أول تعليق رسمي من أردوغان على خطوات روسيا الأخيرة في إدلب

عاجل – أول تعليق رسمي من أردوغان على خطوات روسيا الأخيرة في إدلب

مدى بوست – فريق التحرير

علَّقَ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على خطوات روسيا الأخيرة في إدلب، والعملية التي قامت بها بحق فيـ.لق الشام شمال غرب سوريا.

وقال أردوغان خلال كلمة له أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، إن استـ.هداف روسيا مركزاً للجيش الوطني السوري في إدلب مؤشر على عدم دعمها للسلام الدائم والاستقرار بالمنطقة.

كما هـ.دد أنه في حال عـ.دم الوفاء بوعود إخرَاج الإرهـ.ابيـ.ين من الخطوط التي حددناها في سوريا، فلدى تركيا الحق في إخراجهم متى أرادت ذلك.

أردوغان - تي آر تي عربية
أردوغان – تي آر تي عربية – أول تعليق رسمي من أردوغان على خطوات روسيا الأخيرة في إدلب

ولم يحدد الرئيس التركي المناطق السورية التي قد تتحرك أنقرة لاستعادتها، سواء تلك التي ذكرها بداية العام حول سوتشي أم مرتبطة بمناطق شرق الفرات.

نتائج العملية الروسية الأخيرة

وكان موقع تي آر تي الانكليزي، تقريراً تحدث فيه عن الاستـ.هداف الروسي الذي تعرض له معـ.سكر فيـ.لق الشام في ريف إدلب.

وربط التقرير بين ما حصل في سوريا وبين ما يجري في منطقة “ناغورني كاراباخ” بين أرمينيا وأذربيجان.

ونقل عن المحلل “إسريف يلينكيليكلي” قوله إن ما قامت به روسيا في إدلب رسالة لروسيا في أنها تشعر بالاستـ.يـ.اء من دعم أنقرة لأذربيجان ضـ.د أرمينيا.

تطور خطـ.ير

وأضاف أن ما حدث تطور ملحوظ قد يطور الخلافات بين البلدين إلى منحى خطـ.يـ.ر وربما يصل إلى درجة المـ.واجـ.هة المباشرة بين البلدين.

فتركيا وفق “يالينكيليكلي” ستـرد على أي تهـ.ديـ.د شمال سوريا على كل من روسيا ونظام الأسد وهو ما حصل في آذار العام الجاري.

وأمس أعلنت المعارضة السورية ردها على روسيا في حلب وإدلب واللاذقية، بعد أحداث شهدها معسـ.كر لفـ.يـ.لق الشام شمال غرب إدلب.

و أكدت المعارضة السورية أنها ردت على مواقع قوات الأسد باستِهـ.دافها براجِـ.مَات الصـ.واريخ والمـ.دفـ.عية.

وقال المسؤول المعارض ناجي مصطفى إن عدداً من الضباط الروس إضافة إلى أكثر من 10 قياديين لدى النظام قتـ.لـ.وا باستـ.هـ.داف مقر عمليات لهم في كفرنبل في ريف إدلب.

وذكر مصطفى أن أكثر من 40 عنصراً آخرين قتـ.لوا باستهـ.داف وتـ.دمـ.يـ.ر 30 موقعاً عسكرياً لهم في معصران في ريف إدلب أيضاً.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق