أول تعليق من فيصل القاسم على رحيل النجم المصري محمود ياسين

مشاهير

أول تعليق من فيصل القاسم على رحيل النجم المصري محمود ياسين

مدى بوست – فريق التحرير

علّق الإعلامي الدكتور فيصل القاسم، على رحيل النجم المصري محمود ياسين الذي تـ.وفـ.ي عن عمر يناهز 79 عاماً صباح اليوم الأربعاء.

وقال القاسم في تغريدة له على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر واصفاً محمود ياسين: “ورحل نجم الزمن الجميل.. لقد ملأ شاشات السينما والتلفزيون على مدى عقود بالرومانسية والحب والجمال”.

وتابع في تغريدته متحدثاً عن زمن النجم المصري الراحل: “ما أجمل ذلك الزمن وفرسانه الأكابر الذين عشنا معهم عالماً آخر”.

فيصل القاسم - مواقع التواصل
فيصل القاسم – مواقع التواصل

رمز للطيب والشهامة

فيصل القاسم ختم تغريدته بالحديث عن الفنان الراحل: “محمود ياسين عرفناك عن قرب رمزاً للطيب والشهامة.. وداعاً ولروحك السلام”.

نجل الفنان الراحل عمرو محمود ياسين، كان قد أعلن، وفاة والده عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، طالبا من متابعيه الدعاء له.

وعرف عن النجم محمود ياسين تألقه الفني و تاريخه الطويل في السينما والمسرح والتلفزيون والإذاعة المصرية.

نجم الأفلام والمسلسلات التاريخية والدينية

ياسين ولد في محافظة شمال شرقي مصر، وتحديداً في بورسعيد، عام 1941، وتخرج في كلية الحقوق عام 1964 وعمل محاميا لفترة قصيرة قبل أن يمتهن التمثيل.

قدم النجم المصري عدداً من الأفلام و المسلسلات الدينية والتاريخية الإذاعية والتلفزيونية، ومن أبرز أعماله أفلام الرجل الذي فـ.قـ.د ظله عام 1968، وشيء من الخوف عام 1969.

ومنذ أن كان في المرحلة الإعدادية بدأ تعلق ياسين بالتمثيل المسرحي وقد عدداً من الأعمال المسرحية الناجحة على خشبة المسرح القومي ومسارح أخرى.

ومن أبرز أعماله المسرحية: ليلى والمجنون، والخديوي، وحدث في أكتوبر، وعودة الغائب، والزيارة انتهت، كما قدم ياسين للسينما أكثر من 150 فيلما بين عامي 1968 و2012.

قدم ياسين بعد مسرحية “الحلم” أكثر من 20 مسرحية، أبرزها: “حلاوة زمان” 1971، و”ليلى والمجنون” 1972، و”عودة الغائب” 1978، و”وا قدساه” 1985، و”الخديوي” 1993.

وفي عام 1970، شارك بدور ثانوي أيضا مع الفنانة شادية في فيلم “شيء من الخوف”، ليحقق معها انطلاقة حقيقية في رائعة “نحن لا نزرع الشوك” 1971، بعد أن اكتشفه المخرج حسين كمال.

وفي العام نفسه، عادت الفنانة فاتن حمامة إلى السينما بعد فترة غياب وقد اصطحبت معها محمود ياسين كوجه جديد يفيض وسامة ودماثة، ليشاركها بطولة فيلمها “الخيط الرفيع” عن قصة إحسان عبد القدوس.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق