مالك الجندلي .. قصة موسيقار سوري دعم الحراك الثوري بطريقته الخاصة (فيديو)

مالك الجندلي .. قصة موسيقار سوري دعم الحراك الثوري بطريقته الخاصة (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

جدد الموسيقار السوري مالك الجندلي، تأكيده على وقوفه مع سوريا وثورة شعبها ضمن لقاء إذاعي على محطة أورينت.

وذكر الجندلي أن أطفال سوريا لهم الأولوية في أعماله الموسيقية كونهم لاينتمون لسياسة أو دين وهم أقرب إلى الملائكة.

ومع ذلك فإنّ نظام الأسد يقوم باستـ.هـ.دافهم والهدف من ذلك اسـ.تـ.هـ.داف المستقبل وممارسة الإرهـ.اب بحقهم وفق الجندلي.

مالك الجندلي - مواقع التواصل
مالك الجندلي – مواقع التواصل مالك الجندلي .. قصة موسيقار سوري دعم الحراك الثوري بطريقته الخاصة (فيديو)

أحداث حماة

واستدل الجندلي بما جرى خلال سفره مع والده إلى حماة خلال أحداث عام 1982 قائلاً: وجدنا مـ.جـ.زرة وظننت أن إسرائيل هي من قامت بها.

وذكر أنه حاول السؤال لكن لم يجبه أحد بسبب الخـ.وف. وبعدما عاود الذهاب إلى سوريا أحيا أمسية موسيقية تطلب عرضها موافقات أمنية.

واستذكر الجندلي حول ذلك طلباً قدمه إلى وزير الثقافة آنذاك رياض نعسان آغا لكن الأخير رفـ.ضـ.ه متابعاً: “اضـ.طـ.ررت حينها إلى مراسلة الديـ.كـ.تـ.اتـ.ور بشار الأسد”.

وانتـ.قـ.د ما وصفه بالمفارقة الحاصلة في إقامة بعض الفرق الفنية عروضاً وحفلات للأطفال يجري فيها توزيع الحليب على الأطفال برعاية وزارة تابعة للأسد المتسبب بكل ما يحصل في البلاد.

مالك الجندلي من هو؟

مالك مأمون الجندلي من مواليد ألمانيا وأصوله سورية من محافظة حمص ويقيم حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية.

ولد عام 1972، والده مأمون ووالدته لينا الدروبي، وبدأ تعلم الموسيقا وهو في عمر الرابعة وكان أول حفل بيانو له على خشبه المسرح في الثامنة من عمره.

التحق مالك بالمعهد العربي ثم بالمعهد العالي للموسيقى في دمشق وتتلمذ على يد البروفيسور فيكتور بونين من أهم عازفي البيانو.

مالك الجندلي هو عضو في الجمعية الأمريكية للملحنين والمؤلفين والناشرين وقد قدم أعماله برفقة العديد من الفرق السموفنية العالمية على أهم مسارح الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وسوريا.

رفع راية الثورة بطريقته الخاصة

في عام 2016 قام الجندلي برفع علم الثورة السورية على طريقته الخاصة في حفل لفرقة “لودفيغ” للأوركسترا السمفونية.

وخلال الحفل وبعد تقديم أجمل عروضه أمام الجمهور قام برفع اصبعيه الوسطى والسبابة تعبيراً عن إشارة النصر، وبعد انتهاء المقطوعة أخرج من تحت الآلة الكاتبة علم الثورة السورية.

قام الجندلي آنذاك يرفع راية الثورة عالياً وسط تصفيق وتشجيع من حضور الحفلة ثم اقترب منه مايسترو الفرقة ورفعا العلم معاً فيما وجه الجمهور الذي ملأ مدرجات القاعة على آخرها تحية له.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق