مع التراجع الأعلى للوضع المعيشي في سوريا .. خبير يدعو لإعلان حالة الطوارئ الاقتصادي

مع التراجع الأعلى للوضع المعيشي في سوريا .. خبير يدعو لإعلان حالة الطوارئ الاقتصادي

مدى بوست – فريق التحرير

توقع الخبير الاقتصادي عمار يوسف، ارتفاع الأسعار بشكل أكبر مما هي عليه الآن، حسب تصريح نقلته إذاعة ميلودي إف إم الموالية.

ودعا يوسف نظام الأسد إلى إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية بسبب الأحوال المعيشية التي تتراجع بشكل كبير بسبب ارتفاع الأسعار الذي عم طال كل غالبية المواد الرئيسية.

وقال الخبير الاقتصادي إن كل شيء ارتفع سعره ينقل عبر السيارات حتى الخبز والغاز ومواد البناء بعد قرار رفع سعر البنزين.

عمار يوسف - مواقع التواصل
عمار يوسف – مواقع التواصل – مع التراجع الأعلى للوضع المعيشي في سوريا .. خبير يدعو لإعلان حالة الطوارئ الاقتصادي

وتسائل يوسف عن كيفية إعلان النظام عجزه عن تأمين القطع الأجنبي لشراء القمح في وقت يستورد فيه سيارات من أحدث طراز لهذا العام؟

عمار يوسف اعتبر أن سوريا دخلت في هاوية اقتصادية حتى نهاية هذا العام خاصة بعد إعلان قيصر، ما يعني وجوب إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية.

الليرة الأمنية

قد يستغرب من يسمع باسم الليرة الأمنـ.ية أو المخـ.ابراتية، لكن لاعجب من ذلك في سوريا الأسد، حسبما يقول الإعلامي السوري فيصل القاسم في مقال له بصحيفة القدس العربي.

في سوريا لايوجد شيء لا يقع تحت سيطرة المؤسسة الأمنـ.ية حسبما يضيف القاسم، فهي الوحيدة التي يسمح لها أن تعمل بينما كل المؤسسات الأخرى معطـ.لة ومشـ.لولة.

جميع السوريين وفق القاسم، باتوا على علم بأن تسليـ.ط المخـ.ابـ.رات على كل نواحي الحياة كان ولازال سياسة منظمة ومعتمدة من مشغلي النظام في الخارج وعلى رأسهم إسرائيل.

الأسد وأوامر أسياده

القاسم أضاف في مقاله الذي رصدته مدى بوست، أن الدولة السورية، تنفذ أوامر مشغليها وتمنع أي تطور أو نهضة في البلاد لأجل أسيادها ومشغليها الخارجيين، وخدمة لمصالحهم.

وحتى الاقتصاد الذي يحتاج إلى عقول عظيمة، صار من ممتلكات الدولة الأمنـ.ية وفق القاسم، فلا عجب أن يصبح هبوط أو صعود الليرة بقـ.رار مخـ.ابراتي لا اقتصادي.

وتطرق الصحفي السوري إلى توجه النظام إلى البيع بالدولار، رغم أن سوريا عملياً خارج نظام الدولار العالمي، فلا عجب إذا بيع البقدونس بالدولار وليس بالليرة.

يتابع الإعلامي فيصل القاسم متحدثاً عن واقع الليرة السورية قائلاً إنه لا شك أن البعض سيقول إن التدهور الحاصل في سعر الليرة ناتج عن الحـ.رب وانهـ.يار المصانع والزراعة والاقتصاد الداعم للعملة.

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق