغم تدخل العديد من رموز الفن في مصر، وعلى رأسهم كوكب الشرق أم كلثوم. قررت مصلحة الضـ.ـرائب بعد ثلاث سنوات من رحيله أي في عام 1965 الحجز على أثاث شقته المستأجرة في الزمالك، والتي لم تكن بقيمة المبلغ المطلوب.

وفى حوار تلفزيوني أكدت جورجيت أرملة النابلسي هذه الواقعة، وقالت أن زوجها عانى من أزمـ.ـة مع مصلحة الضـ.ـرائب المصرية في أيامه الأخيرة، ولم يكن باستطاعته العودة إلى مصر، وأوشك على الإفـ.ـلاس، وهي الأزمـ.ـة التي أخفاها على صديقه عبدالحليم حافظ ولم يخبره بها، وظل خلال هذه الفترة في لبنان.

زواج درامي بامتياز

كان عبد السلام النابلسي أشهر عازب في السينما المصرية وقتها لدرجة أنه في أحد البرامج الإذاعية سألته المذيعة لما لم تتزوج حتى الآن؟ فأجابها لأنه لا توجد من تستحقني، وفي اليوم التالي جاءته مكالمة هاتفية من فتاة تقول له: “بالأمس قد قلت أنه لا توجد من تستحقك لا يا أستاذ النساء كثيرات جداً بينما أنت لا تستحق أيا منهن وأغلقت الخط”.

عبد السلام النابلسي مع زوجته
عبد السلام النابلسي مع زوجته – أرشيف

لم يكن عبد السلام يدرك أنه سيكون في موعد مع حب درامي في عمر الأربعين عاماً. حيث التقي النابلسي مع جورجيت ثابت اللبنانية صاحبة تلك المكالمة المجهولة وكانت هي في الثامنة عشرة ورغم فارق السن أحبها بجـ.ـنون وتزوجها. رغم اختلاف ديانتهما لأنها مسـ.ـيحية وهو مسلم، وهو ما كان يعلم أنه سيشهد ثـ.ـورة من أهلها، فقام باختطـ.ـافها إلي مكان لا يعرفه أحد لمدة ثلاث سنوات إلى أن تصالح مع أهلها بعدها لتصبح هي شريكة حياته حتى وفاته.

وفاته كانت درامية أيضاً

شعر النابلسي بدنو أجله، لدرجة أنه كان يترك مفتاح غرفته من الخارج، حيث كان يعاني من ألـ.ـم المعدة، لدرجة أن الفنانة صباح والتي كانت رفيقته في رحلته الأخيرة إلى تونس لتصوير فيلم رحلة السعادة، قالت إنها كانت تسمع تأوهـ.ـاته من الغرفة المجاورة بالفندق، رغم أنه كان حريصاً على أن يفتح صنابير المياه حتى لا يعلو صوت توجـ.ـعاته. وبعدها سـ.ـاءت حالته، وامتنع عن الطعام تماماً قبل أيام من رحيله، حتى توفي ليلة 5 يوليو 1968، قبل وصوله إلى المستشفى.

وبعد وفاته بأيام قليلة، أعلنت الفنانة زمردة والتي كانت صديقة له، سراً يتعلق بحقيقة مرضـ.ـه، مؤكدة أنه لم يكن يعاني من مـ.ـرض بالمعدة كما أُشيع، ولكنه كان مريضـ.ـاً بالقلب منذ 10 سنوات، وتعمد إخفاء ذلك حتى عن أقرب الناس إليه حتى لا يتهرب منه المخرجون والمنتجون ويبعدوه عن أفلامهم.

وأوضحت أنها عرفت ذلك بالصدفة، عندما أرسل معها بعض التقارير الطبية إلى الطبيب العالمي د. جيبسون، والذي كان يشرف على علاج فريد الأطرش وهو الذي أخبرها بحقيقة مـ.ـرض عبد السلام النابلسي دون أن يدري أنه يخفي ذلك.

وعقب عودتها صارحته بما عرفت فبـ.ـكى أمامها واستحلفها أن تحفظ هذا السر، وهو ما فعلته حتى وفاته إثر أزمـ.ـة قلبية حـ.ـادة.

فريد الأطرش تكفل بمصاريف الجـ.ـنازة

قيل أن زوجة النابلسي لم تجد ما يكفي من الأموال لعمل جـ.ـنازة لائقة له، فتولى صديقه الفنان فريد الأطرش عن طريق شقيقه فؤاد تكاليف الجـ.ـنازة كاملة، وقد كان الأخير يحاول أن يخفي الخبر عنه، لكنه علم من الصحف، وانـ.ـهار ومـ.ـرض حـ.ـزناً على وفـ.ـاة صديق العمر. لكن جورجيت وضحت فيما بعد أن سبب تكفل الأطرش بتكاليف جنازة النابلسي ليس لأن عبد السلام لم يكن يمتلك المال، بل كان هناك حساب في البنك به بعض المال ولكنها لم يكن باستطاعتها وقتها التصرف فيه، فتدخل الأطرش وتكفل هو بكل شئ، وعندما حاولت بعد ذلك أن تسدد ما دفعه، رفض رفضاً قاطعاً لأنه كان صديق مقرب له ووجد في طلبها هذا عيباً في حقه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق