الإعلامية مهيرة عبد العزيز تبكي: كنت أظن أني مصابة بمرض قلبي وهذه حقيقة مرضي (فيديو)

الإعلامية مهيرة عبد العزيز تبكي: كنت أظن أني مصابة بمرض قلبي وهذه حقيقة مرضي (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

كشفت الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز عن معاناتها المستمرة مع “نوبات الهلع”، وذلك من خلال برنامج “الدنيا علمتني” الذي يُذاع على شاشة MBC1.

وبكت عبد العزيز وهي تتذكر أول نوبة هلع حدثت لها، حيث كانت تُقدم نشرة الأخبار الاقتصادية على الهواء مباشرة، ثم تصلبت وبدأت تشعر بأن ضربات قلبها تتسارع، حتى ظنت أنها توشك على أن تصاب بأزمة قلبية.

وأوضحت عبد العزيز أن ظلت تتردد على الأطباء مدة 9 شهورٍ، في سبيل اكتشاف ما حدث معها في تلك اللحظة، حيث ظنت أنها مصابة بأحد أمراض القلب، ليتبين فيما بعد أنها تعاني من نوبات الهلع.

مهيرة عبد العزيز
الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز-انستغرام

أعراض أزمة قلبية على الهواء!

كشفت الإعلامية مهيرة عبد العزيز أن في إحدى فترات حياتها كانت تعاني إرهاقًا شديدًا نتيجة الجهد المبذول والضغط الشديد الذي تتعرض له في حياتها اليومية، فمرت بها لحظة ضعف لا تستطيع نسيانها.

موضة ستايل

فقد كانت تُقدم نشرة أخبار اقتصادية على الهواء مباشرة، وفجأة أصبحت الرؤية ضبابية والعرق البارد يتصبب من جبينها مع دقات قلب متسارعة، جعلتها تتصلب في مكانها، غير قادرة على إتمام النشرة.

وتابعت عبد العزيز أن 30 ثانية مرت وهي في هذا الوضع، مروا عليها كأنهم دهر، وبمجرد أن أعطى المخرج إشارة الفاصل الإعلاني، سقطت على الأرض منهارة.

مهيرة عبد العزيز مخيرة بين الصحة والعمل

وأوضحت عبد العزيز أنها ظلت مدة 9 شهور تتردد على عيادات الأطباء داخل وخارج الإمارات، وقد كانت تعتقد أنها تعاني من مرضٍ قلبي، ليتبين في النهاية أنها تعاني من نوبات هلع وتحتاج إلى المهدئات.

بعد اكتشاف حقيقة مرضها، بدأت عبد العزيز تتردد على طبيبٍ نفسي، والذي نصحها بالتوقف عن العمل لفترةٍ حتى تستعيد صحتها النفسية، لكنها رفضت واختارت عملها على حساب صحتها.

وأضافت عبد العزيز أنها تعرضت لنوبات الهلع قرابة 10 مرات على الهواء مباشرة، وفي كل مرة تتحامل على نفسها وبمساعدة زملائها تتجاوز الأمر، إلا أن والدتها شاهدت إحدى هذه النوبات على الشاشة، وتسبب الأمر في انزعاج شديد لها، حتى أن عبد العزيز بدأت فعليًا بالتفكير في اعتزال العمل الإعلامي رحمةً بوالدتها.

وتابعت عبد العزيز أن بداخلها محاربة، رفضت أن تعتزل واستطاعت بعد اجتهاد كبير أن تستمر في عملها الإعلامي بالتوازي مع العلاج النفسي، لتجتاز المحنة في النهاية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق