بشار الأسد يترقب أنباء غير سارة بعد الانتخابات الأمريكية

بشار الأسد يترقب أنباء غير سارة بعد الانتخابات الأمريكية

مدى بوست – فريق التحرير

تستمر التقارير التي تتحدث عن تأثير نتائج الانتخابات الأمريكية على الأسد ونظامه، ففي جميع الأحوال لن تكون في صالحه.

فسياسة المرشحين دونالد ترامب وجو بايدن لا تختلفان كثيراً حول الأسد كما أن برنامجهما حول سوريا متطابق بشكل شبه تام حيال النظام السوري.

و أظهرت استطلاعات رأي نشرت نتائجها شبكة “إن بي سي” وصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيتين أن بشار الأسد يترقب أنباء غير سارة في سوريا بسبب تقدم جو بايدن.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب – بشار الأسد يترقب أنباء غير سارة بعد الانتخابات الأمريكية

تفوق بايدن!

وتفوق بايدن وفق تلك المصادر، بفارق 10 نقاط على منافسه الجمهوري دونالد ترامب حسب الاستطلاعات المحلية المثيرة للجدل والتي تلقى انتقادات بسبب عدم واقعيتها وفق مراقبين.

ومن أبرز النقاط التي يشترك بها ترامب وبايدن في خطتهم حول سوريا أن لا تدخل أمريكي عسكري جديد في الشرق الأوسط ودعم جهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي.

كما أن الجانبان لا يرغبان قيادة عملية إعادة إعمار سوريا أو إعادة تأهيل نظام الأسد، ويرغبان بالإبقاء على قوات بلادهما البرية نسبياً شرق سوريا.

التخلص من الأسد

ويرى ترامب أن بقاء قوات بلاده في سوريا هي للسيطرة على حقول النفط وحمايتها في المنطقة أما بايدن يتـ.ذرع بتجربة تنـ.ظـ.يم الدولة لبناء وتطوير قسد.

لكن مراقبون رأوا في تصريحات ترامب حول رغبته في التخلص من الأسد قد تبرز بشكل واضح في حال فاز بالانتخابات وربما يوجه ضربة كما فعل مع قاسم سليماني مطلع العام الجاري.

ولا يختلف الوضع كثيراً عن جو بايدن الذي قد يسعى لعمل يميزه كترامب فيما لو فاز بالرئاسة ويبقى كل ما سبق مجرد تكهنات وتحليلات إذ أن سياسة الرئيس السابق أوباما ووعوده أوحت للسوريين عكس الواقع تماماً.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق