مباحثات تركية أممية حول سوريا وهذا ماناقشته

مباحثات تركية أممية حول سوريا وهذا ماناقشته

مدى بوست – فريق التحرير

قالت وسائل إعلام تركية إن نائب وزير الخارجية التركي “سادات أونال” بحث مع المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” مستجدات الملف السوري.

وذكرت وكالة الأناضول أن اللقاء بين الطرفين جرى في أنقرة، وتبادلا وجهات النظر حول الوضع الراهن في سوريا، وأنشطة اللجنة الدستورية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وعقدت الأطراف السورية (المعارضة- المجتمع المدني- نظام الأسد) في 24 آب/ أغسطس الماضي اجتماعها الثالث ضمن أعمال اللجنة الدستورية في جنيف، دون تحقيق نتائج تذكر.

بيدرسون - وكالات
بيدرسون – وكالات- مباحثات تركية أممية حول سوريا وهذا ماناقشته

العمل بشكل جاد

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” قد دعا سابقاً في إحاطة لمجلس الأمن إلى فتح مسارات سياسية جديدة للحل في سوريا إلى جانب اللجنة الدستورية.

وظالب بيدرسون بالعمل بشكل جاد إلى تفعيل القرار 2254، قائلاً إن اللجنة الدستورية السورية لم تحقق أي نتائج وكونها لا تكفي لحل القضية السورية.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية “نصر الحريري” أن اللجنة الدستورية لم تحقق أي نتائج ملموسة خلال الجولات الثلاث التي تم عقدها حتى الآن.

وعزا الحريري ذلك إلى تمسك روسيا بالنهج العسكري بدلاً من السياسي، خلال لقاء مع المبعوث الكندي إلى سوريا “غريغوري غالغان”.

نهج عسكري روسي

وكرر المسؤول المعارض أن روسيا تؤمن بالنهج العسكري بدلاً من الحل السياسي وتختلق الذرائع للاستمرار في حملتها العسكرية على إدلب.

وأشار الحريري إلى استهداف الطائرات الحربية الروسية قبل أيام معسكراً للمعارضة السورية ضمن منطقة جبل “الدويلة” في ريف إدلب.

المسؤول المعارض دعا إلى الضغط بشكل أكبر على نظام الأسد وداعميه لدفعهم إلى الجلوس على طاولة المفاوضات وتطبيق القرار 2254 و القرارات الصادرة عن مجلس الأمن بخصوص سوريا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق