تقلّد مناصب رفيعة وابنه الفنان مجد فضة.. قصة الفنان أسعد فضة صاحب الحياة الشخصية الهادئة جداً وأهم محطات حياته

ملك المسرح والتمثيل السوري، وصاحب الحياة الشخصية الهادئة جداً..قصة الفنان أسعد فضة وأهم محطات حياته

مدى بوست – فريق التحرير

هو فنان سوري قدير، صاحب مسيرة فنية رائعة ومميزة، حيث يمتلك أدواته الإبداعية الخاصة التي تجعله يتماهى مع أي دور يقدمه.

مخرج مسرحي من الطراز الأول، امتلك أدوات الإبداع، كما أنه ممثل ذا حضور لافت وثقافة عالية وبعد نظر في اختياره للأعمال.

ولقد صنفه الكثير من النقاد كواحد من أهم مؤسسي الحركة الفنية السورية وصانع جاد للدراما السورية الثقيلة المحتوى والشكل لدرجة ربطه بصناع الحركة الفكرية والثقافية والفنية في سوريا في القرن العشرين والألفية الجديدة. إنه الفنان الكبير أسعد فضة.

من هو أسعد فضة

ولد الفنان والممثل السوري أسعد فضة في قرية بكسا في مدينة اللاذقية بسوريا في الخامس من شهر سبتمبر عام 1938.

ودرس في مدارس سوريا وبسبب عشقه لعالم التمثيل والفن دخل معهد الفنون المسرحية وبعد دخوله عالم الفن حقق نجاحاً كبيراً وقدم عدد كبير من الأعمال من بين التلفزيون والمسرح والسينما. وخلال مسيرته الفنية نال العديد من التكريمات، كما تقلد العديد من المناصب أيضاً.

بداياته الفنية من بوابة الإخراج

بدأ الفنان السوري أسعد فضة حياته من بوابة الإخراج في عام 1962 من خلال مسرحية “الإخوة كارامازوف” وكانت هذه المسرحية هي الشعلة الأولى له في عمله كمخرج، حيث توالت بعد ذلك أعماله فقدم مسرحية حرم سيادة الوزير وأيضاً مسرحية الملك العاري.

أسعد فضة
أسعد فضة – إنترنت

وصل عدد المسرحيات التي قام بإخراجها إلى 30 مسرحية منها على سبيل المثال لا الحصر: مسرحية “أوديب ملكاً” ومسرحية “رقصة التانغو” ومسرحية “حكاية بلا نهاية” ومسرحية “حكاية ريفية”، وعلى الرغم من نجاح أسعد فضة كممثل و انشغاله بالأعمال التي كان يقدمها إلا أنه لم ينشغل عن المسرح ولم يبتعد عنه ولكنه كان دائم الحرص على تقدم المسرح السوري.

كما أنه برع في تقديم الأدوار السينمائية العديدة بنفس براعته في الآداء المسرحي والإخراج، والتي كانت سبب في حصوله على عدد كبير من الجوائز مثل فيلم “حبيبي يا حب التوت” الذي قدمه عام 1979 م وفيلم “رسائل شفهية” الذي قدمه عام 1991.

مناصب مهمة خلال مسيرته

تقلد الفنان أسعد فضة العديد من المناصب المهمة منذ العام 1967، فقد كان مديراً للمسرح القومي الذي لا يزال لليوم المسرح الأهم في سوريا كلها. وفي العام التالي 1968 ترأس المركز الدولي للمسرح في سوريا.

كما أصبح نقيباً للفنانين لمدة فترتين مده كل فترة أربعة سنوات، وأيضاً عمل مديراً للمسارح والموسيقى التابعة لوزارة الثقافة، وتبوأ منصب المدير لأهم ثلاثة مهرجانات سنوية في سوريا وهم مهرجان المحبة في اللاذقية، مهرجان بصرى الدولي في درعا، مهرجان دمشق المسرحي.

كيف تحدث عن المناصب

تحدث أسعد فضة في لقاء عن فترة عمله الوظيفى سواء كنقيب للفانين أو مدير للمهرجانات فقال:

“لم أحصل على منصب لم أكن أستحقه.. كما أنني لم أتبوأ منصباً وكان عليه خلافٌ مع أحد.. هناك مناصب أخرى عرضت عليّ، ولكني كنت أعتذر عن شغلها؛ لأن زميلاً كان يرغب في أن يشغلها، فكنت أبتعد عنها”.

أسعد فضة
أسعد فضة – إنترنت

وقال أيضاً في لقاء آخر: “المناصب كلها كانت تكليفاً وحمّلتني مسؤوليات جمة، ولم تكن تشريفاً لي كما يظن البعض، وهل مهمة بحجم قيادة حركة فنية في سوريا تكون للتشريف فقط؟”

وأكمل: ” كنت مدير المسرح القومي في آواخر الستينيات بعد أن كنت الوحيد الذي أُوفد إلى فرنسا ومصر لدراسة المسرح والاطلاع عليه، وبالتالي كان منصباً محقاً لي ولم يعترض أحد بهذا الشأن. وكنت مديراً للمسارح والموسيقى بتكليف من وزارة الثقافة التي اختارت قبلي من شغل المنصب، واختارت بعدي من فعل ذلك أيضاً، فلا ضير من أني شغلت هذا المنصب”.

وتابع قائلاً: “وبخصوص توليتي نقابة الفنانين، فالأمر يتم بالانتخاب وليس بالتعيين، وهناك من كان قبلي ومن جاء بعدي، أي لم أشغلها طيلة عمري”.

محطات درامية في مشواره الفني

يعتبر أسعد فضة من أهم الفنانين الأكاديميين في السينما السورية وأول من أنطلق مع الدراما السورية في سبعينات القرن الماضي، فجسد خلال مسيرته عشرات من الأدوار والشخصيات المختلفة في مختلف الأعمال.

كما شارك أسعد فضة خلال مسيرته في فيلم من أفضل 100 فيلم من كلاسيكيات السينما العالمية وهو فيلم “الفهد”، وشارك أيضاً في فيلم “دمشق مع حبي”. وأيضاً كان له دور مهم في “أبو البنات” ودوره في “هجرة القلوب إلى القلوب” و “شركاء يتقاسمون الخراب” ودوره في “الخيط الأبيض” و”رياح الخماسين” و”قتل الربيع”.

أسعد فضة
أسعد فضة – إنترنت

كما قدم أيضاً العديد من الأدوار التي تصنف من الفانتازيا التاريخية مع المخرج نجدت أنزور من خلال مشاركتهما في سلسلة من الأعمال التاريخية التي بدأت بمسلسل “الجوارح” وبعدها مسلسل “البواسل” ومسلسل “الكواسر”. ففي رصيده عدد مهم من الأعمال التي صنعت ذاكرة جيل بأسره.

تكريمات عديدة ومهمة

حصد أسعد فضة خلال مسيرته على العديد من الجوائز منها على سبيل المثال جائزة أفضل ممثل من مهرجان دمشق السينمائي الدولي ونفس الجائزة من مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون.

كما تم تكريمه في عام 2006 بتسمية صالة المسرح القومي في مدينة اللاذقية باسم “مسرح الفنان أسعد فضة”. وحصل على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “ليالي ابن آوى” في مهرجان دمشق السينمائي.

وأيضاً جائزة أفضل دور تاريخي عن دوره في مسلسل “العوسج” في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون. وجائزة تقديرية عن دوره في مسلسل “الجوارح” في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون.

حياته الشخصية الهادئة

تعتبر حياة الفنان أسعد فضة واحدة من أهدأ العلاقات في الوسط الفني، فهو ذو زيجات قليلة، فلم يتزوج خلال مسيرته سوى من الفنانة الكبيرة الراحلة مها الصالح حيث استمر الزواج لفترة طويلة إلى أن توفاها الله.

أسعد فضة
أسعد فضة – إنترنت

وأثمر هذا الزواج ابنهما مجد فضة والذي ولد في الثالث عشر من شهر ديسمبر لعام 1986. حيث تتبع خطوات والديه وأصبح فناناً وعاشقاً للتمثيل أيضاً.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق