اتفاق تاريخي مرتقب لإبعاد الأسد عن السلطة

شرق الفرات

اتفاق تاريخي مرتقب لإبعاد الأسد عن السلطة

مدى بوست – فريق التحرير

كشف تقرير نشرته وسائل إعلام عربية، عن علاقات غير جيدة بين روسيا وقسد خلال الأيام الأخيرة.

وأشار موقع عربي21 إلى أن العلاقات المتراجعة بين الجانبين تدل على أن روسيا لم تنجح في لعب دور الضامن في مفاوضاتها مع نظام الأسد.

مسؤولة قسد إلهام أحمد أكدت أن نظام الأسد نـ.سـ.ف كل المحاولات لإيجاد حل سياسي شرق سوريا.

شرق سوريا -مواقع التواصل
شرق سوريا -مواقع التواصل

موسكو ودور الضامن

وأردفت أحمد أن موسكو لم تنجح في لعب دور الضامن للمفواضات مع نظام الأسد بسبب تعـ.نـ.ت الأخير.

مسؤولة قسد عبرت عن استعداد الوحدات الكردية للحوار مع تركيا والمعارضة السورية إذا كان ذلك لمصلحة السوريين.

ويبدو أن ذلك الموقف الراغب بالحوار يعود إلى ضـ.غـ.ط أمريكي، وجهود تهدف لمـنـ.ع التقارب مع نظام الأسد، ومع ذلك فإنّ حـ.دوث أي صـ.دام بين الطرفين مستبعد في الوقت الحالي.

وربما يتضح ذلك أكثر إلى ما بعد نتائج الانتخابات الأمريكية وبعد دخول العام الجديد حسبما نقل موقع عربي 21 عن الخبير بالشأن الكردي فريد سعدون.

مفاوضات شرق سوريا

ووفق الصحفي الكردي شيرزان علو، فإنّ التـ.وتـ.ر بين روسيا وقسد بدأ منذ توقيع الأخيرة اتفاق نفطي مع شركة أمريكية لتطوير حقول النفط شرق الفرات.

وقال علوا إنّ واشنطن سعت إلى منـ.ع قسد من تحقيق تقارب بينها وبينها النظام السوري، والتركيز على إنجاح مفاوضات كردية كردية وكردية عربية لتحقيق توازن في منطقة شرق سوريا.

ونقل التقرير عن أحد الإعلاميين الأكراد قولهم إن اتفاق تاريخي قد يجري بين قسد والمعارضة السورية لطرد الأسد من السلطة.

لا دعوة رسمية

لكن الائتلاف الوطني السوري أكد أنه لم يصل له دعوة رسمية من “قسد” حول هذه الأنباء.

وكشف مصدر خاص من الائتلاف المعارض في حديث لموقع عربي 21، عن ضـ.غـ.وط يواجهها من أوروبا وأمريكا لفتح حوار مع قسد.

لكن الائتلاف يؤكد دائماً على شروط قبل الموافقة على ذلك من أهمها فـ.ك ارتباط قسد ووحدات الحماية الكردية بحزب “العمال الكردستاني” و تسليم المناطق لأهلها.

المصدر الخاص لم يستبعد أن تكون التصريحات الأخيرة من “قسد” لاختبار مواقف الائتلاف، وهو ما اتفق معه نائب رئيس “رابطة المستقلين الكرد السوريين”، الحقوقي رديف مصطفى.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق