أيد التدخل العسكري في ليبيا ومنحه أوباما وسام الحرية.. قصة المرشح الأمريكي “جو بايدن”

أيد التدخل العسكري في ليبيا ومنحه أوباما وسام الحرية.. قصة المرشح الأمريكي “جو بايدن”

مدى بوست – فريق التحرير

نعرض لكم في هذا المقال معلومات هامة عن مرشح الانتخابات الأمريكية “جو بايدن” والمتقدم حالياً على نظيره ترامب في النتائج.

جو بايدن هو سياسي ومحام أمريكي، سبق وعمل كنائب للرئيس الأمريكي باراك أوباما، بعد أن أنهى مسيرته الطويلة في مجلس الشيوخ كسيناتور.

ويعتبر أحد أبرز أعضاء الحزب الديمقراطي الأمريكي.

أيد التدخل العسكري في ليبيا ومنحه أوباما وسام الحرية.. قصة المرشح الأمريكي “جو بايدن”

أصل بايدن

وقام جو بايدن هذا العام بترشيح نفسه لرئاسة الولايات المتحدة للمرة الثالثة ضمن الانتخابات التي تجري حالياً لعام 2020.

كما يعد بايدن من أقوى المنافسين على الرئاسة مقابل الرئيس الحالي دونالد ترامب الذي رشح نفسه هو الآخر ليحظى بولاية رئاسية جديدة.

وُلد جو بايدن في سكرانتون بولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية قي 20 نوفمبر 1942.

تخرج بايدن عام 1961 من أكاديمية أريشمير، وحصل على شهادة جامعية مضاعفة في التاريخ وعلم السياسة من جامعة نيوارك.

ثم التحق بجامعة سيراكوس للقانون وفق منحةٍ دراسيةٍ نصفية، وتخرج منها بإجازة في المحاماة عام 1968، وانضم إلى السلك القضائي في 1969.

سادس أصغر سيناتور

انتخب بايدن ليكون قنصل مجلس مقاطعة نيو كاسل من 1970 وحتى 1972، حيث قرر الترشح لانتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي بسبب موائمة الفرصة له نتيجة تنحي جايمس بوجز الجمهوري المرشح للفوز، ففاز بايدن.

تسلم بايدن مكتبه ولقبه كسيناتور عام 1973 حيث كان في الثلاثين من عمره، وبالتالي كان سادس أصغر سيناتور في تاريخ الولايات المتحدة.

ومن خلال القضايا التي طرحها بايدن أثناء فترة تواجده كسيناتور فإنه يعد من الليبيراليين المعتدلين بشكلٍ عام.

مواقف بايدن

يعرف بايدن بتأييده الشديد للاحتلال الإسرائيلي وهو مع فكرة تقسيم فلسطين إلى دولتين لليهود والفلسطينيين.

وفيما يخص علاقة الولايات المتحدة مع إيران يفضل بايدن الخيار الدبلوماسي مع استخدام العقوبات إذا استدعى الأمر.

إلا أنه يرفض اعتبار الحرس الثوري الإيراني منظمةً إرهــ.ابية.

لقبه الكونغرس الأمريكي كأحد الشخصيات الاثني عشر الذين أحدثوا فرقًا في السياسات الخارجية الأمريكية.

إضافةً لتسلمه عدة مهام في اللجنة القضائية التي ترأسها مرةً وحيدة وشارك خلالها بصياغة العديد من قوانين الجــ.ريمة الفيدرالية.

أستاذ جامعي

وخلال فترة عمله في مجلس الشيوخ قام بتدريس مادة القانون الدستوري بكلية القانون في جامعة ويدينير بولايته ديلاوير بدءًا من 1991.

وفي وقت سابق رشح بايدن نفسه للانتخابات الرئاسية سعياً منه ليصبح أصغر رئيس للولايات المتحدة منذ جون كينيدي.

إلا أنه تعرض لعارض صحي أوقف حملته الانتخابية على إثره.

وفي عام 2009 عين بايدن نائباً للرئيس الأمريكي آنذاك “باراك أوباما”، ليصبح ثاني أقوى شخصية في الولايات المتحدة بعد الرئيس.

عين بعد بايدن رئيساً للفريق الانتقالي للرئيس المنتخب أوباما، ثم اختار مساعده رون كلاين ليكون رئيس أركانه.

التعيينات الوزارية

وشارك بكافة التعيينات الوزارية التي تمت في الفترة الانتقالية، ثم استقال من الكونغرس بعد أن كان قد تم انتخابه لولاية جديدة في 2008 مودعاً إياهم بخطابٍ مؤثر بعد أن قضى فيه 35 عاماً.

لعب بايدن دوراً هاماً في دوره كمستشار واستطاع فصل النــ.زاعات مع منافسي أوباما، والحصول على دعم مجلس الشيوخ في العديد من تشريعات أوباما.

وحظي جو بايدن بثقة كبيرة على الرغم من زلات اللسان والتصريحات المتهورة التي كان يدليها أحياناً.

ومثل الولايات المتحدة في العديد من المناسبات والفعاليات الهامة عالمياً، داعماً خلق علاقاتٍ اقتصاديةٍ جديدة بالأخص مع روسيا.

أسامة بن لادن

دعم التدخل العسكري بقيادة الناتو في ليبيا عام 2011، بينما عارض تنفيذ العملية العسكرية التي أسفرت عن مقــ.تل أسامة بن لادن.

انتُخب لولايةٍ ثانية في منصب نائب الرئيس الأمريكي وفق تذكرة (أوباما- بايدن) في نوفمبر عام 2012.

قام خلال فترة ولايته الثانية كنائبٍ للرئيس بالاستعداد للحملة الرئاسية لعام 2016 حيث كان من الممكن أن يكون أكبر رئيس في تاريخ التنصيب.

مقابل انخفاض شعبية هيلاري كلينتون بدا الأمر، ليتراجع لاحقًا، ويُعلن دعمه لكلينتون التي كانت تواجه دونالد ترامب في الانتخابات التي ربحها الأخير.

وانتهت معها ولاية بايدن الذي يعد أبرز معارضي سياسات ترامب.

وسام الحرية

منحه أوباما في 2017 أعلى وسام مدني في البلاد “وسام الحرية” ليعمل بعدها أستاذًا في جامعة بنسلفانيا.

ليعلن في منتصف عام 2019 ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقرر إجرائها في نوفمبر عام 2020 عن الحزب الديمقراطي في مواجهة ترامب.

وعلى الرغم من انضمام بايدن المتأخر للسباق الرئاسي إلا أنه يعد من أقوى المرشحين.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق