تغيرات جديدة في أسعار العملات مقابل الليرة السورية والتركية 29 10 2020

أسعار الصرف

تغيرات جديدة في أسعار العملات مقابل الليرة السورية والتركية 29 10 2020

مدى بوست – فريق التحرير

شهدت أسعار العملات الأجنبية والذهب تغيرات جديدة خاصة أمام اليورو والدولار الأمريكي مع افتتاح اليوم الخميس 29 10 2020.

وسجل الدولار الواحد مقابل الليرة التركية اليوم الخميس 8،31 أما اليورو بلغ 9،77 فيما سجل اليورو بشكل عام أمام الدولار 1،17.

وبلغ سعر الذهب مقابل الليرة التركية عيار 18 للغرام الواحد 377 أما عيار 21 سجل سعر 439 فيما بلغ سعره عيار 24 نحو 502 ليرة تركية.

الليرة التركية - تعبيرية
الليرة التركية – تعبيرية – تغيرات جديدة في أسعار العملات مقابل الليرة السورية والتركية 29 10 2020

العملات في سوريا

وفي سوريا سجل سعر الدولار الواحد في دمشق للشراء 2455 وللمبيع 2485 فيما سجل اليورو في ذات المحافظة 2878 وللمبيع 2918.

وبلغ سعر الليرة التركية 294 شراء و300 مبيعاً، فيما بلغ سعر الذهب مقابل الليرة عيار 18 سعر 112619 وعيار 21 سجل سعر 131311 أما عيار 24 سجل سعر 150003.

وفي حلب سجل سعر الدولار الواحد مقابل الليرة السورية اليوم الخميس 2455 شراء و2475 مبيعاً، فيما سجل اليورو في ذات المحافظة 2878 شراء و2907 مبيعاً.

في حلب وإدلب

أما الليرة التركية سجلت في حلب للشراء 294 وللمبيع 298، فيما بلغ سعر الذهب في حلب عيار 18 نحو 112167 أما عيار 21 سجل سعر 130783 فيما بلغ سعره عيار 24 نحو 149400 ليرة سورية.

وسجل سعر الدولار الواحد في إدلب مقابل الليرة السورية اليوم الخميس 2390 شراء و2420 مبيعاً، فيما سجل اليورو الواحد 2802 شراء و2842 مبيعاً.

الليرة التركية سجلت في إدلب للشراء 286 شراء و292 مبيعاً.

وفي إدلب سجل سعر الذهب عيار 18 للغرام الواحد 109633 أما عيار 21 سجل سعر 127829 فيما سجل الذهب عيار 24 سعر 146025.

ارتفاع أكبر للأسعار

وكان الخبير الاقتصادي عمار يوسف، قد توقع ارتفاع الأسعار بشكل أكبر مما هي عليه الآن، حسب تصريح نقلته إذاعة ميلودي إف إم الموالية.

ودعا يوسف نظام الأسد إلى إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية بسبب الأحوال المعيشية التي تتراجع بشكل كبير بسبب ارتفاع الأسعار الذي عم طال كل غالبية المواد الرئيسية.

وقال الخبير الاقتصادي إن كل شيء ارتفع سعره ينقل عبر السيارات حتى الخبز والغاز ومواد البناء بعد قرار رفع سعر البنزين.

وتسائل يوسف عن كيفية إعلان النظام عجزه عن تأمين القطع الأجنبي لشراء القمح في وقت يستورد فيه سيارات من أحدث طراز لهذا العام؟

عمار يوسف اعتبر أن سوريا دخلت في هاوية اقتصادية حتى نهاية هذا العام خاصة بعد إعلان قيصر، ما يعني وجوب إعلان حالة الطوارئ الاقتصادية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق