جهاد عبدو يوضح من وراء ما يحدث في غابات سوريا (صور)

جهاد عبدو يوضح من وراء ما يحدث في غابات سوريا (صور)

مدى بوست_فريق التحرير

تفاعل الفنان السوري جهاد عبدو مع ما يحدث في الساحل السوري من أحداث، من خلال نشر صورة على حسابه الرسمي على موقع انستجرام، موجهًا أصابع الاتـ.ـهام لتجار المخـ.ـدرات.

عبدو المقيم في الولايات المتحدة الأميركية حاليًا، كتب: “عادة ما يحـ.ـرق تجار المخـ.ـدرات الغابات لزراعة محاصيلهم فيها وإجـ.ـبار سكانها على العمل لديهم”.

وتابع عبدو: “لقد عانت العديد من الدول من عصـ.ـابات المخـ.ـدرات مثل أفغانستان ودول أمريكا الوسطى. يحدث الآن في سوريا أن أباطرة المخـ.ـدرات يـ.ـدمـ.ـرون غاباتها لتحويل سوريا إلى حقول مخـ.ـدرات، بعد أن حولوها إلى سـ.ـجن كبير”.

جهاد عبده
الفنان جهاد عبده-فيسبوك

ردود أفعال

تفاعل عدد كبير مع المتابعين مع منشور الفنان جهاد عبدو، فعلق أحدهم: “أول شخص يتكلم صح بدون عواطف”، بينما علق آخر: “الله يفرجها من عنده بأسرع وقت”.

وكتب آخر: “أنا بوافقك الرأي.. لأنه لي عم يصير اكتر من التصور، والمتضـ.ـرر هدا الشعب المسكين لي أصلًا مو ملحق لقمة عيشته”. وكتب آخر: “كل شي متوقع من هيك عصـ.ـابة”.

وعلق أيهم: “أستاذي الكريم جهاد.. أنا اقول النظام يحاول استعطاف الدول لرفع العقوبات وفك الحصار وسوف تشاهد بعد فترة قريبة تقرب دولي بحجة المساعدات”.

جهاد عبدو
منشور جهاد عبدو على انستغرام

جهاد عبدو.. من هو؟

جهاد عبـدو أو جاي عبدو كما يُعرف عالميًا، ممثل سوري شهير في سوريا والوطن العربي، وعالميًا في السنوات الأخيرة. قدم ‏الكثير من الأعمال للتليفزيون والمسرح، بالإضافة إلى إتقانه أنواعٍ عدة من الرقص الشرقي والغربي.‏

جـهاد عبدو فنان مثقف واسع الاطلاع، يتقن 5 لغاتٍ: العربية، الإنجليزية، الإسبانية، الرومانية الروسية، وقليل من الفرنسية، وما ‏هو ساعده على البدء من جديد في الولايات المتحدة الأمريكية عندما ضاقت به سوريا بسبب موقفه الداعم للثورة السورية.‏

عبدو وبرغم أنه فنان كبير في الوطن العربي، لم يكن الطريق للعالمية ممهدًا أمامه، فبعد هجرته إلى أمريكا، اضطر للعمل كعاملِ ‏توصيلٍ للبيتزا والورود، ثم كسائق تاكسي لمدة عامين، قبل أن يجد لنفسه موضع قدم في هوليوود، ويستطيع الوقوف أمام نجومٍ ‏كبار، مثل: توم هانكس ونيكول كيدمان.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق