باسم ياخور يمازح زوجته بما لاتتوقعه ويُفقدها صوابها (فيديو)

باسم ياخور يمازح زوجته بما لاتتوقعه ويُفقدها صوابها (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

مازح الفنان السوري، باسم ياخور، زوجته رداً على مزاحها معه حين قالت إنه مهووس في قناته على اليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام.

وظهر ياخور في مقطع مصور، وهو يلاحق زوجته إلى مول كانت في طريقها إليه وحين وصلت، قام ياخور بأخذ سياراتها بعدما نسخ على مفاتيحها سراً دون علمها.

وأخذ ياخور سيارة زوجته وقادها نحو مكان بعيد ثم راقبها حتى خروجها ليشاهد ردة فعلها حين لم ترى السيارة، إذ ركن سيارتها في موقف لا يمكن أن تراه.

رنا الحريري - مواقع التواصل
رنا الحريري – مواقع التواصل

طلب المساعدة

وبحثت زوجة باسم ياخور “رنا الحريري” بشكل متواصل عن السيارة دون إيجادها ما أفقدها صوابها، لتتصل بباسم وتطلب منه المساعدة.

وبالفعل أتى باسم ياخور ومر من جانبها لكنها لم تنتبه له إلا أنه فاجأها أخيراً بالاتصال به وهنا أحست بالمقلب لينتهي الأمر بعناق وحضن بين الطرفين.

وكان باسم ياخور قد تزوج من الكاتبة التلفزيونية السورية رنا الحريري، وهي أوكرانية الأم والمولد ومسلمة الديانة، وله منها ابنهما “روي” أو إبراهيم.

وباسم حار الدماء فيما يتعلق بحياته الخاصة، فهو لا يقبل أن تتعرّض حياته الزوجية للانتقادات. فعلى سبيل المثال حين قامت إحدى المتابعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليق على إحدى صفحات باسم ياخور قائلة:

” قد ما باسم فرفوش وحبوب مرتو هادية وجامدة”. إلاّ أن هذا التعليق أثار غضبه كما يبدو ليرد قائلاً: “مرتي هادية ورايقة وبنت عيلة وفرق كبير بين الرواق والهدوء والأدب والجمود”.

وتابع باسم قائلاً: “بالإضافة إلا أنو ما بيصير تحكمي على إنسان من صورة أو مقطع فيديو صغير تحياتي إلك ولكل أهلك”.

من هو باسم ياخور

باسم إبراهيم ياخور الشهير بالاسم الفني باسم ياخور، من مواليد برج الأسد، ولد في السادس عشر من شهر أغسطس عام 1976 بمدينة اللاذقية بسوريا. والده هو الصحفي إبراهيم ياخور الذي عمل بمجال التمثيل بفترة من حياته.

أكمل حياته الدراسية في مدينته الأم حتى تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية في عام 1993 وكان في نفس دفعة الفنانين شكران مرتجى ومهند قطيش وفرح بسيسو.

وبعدها قدم أوراق اعتماده في نقابة الفنانيين السوريِين، حيث انضم لها رسمياً في السادس عشر من فبراير عام 1999.

وقد عمل ياخور في بداية حياته في غسيل السيارات، كما عمل أجيراً في ورشة للنجارة وأيضاً عمل مساعداً للتصوير مع مصور في التلفزيون السوري اسمه سفيان.

بينما شهد عام 2000 بدايته الفعلية في عالم الفن، حيث قدّم مسرحية “الرجل المتفرّج” التي تولّى إخراجها كأول تجربة له.

ثم في عام 2004 أخرج مسلسل “هومي هون”، بالإضافة إلى حلوله ضيفاً على أكثر من حلقة فيه. أما في عام 2007 فقد دخل السينما المصرية، حيث شارك ياخور في بطولة أول فيلم مصري له تحت عنوان “خليج نعمة”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق