عبد الفتاح المزين: الوسط الفني نفوس ضعيفة تخلو من الوفاء.. وأتعلم من أداء عابد فهد وباسل خياط (فيديو)

عبد الفتاح المزين: الوسط الفني نفوس ضعيفة تخلو من الوفاء.. وأتعلم من أداء عابد فهد وباسل خياط (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري القدير عبد الفتاح المزين في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، للحديث عن آخر أعماله الفنية ورأيه في عددٍ من القضايا المتعلقة بالدراما السورية.

وصرح المزين بأن الوسط الفني يخلو من الوفاء، ولا يُعول على صداقاته، مشيرًا إلى أنه يحرص دائمًا على التواصل مع زملائه والإشادة بأعمالهم المميزة، في حين لا يبادلونها هذا التصرف البسيط.

وتابع المزين أنه معجب بأداء عدد من نجوم الدراما السورية الشباب، مثل: قصي خولي، عابد فهد، باسل خياط، مكسيم خليل، بينما كشف أنه يتعلم من ردود أفعال فهد وخياط رغم خبرته التي تجاوزت الـ50 عامًا في المجال الفني.

عبد الفتاح المزين
الفنان السوري عبد الفتاح المزين-يوتيوب

عبـد الفـتاح المزين عاتب على رشيد عساف

أوضح الفنان عبد الفتاح المزين أنه يحرص على الاتصال بزملائه الفنانين، للإشادة بأعمالهم الفنية، مشيرًا إلى أنه أرسل عدة رسائل للفنان القدير رشيد عساف، ليهنئه على مسلسل حارس القدس، لكن دون رد.

وتابع المزين أنه اعتاد على هذا التجاهل من بعض الزملاء، مؤكدًا أن الوسط الفني السوري يخلو من الوفاء، فعلى مدار 53 عامًا عاشها كفنان، لم يحدث أن جاءه اتصال من فنان زميل يثني عليه في عمل أو ينتقده في عمل آخر.

وقال المزين: “أنا بشتهي حد يدق تليفون، أنا بدق للعالم بالمناسبات، بشتهي حدا يبادرني بتليفون، كل عام وإنت بخير، شلونك أستاذ عبد”، وأضاف: “شو بتاخد وقت هي، هي فيها خيبة أمل بس مع مرور الزمن تعودت عليها، لأنه اعتبر هدول الناس-مع احترامي الشديد- نفوس ضعيفة”.

ما حدا بيقدر يكون عبد الفـتاح المزين!

صرح الفنان عبد الفتاح المزين أن لا أحد يستطيع أن يأخذ مكانه في الدراما السورية، سواء قدم عدة أعمال في العام الواحد أو عمل كل عدة سنوات، لا أحد يمتلك موهبته وأسلوبه التمثيلي.

وأوضح المزين أن هذا ليس غرورًا، وإنما فخرًا بحجم موهبته وقدرته على تقمص الأدوار سواء كانت كوميدية أو تراجيدية أو شخصيات مركبة.

وتابع المزين أنه يعيش كل لحظات حياته كفنان، فاللحظة الفنية عنده حاضرة دائمة وليست محددة بوقتٍ معين، كاشفًا أنه فنان تشكيلي قبل أن يكون فنان تمثيل، وما زال حتى الآن يمارس هواية الرسم في أوقات الفراغ.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق