باسم ياخور يحكي قصة نجاته من “موتٍ محقق”: إلحاح شخص مزعج كان سببًا في إنقاذ حياتي (فيديو)

باسم ياخور يحكي قصة نجاته من “موتٍ محقق”: إلحاح شخص مزعج كان سببًا في إنقاذ حياتي (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

حل النجم السوري باسم ياخور ضيفًا على برنامج “الدنيا علمتني” الذي يُعرض على شاشة MBC، وخلال الحلقة روى قصة مؤثرة عن نجاته من مـ.ـوتٍ محقق بسبب شاب يدعى خالد.

حكى ياخور أنه في أثناء تصوير أحد المسلسلات في العاصمة السورية دمشق، ألح أحد العاملين عليه وهو شاب يُدعى “خالد”، للحديث معه في موضوعٍ خاص.

إلحاح خالد المزعج، كان سببًا في أن يُكتب لياخور عمرًا جديدًا، عندما أصر أن يُنزله من سيارة فريق العمل، ليُقله بنفسه في سيارة أخرى، دون أن يعلم أن مصير السيارة الأولى سيكون مأساويًا.

باسم ياخور
الفنان السوري باسم ياخور-إنترنت

تفاصيل القصة المؤثرة

يروى الفنان باسم ياخور أنه في أحد مواقع التصوير، كان هناك شاب يُدعى خالد، كان يُريد أن يستشيره في موضوع ما، وقد رحب ياخور في البداية، قبل أن يتحول إلحاحه إلى إزعاج.

وتابع ياخور، أن خالد ظل مصرًا على ملاحقته في أوقات راحته؛ ليذكره بأنه يحتاج للحديث إليه، وعندما انتهى يوم التصوير واستقل الفنان السوري سيارة فريق التصوير، قام الشاب اللحوح بحركةٍ غريبة للغاية.

رفض خالد أن يستقل ياخور هذه السيارة، وأصر أن يقله في سيارة أخرى لتكون فرصة ليتحدثا سويًا، ليتفاجأ ياخور في اليوم التالي أن السيارة الأولى اصطدم بها قطارٌ، وأودى الحادث بحياة جميع من فيها.

باسم ياخور: الحياة قد تنتهي في لحظة

أوضح الفنان باسم ياخور أن ليلة الحادثة كان الضباب كثيفًا والرؤية صعبة، كما كان الذراع الذي يمنع مرور السيارات سكة القطار متعطلًا، ولم ينتبه قائد السيارة لقدم القطار، فوقع الاصطدام.

هذه الواقعة كانت سببًا في إيمان ياخور بأن الحياة قد تنتهي في لحظة، ولا أحد يملك أن يُغير من الأمر شيء، معتبرًا أن إلحاح الشاب خالد للحديث في موضوع غير مهم؛ إلحاح قدري كان سببًا في نجاته.

وصرح ياخور أن هذه الواقعة كانت سببًا في تغير مفاهيمه تجاه الحياة بأكملها، مشيرًا أنه ظل لسنواتٍ يتذكر ضحـ.ـايا الحادثة ويرى وجوههم ويندهش كيف كانوا يساعدونه، ثم بعد ساعات رحلوا عن الحياة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق