سلاف فواخرجي تودع لوك شخصية “ميرامار” في شارع شيكاغو (صور)

سلاف فواخرجي تودع لوك شخصية “ميرامار” في شارع شيكاغو (صور)

مدى بوست_فريق التحرير

تخلت الفنانة السورية سـلاف فواخرجي عن الشعر الأحمر الذي تميزت به مؤخرًا، وعادت إلى الشعر الأسود الذي أحبها الجمهور به، وذلك من خلال آخر جلسة تصوير بعدسة المصور المصري حسن أمين.

وكانت فواخرجي قد غيرت شعرها إلى اللون الأحمر عندما بدأت بتجسيد شخصية المطربة “ميرامار” في المسلسل المثير للجدل شارع شيكاغو، الذي انتهى عرضه على إحدى القنوات العربية المشفرة منذ شهرٍ مضى.

ويبدو أن فواخرجي تستعد الآن لاعتماد لوك لشخصيتها الجديدة في مسلسل البيئة الشامية الجديد “الكندوش”، حيث تقاسم بطولته الفنان القدير أيمن زيدان، إلى جانب نخبة من النجوم، مثل: سامية الجزائري، شكران مرتجى، كندة حنا، أيمن رضا.

سلاف فواخرجي
الفنانة السورية سـلاف فواخرجي مجسدة شخصية “ميرامار في شارع شيكاغو_انستغرام

فواخرجي: جلسة التصوير أصعب الأعمال الفنية

علقت الفنانة السورية سـلاف فواخرجي على جلسة التصوير الأخيرة الخاصة بها بالقول: “بحب الصورة وبحترمها.. لطالما كانت الصورة الجزء الحقيقي من التاريخ ومن الفن ومن حياة الإنسان”.

وتابعت: “يوم الـ Photo session أحيانًا بحسه أصعب من أيامي الكتيرة والطويلة أمام عدسة كاميرا التلفزيون أو السينما، يمكن لأنو من طبيعتي التعامل بجدية ودقة مع كل شي بعمله، ولأني بشوف الموضوع أكبر من شكل وماكياج وشعر وجماليات، وأصعب يمكن كمان”.

وأوضحت فواخرجي: “لأني أثناء أداء دوري، بكون راسمة الشخصية ودارسة بدايتها وذروتها ونهايتها، عايشتها بشكل أو بآخر ولفترة من العمر، أما بالصورة لازم اختزل كل هي المراحل بلحظة وحدة وبصورة ثابتة.. غير متحركة، قد تكون الصورة جامدة بس الأحلى لما منخليها فيها روح وحكاية”.

سلاف فواخرجي
منشور سـلاف فـواخـرجي على انستغرام

سلاف فواخرجي.. من هي؟

سـلاف فـواخرجي؛ فنانة سورية شهير من مواليد مدينة اللاذقية، والدها الناقد السينمائي محمد فواخرجي ووالدتها الأديبة ابتسام أديب، وزوجها الفنان وائل رمضان.

تخرجت فواخرجي من كلية الآداب قسم الآثار في جامعة دمشق عام 1998، كما أنها درست الفنون التشكيلية والنحت الضوئي بمعهد أدهم إسماعيل. وفي عام 2017 عادت للجامعة مرة أخرى لتعلم اللغة “الآرامية/ السريانية” بالمعهد العالي للغات بجامعة دمشق.

بدأت مسيرتها الفنية عندما كانت تدرس في السنة الثالثة من كلية الآداب حيث رشحها المخرج ريمون بطرس لكي تؤدي دورًا في فيلم “الترحال” وقد حققت نجاحًا كبيرًا من خلال هذا الدور.

 نجاحها مع بطرس جعل المخرج عبد اللطيف عبد الحميد يعرض عليها أن تقدم دورًا رومانسيًا في فيلمه “نسيم الروح”. بعدها، توالت أعمالها الفنية في الدراما التلفزيونية والسينما وأصبح اسمها لامعًا في عالم الفن والتمثيل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق