صحيفة تكشف أبرز نقاط الخلاف بين روسيا والأسد في سوريا

روسيا ونظام الأسد

صحيفة تكشف أبرز نقاط الخلاف بين روسيا والأسد في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

تحدث تقرير نشرته صحيفة الشرق الأوسط، عن أبرز نقاط الخلاف بين روسيا والأسد في الملف السوري، خلال السنوات الماضية، مشيرة إلى فـ.روقــ.ات بدأت تتزايد وتتباين ككونها جوهرية أو شكلية.

ومع إشارته إلى نقاط خلافية، تساءل تقرير الصحيفة إلى متى سيبقى الطرفان “روسيا والأسد” قادرين على ضبط إيقاعهما إزاء تلك الخلافات.

وفي مقدمة نقاط الخلاف التي ذكرتها الصحيفة، هي نقطة التحول في الحـ.رب إذ يعتبر بشار الأسد في تصريحاته أن عام 2013 كان نقطة التغير الرئيسية في سوريا لصالح نظامه.

بوتين وبشار الأسد - أرشيف
بوتين وبشار الأسد – أرشيف

تصريحات مختلفة

أما روسيا ومن خلال تصريحات مسؤوليها ترى أن عام 2015 كان المنعطف الأول ولولاه لما تمكن الأسد من البقاء حتى اليوم.

النقطة الأخرى التي ذكرتها الصحيفة هي مدة الوجود الروسي التي يرى فيها الأسد أهمية وحاجة لوجود موسكو في سوريا من كونها دولة كبرى يتوجب عليها حماية العالم كله حسب اعتقاده مشيراً إلى ضرورة بقاء روسيا على المدى الطويل.

و تتمثل نقاط الخلاف الأخرى فيما قاله الأسد بأن المـ.واجـ.هة مستمرة شمال وشرق سوريا إلى حين خروج الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا من سوريا، وهو ما ينـ.اقـ.ض التصريحات الروسية التي تقول إن الحـ.رب في سوريا انتهت وإنه حان وقت العملية السياسية.

اتفاقات روسيا وتركيا

كما يتجسد الخلاف الروسي مع الأسد في موقفه من الاتفاقات الروسية التركية التي وصفها النظام بأنها غير فعالة، قائلاً في تصريحات صحيفة: لو كانت الاتفاقات فعالة لما اضـ.طـ.ررنا إلى تنفيذ أعمال قتـ.اليـ.ة في الشمال السوري ضمن حلب وإدلب.

ويعتبر موقف الأسد من الوجود الإيراني نقطة خلافية أخرى مع موسكو، إذ صرح الأسد بأن لا وجود لقوات إيرانية في سوريا، فيما تؤكد وسائل إعلام روسية عن مسؤولين بارزين لدى موسكو تحركات إيرانية عسكرية رسمية في سوريا ما بين دخول وانسحاب.

وبشكل عام تتجه روسيا نحو الصمت إزاء الـ.غـ.ارات الإسرائيلية على مواقع إيرانية في سوريا، ولم تشغل منظومات الصـ.واريـ.خ التي تملكها لحماية تلك المواقع.

البحث عن بديل للأسد

خبير استراتيجي إسرائيلي، كان قد كشف بدأ روسيا الاستـ.غـ.نـ.اء تدريـجـيـاً عن بشار الأسد، عبر البحث بشكل جـدّي عن بديل له.

وقال الخبير “إيـهـ.ود يَعـ.اري” إن الروس يبحثون حالياً بشكل أكبر عن بديل لبشار اﻷسد، بعد سياسته التي لم تحقق على ما يبدو طموحات موسكو، لتسعى على إجـ.بَاره على مغادرة السلطة.

وفي تقرير أعدته قناة “12” اﻹخبارية الإسرائيلية، أضاف “يَعـ.اري” أنّ موسكو تعمل على ترتيبات جديدة بعد سنوات من الأحداث في سوريا بهدف مَنـ.عِ الانهِـ.يَارِ المستمرّ في الدولة الناتج عن استِـ.نـ.زَافِ خزينتها.

وأردف الخبير الإسرائيلي أن روسيا تريد تَنـ.ازلاً حقيقياً من الأسد لصالح المعارضة المعتدلة، عبر إجراء تغييرات جادة في هيكل إدارة الدولة والموافقة على دستور جديد يعرض للاستفتاء العام نهاية آذار/ مارس المقبل.

وتسعى موسكو لتحقيق ذلك قبل إجراء انتخابات برلمانية في أيار/ مايو من عام2021، وانتخابات رئاسية في تموز/ يونيو من العام ذاته.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق