البرلمان التركي يصادق على تمديد إرسال القوات العسكرية إلى سوريا والعراق

البرلمان التركي يصادق على تمديد إرسال القوات العسكرية إلى سوريا والعراق

مدى بوست – ترجمة

صادق البرلمان التركي، اليوم الأربعاء، على قرار تمديد التفويض الممنوح للقوات المسلحة التركية بالعمليات العسكرية خارج البلاد.

وحسبما ترجم مدى بوست عن صحيفة TRT التركية، فقد وافق البرلمان التركي على مذكرة الرئاسة التركية بتمديد إرسال القوات العسكرية إلى سوريا والعراق.

وينص القرار، على تمديد إرسال القوات التركية خارج الحدود إلى سوريا والعراق لمدة عام واحد بدءاً من 30 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

البرلمان التركي- مواقع التواصل

وسط معارضة حزب تركي

وحصل القرار على تأييد أعضاء البرلمان عن أحزاب العدالة والتنمية، والحركة القومية، والشعب الجمهوري،وسط معارضة حزب الشعب الديموقراطي.

ونصت المذكرة الرئاسية على استمرار تهـ.ـديد الحركات الانفصالية والإرهـ.ـابية للأمن القومي التركي، مؤكدةً أن تركيا مجـ.ـبرة على حماية مصالحها ضـ.ـد الـ.ـهجـ.ـمات التي قد تواجهها من سوريا والعراق.

وفي سياق متصل، صادق البرلمان التركي، أمس الثلاثاء، على تمديد مهام القوات المسلحة المشاركة في قوة الأمم المتحدة المؤقتة لحفظ السلام في لبنان”يونيفيل”.

ونص القرار على تمديد الدعم الذي يقدمه الجيش التركي، لقوات يونيفيل في لبنان، لعامٍ آخرٍ يبدأ من 31 أكتوبر/تشرين أول الجاري.

إلى جانب ذلك، تم تمديد تفويض المشاركة في بعثة الأمم المتحدة وعملياتها في مالي وجمهورية إفريقيا الوسطى، عاماً إضافياً أيضاً.

العمليات العسكرية في سوريا

عملية درع الفرات

بدأت العملية العسكرية التركية التي أطلق عليها درع الفرات، في 24 أغسطس/ آب 2016 وانتهت في 31 مارس / آذار 2017.

تمكنت القوات التركية مع قوات من الجيش السوري الحر دحر قوات تنظيم الدولة والوحدات الكردية من المنطقة الحدودية.

حيث أخرجت مقاتلي تنظيم الدولة من مناطق الباب ودابق وجرابلس، وأبعدت قوات الوحدات التركية إلى شرقي الفرات بعد فرض سيطرتها على المنطقة بين عفرين ومنبج.

عملية غصن الزيتون

بدأت في 20 يناير/ كانون الثاني واستمرت حتى 24 مارس/ آذار 2018، شارك خلالها نحو 25 ألف من أفراد الجيش السوري الحر إلى جانب القوات التركية.

وكانت تهدف للسيطرة على بلدات وقرى خاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية إضافة إلى منطقة عفرين شمال غرب سوريا.

عملية نبع السلام

أطلق الجيش التركي في الـ 19 من أكتوبر/ تشرين الأول 2019، عمـ.ـلية نبع السلام شرقي الفرات بالمشاركة مع الجيش الوطني السوري. لتطهيرها من تنظـ.ـيم بي كاكا/ ي ب ك و داعـ.ـش، وتأمين منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق