موجة ثانية تنتظر العالم.. ولاية تركية تشهد ارتفاعاً بكورونا بـ 3 أضعاف مقارنة بالأسابيع الماضية

موجة ثانية تنتظر العالم.. ولاية تركية تشهد ارتفاعاً بكورونا بـ 3 أضعاف مقارنة بالأسابيع الماضية

مدى بوست – فريق التحرير

شهدت ولاية تركية تضاعف أعداد كورونا فيها بـ 3 مرات مقارنة بالأسابيع الماضية، حسبما أعلن والي أزمير يافوز سليم كوشغير.

وقال الوالي إن ولاية أزمير شهدت ارتفاعاً غير مسبوق في أعداد كورونا وهو ما يحدث في مختلف أنحاء العالم خاصة في أوروبا.

وأوضح كوشغير أن أعداد كورونا في أزمير تضاعفت 3 مرات ونصف في آخر 20 يوماً وأدت إلى موت 15 حالة خلال آخر 48 ساعة محذراً من أن الوضع آخذ في التطور.

أزمير - ولاية تركية تشهد ارتفاعاً بكورونا بـ 3 أضعاف مقارنة بالأسابيع الماضية
أزمير – ولاية تركية تشهد ارتفاعاً بكورونا بـ 3 أضعاف مقارنة بالأسابيع الماضية

دعوة للاحتياط

ودعا الوالي المواطنين إلى أخذ الاحتياطات والتدابير اللازمة من القناع الطبي وحتى التعقيم والتباعد الاجتماعي وتنفيذ تعليمات وزارة الصحة التركية.

وفي أوروبا أعلن رئيس الوزراء الإسباني حالة الطوارئ الصحية للمرة الثانية على مستوى البلاد بسبب انتشار كورونا.

وفرضت إسبانيا حالة الطوارئ لأول مرة بسبب كورونا في 14 مارس/آذار الماضي، فيما رفعتها مع نقص عدد الإصابات في 21 يونيو/ حزيران الماضي.

موجة ثانية

وتنتشر موجة ثانية من كورونا في عدد من الدول الأوروبية، في مقدمتها فرنسا، وإسبانيا، وألمانيا.

والجمعة، أعلنت إسبانيا أن “العدد الفعلي للمصابين بفيروس كورونا في البلاد منذ بداية الوباء وصل 3 ملايين”، وفق وكالة الأنباء الرسمية EFE.

والسبت أعلنت وزارة الصحة التركية تسجيل 359 ألفاً و784 حالة بكورونا، راح ضحيتها 9 آلاف و727، فيما بلغت حالات الشفاء 313 ألفاً و93.

كورونا عالمياً

تجاوز عدد حالات كورونا حول العالم، الأحد، حاجز الـ43 مليوناً.

وقال موقع “Worldometer”، المتخصص برصد كورونا، حسبما رصد مدى بوست، إن عدد حالات كورونا في العالم بلغ 43 مليونا و5 آلاف و688.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول الأكثر تسجيلاً لكورونا بـ8 ملايين و827 ألفا و932 إصابة، تليها الهند بـ7 ملايين و866 ألفا و740، ثم البرازيل بـ5 ملايين و381 ألفا و224.

وتأتي روسيا في المرتبة الرابعة، تتبعها إسبانيا وفرنسا والأرجنتين وكولومبيا والمكسيك وبيرو وبريطانيا.

فيما تحل تركيا بالمركز الـ21 عالميا، بواقع 359 ألفا و784 حالة.

وبحسب المصدر ذاته، أدت كورونا لوفاة مليون و155 ألفا و558 شخصا، في حين تعافى31 مليونا و709 ألفا و911 مريضا، ولا يزال 10 ملايين و138 ألفا و824 شخصا يعانون من كورونا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق