رقم تاريخي جديد لليرة التركية وترقب لنتائج الانتخابات الأمريكية

رقم تاريخي جديد لليرة التركية وترقب لنتائج الانتخابات الأمريكية

نداء تركيا – فريق التحرير 

شهدت أسعار العملات والذهب مقابل الليرة التركية اليوم الأربعاء، انخفاضاً جديداً مع تعرضها لمجموعة من الضغوط بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ووصلت الليرة التركية لمستويات تاريخية جديدة في الانخفاض مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 41% للانخفاض من بداية العام لليوم.

وتراجعت الليرة اليوم إلى أدنى مستوياتها تاريخياً بتسجيلها سعر 8،51 مقابل الدولار و9،94 مقابل اليورو الذي وصل في وقت سابق الثلاثاء إلى 10 لليورو الواحد.

العملات والليرة التركية
العملات والليرة التركية رقم تاريخي جديد لليرة التركية وترقب لنتائج الانتخابات الأمريكية

عقوبات غربية

وبفعل مخاوف بشأن عقوبات غربية محتملة على تركيا، واستنزاف الاحتياطيات، والتضخم الذي يسجل معدلات في خانة العشرات والاستقلال النقدي، هبطت العملة 30% منذ بداية العام.

وبأكثر من 7.5% تراجعت الليرة مقابل الدولار في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ما مثّل أكبر تراجع في أكثر من عامين.

ومؤخراً أبقى البنك المركزي التركي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير، مخالفا بذلك توقعات المحللين الذين توقعوا رفع الفائدة للسيطرة على التضخم، ودعم الليرة.

ووفق محليين فإن العلاقات بين واشنطن وأنقرة قد تشهد مزيدا من التوتر إذا فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأميركية.

توقعات بنك “سوسيتيه جنرال”

بنك “سوسيتيه جنرال” (Société Générale) قال إنه يتوقع أن تهوي العملة التركية إلى 9 ليرات مقابل الدولار بحلول نهاية العام.

والسبت الماضي قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا تخوض حربا اقتصادية ضد “المثلث الشيطاني لأسعار الفائدة وأسعار الصرف والتضخم”.

تشير التوقعات إلى أن الليرة التركية، قد تبلغ نحو 8 ليرات مقابل الدولار الواحد حتى نهاية العام الجاري.

بيع مليارات الدولارات

البنك المركزي والبنوك الحكومية في تركيا، كانت قد باعت مليارات الدولارات للحفاظ على استقرار الليرة.

المتعاملون يقدرون أن هذه التدخلات بلغت حوالي 110 مليارات دولار منذ العام الماضي وحتى اليوم.

وتدور المـ.خـ.اوف من انخفاض إجمالي الاحتياطيات لدى البنك المركزي إلى 49 مليار دولار من 81 مليار حتى الآن، ما يزيد معدل التضخم في البلاد.

إجراءات ضرورية

الخبير الاقتصادي أستاذ الاقتصاد والتمويل بجامعة “أرتوكلو” متين أيرول، يشير في حديث لموقع الجزيرة نت إلى ضرورة اتخاذ “المركزي” مجموعة من الإجراءات التي تحـ.د من التعامل بالدولار داخل الاقتصاد.

كما يلفت إلى ضرورة عدم السماح بتداول الليرة خارج البلاد خلال الشهور القادمة على الأقل، حتى لا يستغل ذلك في مضـ.اربـ.ات على الليرة بالخارج، وإجراء تخفيضات في قيمتها بدون مبرر.

ومن الممكن أن يكون عقد اتفاقيات بين تركيا ودول أخرى بالعملة المحلية مفيداً لتعزيز الاستيراد والتصدير بين هذه الدول، ودعم الصناعة والإنتاج، وتخفيف الضـ.غـ.ط الكبير على هذه الدول من أجل تأمين النقد الأجنبي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق