الابن الفني لمحمد صبحي والذي اختفى بسبب حزنه على زوجته..أهم محطات عبد الله مشرف الفنية

الابن الفني لمحمد صبحي والذي اختفى بسبب حزنه على زوجته..أهم محطات عبد الله مشرف الفنية

مدى بوست – فريق التحرير

فنان مصري شهير، يعرفه الناس بملامحه الطيبة، وصلعته الشهيرة. كان له العديد من الأعمال الفنية التي كان لها أثر وأهمية في السينما المصرية.

علاوة على دوره الفعال ومشاركاته المتنوعة على خشبة المسرح، لهذا فهو معروف بغزارة أعماله حيث شارك بأكثر من مئتي عمل تلفزيوني وسينمائي ومسرحي.

وبالرغم من هذا الأثر إلا أنه لم يحظ بدور البطولة المطلقة في أى عمل من الأعمال التي شارك بها، لكن كان لها أثر لدى الجمهور كدوره في مسلسل “يوميات ونيس”، وفيلم “عسل أسود”. إنه الفنان عبد الله مشرف.

عبد الله مشرف في سطور

هو عبد الله محمد عبد الله الشهير بالاسم الفني عبد الله مشرف، من مواليد برج الدلو حيث ولد في يوم 15 فبراير لعام 1942م في القاهرة عاصمة مصر. تابع تعليمه حتى مرحلة الثانوية العامة التي فشل في تجاوزها ثلاث مرات، لينهيها بعدها ويتابع مسيرته التعليمية متتبعاً شغف.

عبدلله مشرف
عبدلله مشرف – إنترنت

حصل على بكالوريوس من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1968م، ثم عُين في مسرح الطليعة وقدم العديد من المشاهد الصغيرة في بعض الأعمال المسرحية منها “عفاريت من ورق” و”الناس الطيبة” و”ليالي شهرزاد” و”الدندرمة”.

صبحي جعله عاشقاً للمسرح

دخل الفنان عبد الله مشرف الفن في البداية من خلال بوابة المسرح، ويعود ذلك لاقتناع عبد الله بأن المسرح هو المدرسة الحقيقية للفنان كما صرح في أكثر من لقاء تليفزيوني وصحفي.

عمل منذ بدايته في مسرح الفنان “محمد صبحي” الذي يبدو أنه تبناه فنياً، حيث شاركه في بطولة العديد من المسرحيات منها “أنت حر” و”الهمجي” و”وجهة نظر” و”تخاريف” و”لعبة الست” و”كارمن”.

التليفزيون الذي قدمه للناس

علم عبد الله منذ وقت طويل أنه لابد أن يدخل إلى قلوب الناس من خلال التليفزيون، والذي كان يمثل جواز سفر مضمون للفنانين حتى يصلوا للجمهور في تلك الفترة. وهو ما نفذه بالفعل بعد فترة من العمل المسرحي.

اتجه الفنان عبد الله مشرف إلى التليفزيون، وقدم عدد من المسلسلات المهمة في بداياته منها على سبيل المثال لا الحصر: “رجل خطير جداً” و”على هامش السيرة”. ثم بدأت شهرته تتصاعد حتى أصبح الجميع تقريباً يعرفونه من خلال مشاركته مع الفنان محمد صبحي أيضاً ، -والذي يبدو أنه تميمة الحظ بالنسبة له – في المسلسل الإجتماعي الكوميدي “يوميات ونيس”.

عبدلله مشرف
عبدلله مشرف – إنترنت

شارك بعده في العديد من الأعمال التلفزيونية المهمة منها “زيزينيا” و”أبو ضحكة جنان” و”أولاد الشوارع” و”العمة نور” و”فارس بلا جواد”.

السينما التي انتشر فيها

اقتحم عبد الله مشرف عالم السينما بمنتهى الطموح ليصبح وجهاً مألوفاً يحب المخرجون الإستعانة به. وقد قدّم أول أدواره من خلال فيلم “التخشيبة”، مع المخرج ​الكبير عاطف الطيب​. كما شارك أيضاً في بطولة العديد من الأفلام المهمة مثل:

“جري الوحوش”، “كتيبة الإعدام”، “البيضة والحجر”، “الهروب”، “الهجامة”، “رحلة حب”، “كذلك في الزمالك”، “قلب جرئ”، “عايز حقي”، “العيال هربت”، “عيال حبيبة”، “​وش إجرام​”، “خسسني شكراً”، “خط الموت”، “ضغط عالي”، “قهوة بورصة مصر”.

اللفظ الذي جعله يوقف عمر وسلمى

عبد الله مشرف من الفنانين الذين لا يثيرون أي مشاكل أثناء تصوير أدواره في الأعمال الفنية، لكن أثناء تصويره لدوره في فيلم “عمر وسلمى 3” ، حدث خلاف بين عبد الله مشرف والفنان المصري تامر حسني الذي كان بطل الفيلم، فقد اعترض مشرف على أحد الألفاظ الموجودة داخل العمل.

وظل مشرف على موقفه حتى جمعته جلسة عمل مع حسني ومخرج الفيلم، وحاولا إقناعه بتلك الجملة من وجهة نظرهما الفنية، في النهاية وافق عبد الله على الجملة بعد ذلك، ليستأنف تصوير العمل.

عبدلله مشرف
عبدلله مشرف – إنترنت

وقد تحدث عبد الله مشرف بالتفصيل عن تلك المشاجرة مع أسرة الفيلم في أكثر من لقاء تليفزيوني، فقد أوقف التصوير لأكثر من أربع ساعات، حيث كان معترضاً على جملة يوجهها لتامر، وكان بسبب خوفه من رد فعل الجمهور والنُقاد، لافتاً إلى أنه تراجع وعاد الى تصوير المشهد بالجملة نفسها، بعدما نجح المخرج وتامر حسني في إقناعه.

حياته الشخصية التي لا يعرفها أحد

استطاع عبد الله مشرف أن يبقي حياته الشخصية بعيدة عن الوسط الإعلامي، فهو ليس من الفنانين المحبين للظهور أبداً سواء في اللقاءات التليفزيونية أو الحوارات الصحفية.

لكن المُشاع عن حياة عبد الله مشرف الشخصية هو تفاصيل زيجته الوحيدة. حيث تزوّج من السيدة “أمينة الدهان” التي ظلت له رفيقة طوال مشوار نجاحه، وحين فارقت الحياة في سبتمبر 2014 بعد صراع طويل مع مرض السرطان تأثر للغاية ولم يستطع تجاوز هذا الأمر.

دخل مشرف في مشاكل صحية كثيرة فيما بعد، حيث أصيب في شهر يونيو من عام 2020 بجلطة في المخ كادت تودي بحياته بعد أن فقد وعيه فجأة، وكثرت الأقاويل في الصحف وقتها، فقيل بأنه ربما أصيب بالكورونا، لكنه استطاع التعافي والخروج من العناية المركزة، ليصرح للجمهور الذي يحبه أن حالته الصحية أصبحت أفضل من بداية الأزمة الصحية التي تعرض لها.

عبدلله مشرف
عبدلله مشرف – إنترنت

وقال: “ما تخافوش عمرالشقي بقي، وأنا بشكر كل حبايبي اللي مابطلوش سؤال عليا، وكل أعضاء النقابة وفى مقدمتهم الدكتور أشرف زكي، بجد كتر خيره رغم تعبه لم ينساني أبداً”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق