الائتلاف السوري: روسيا متمسكة بالنهج العسكري و اللجنة الدستورية لم تحقق نتائج ملموسة

الائتلاف السوري: روسيا متمسكة بالنهج العسكري و اللجنة الدستورية لم تحقق نتائج ملموسة

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبر الائتلاف السوري المعارض، أن اللجنة الدستورية السورية لم تحقق نتائج ملموسة حتى الآن بعد ثلاث جولات من عقدها.

وأرجع رئيس الائتلاف نصر الحريري في لقاء مع المبعوث الكندي إلى سوريا “غريغوري غالغان” الأسباب إلى تمسك روسيا بالنهج العسكري في سوريا.

وقال الحريري إن بالرغم من الجهود التي بذلها المبعوث الأممي “غير بيدرسون” في سبيل إنجاح اللجنة الدستورية إلا أن المحادثات السابقة لم تحقق أيّ نتيجة ملموسة.

لقاء الائتلاف والمبعوث الكندي الخاص إلى سوريا - الائتلاف الوطني السوري
لقاء الائتلاف والمبعوث الكندي الخاص إلى سوريا – الائتلاف الوطني السوري

نهج عسكري روسي

وكرر المسؤول المعارض أن روسيا تؤمن بالنهج العسكري بدلاً من الحل السياسي وتختلق الذرائع للاستمرار في حملتها العسكرية على إدلب.

وأشار الحريري إلى استهداف الطائرات الحربية الروسية قبل أيام معسكراً للمعارضة السورية ضمن منطقة جبل “الدويلة” في ريف إدلب.

المسؤول المعارض دعا إلى الضغط بشكل أكبر على نظام الأسد وداعميه لدفعهم إلى الجلوس على طاولة المفاوضات وتطبيق القرار 2254 و القرارات الصادرة عن مجلس الأمن بخصوص سوريا.

إحاطة بيدرسون

وناقش المبعوث الكندي بدوره مع “الحريري” السيناريوهات المحتملة وموقف الائتلاف الوطني منها وذكر “غريغوري غالغان” خلال اللقاء أن اللجنة الدستورية لم تحقق غايتها حتى الآن.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” قد دعا في إحاطة لمجلس الأمن إلى فتح مسارات سياسية جديدة إلى جانب اللجنة الدستورية في إشارة إلى تفعيل القرار 2254،

وآنذاك أعرب الائتلاف السوري المعارض، عن ترحيبه بإحاطة بيدرسون الأخيرة في مجلس الأمن حول الأوضاع في سوريا.

وذكر بيان الائتلاف أنه يؤيد جميع النقاط الواردة فيها مؤكداً على ضرورة العمل على بناء آلية دولية شاملة وذات مصداقية لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2254.

وأشَاد الائتلاف السوري المعارض بحديث بيدرسون عن إدلب والتصـ.عـ.يد الأخير شمال غرب سوريا، وما جرى قبل أيام من استـ.هـ.داف روسي لأحد مكونات اللجنة الدستورية وهيئة التفاوض.

ملفات مهمة

الائتلاف وصف إحاطة بيدرسون بالمتوزانة والعملية خاصة فيما يتعلق بحديثه عن أعمال اللجنة الدستورية والدور الروسي السـ.لـ.بي لمسار العملية السياسية في سوريا.

وتناولت إحاطة بيدرسون ملفين مهمين هما اللاجئين والمعتـ.قـ.لين وأكدت على ضرورة بذلك جهد وتعاون من الأطراف الفاعلة لتأمين عودة كريمة للاجئين وإنهاء ملف المعتـ.قـ.لين بشكل نهائي بما يضمن سلامتهم.

وأكد بيدرسون كذلك على مبادئ الحل السياسي في سوريا ومرجعية القرار 2254 وضرورة تنظيم انتخابات مستقلة ونزيهة تحت إشراف أممي وفقاً للمعايير الدولية.

وكانت وسائل إعلام نظام الأسد قد وصفت إحاطة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون بأنها غير دقيقة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق