عبد الفتاح المزين يصرح: فنانات البوتكس لا يصدقهن الجمهور والكندوش ينتصر للمرأة الدمشقية (فيديو)

عبد الفتاح المزين يصرح: فنانات البوتكس لا يصدقهن الجمهور والكندوش ينتصر للمرأة الدمشقية (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري عبد الفتاح المزين في لقاءٍ قصير مع شبكة “شام فليكس” على هامش المؤتمر الصحفي الخاص بانطلاق تصوير مسلسل البيئة الشامية الجديد الكندوش.

وصرح المزين أنه يفخر بالمشاركة في مسلسل الكندوش، الذي يتوقع أن يكون أهم مسلسل بيئة شامية في تاريخ الدراما السورية، مؤكدًا أنه يُقدم صورة حقيقية عن الحياة الدمشقية.

واعتبر المزين أن كل مسلسلات البيئة الشامية السابقة منقوصة، بينما الكندوش عمل كامل متكامل من حيث الشكل والمضمون، مشيرًا إلى أنه ينتصر للمرأة الدمشقية، الذي وصفها بالمحترمة والمثقفة بالفطرة.

عبد الفتاح المزين
الفنان السوري عبد الفتاح المزين-يوتيوب

المزين: فنانات البوتكس لا يصدقهن الجمهور

صرح الفنان عبد الفـتاح المزين أنه لا يؤيد مشاركة الفنانات اللاتي بالغن في القيام بعمليات التجميل والحقن والبوتكس، في مسلسلات البيئة الشامية، مشيرًا إلى أن الجمهور لا يصدقهن.

وتساءل المزين كيف يُمكن للمشاهد أن يقتنع بشخصية سيدة فقيرة، في الوقت الذي يظهر على ملامحها الإفراط في القيام بعمليات التجميل والحقن والشد، أو استخدام المكياج المبالغ فيه.

وأشار المزين أن بعض الأدوار في الدراما تتطلب اختيار ممثلة مبالغة في القيام بعمليات التجميل، أما في حالة الكندوش فليس هناك أي دور يتطلب ممثلة بهذه المواصفات.

عبد الفتاح المزين.. من هو؟

عبد الفـتاح المزين فنان سوري مخضرم، بدأ التمثيل في أواخر ستينيات القرن الماضي، فشارك في عددٍ من الأدوار الصغيرة، ‏ومع انتصاف السبعينيات أصبح واحدًا من نجوم الصف الأول للدراما السورية.‏

يميل عبد الفتـاح المزين إلى تجسيد الشخصيات المركبة والمعقدة، فكان خيار المخرجين الأمثل لتجسيد الشخصيات الشريرة، التي ‏تتسم بالمكر والدهاء، ومن أبرز الشخصيات التي جسدها: “زاهي أفندي” في مسلسل “أبو كامل”، وشخصية “عزام” في مسلسل ‏‏”رجال العز”.‏

يرى الفنان عبد الفتاح المزين أن الأعمال الفنية البدوية والتاريخية تضيء الجوانب المظلمة في حياتنا كعرب، بينما يرى أن ‏أعمال البيئة الشامية هي الأقرب إلى قلب الجمهور، ويندم على مشاركته في مسلسل “زمن البرغوت” ويعتبرها سقطة العمر.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق