من بينها تناول العشاء وفتح النوافذ.. عادات لايسمح للرئيس الأمريكي فعلها

من بينها تناول العشاء وفتح النوافذ.. عادات لايسمح للرئيس الأمريكي فعلها

مدى بوست – فريق التحرير

مع انشغال العالم بنتائج الانتخابات الأمريكية، وتخمينهم المستمر عن سياسة الرئيس الجديد “جو بايدن” داخلياً وخارجياً، تحدثت وسائل إعلامية عن أمر آخر لا يخطر على البال.

وسائل إعلام وصحف أمريكية تحدثت عن ما لا يمكن للرئيس ممارسته من عادات يومية و أشياء قد تكون عادية لكنها محـ.رمة في البيت الأبيض حسبما نقل موقع الجزيرة نت.

مجلة “ريدرز دايجست” الأمريكية ذكرت أن إجراء الرئيس لمكالمة هاتفية أو التواصل مع الأصدقاء عبر دردشة الفيديو لا يمكن القيام به سوى عبر خط آمن.

البيت الأبيض - وكالات
البيت الأبيض – وكالات من بينها تناول العشاء وفتح النوافذ.. عادات لايسمح للرئيس الأمريكي فعلها

الذهاب إلى السينما

ويبذل أفراد الخدمة السرية كل ما بوسعهم للتخطيط والتنسيق وتأمين أنشطة الرئيس الأمريكي وفق ما ذكرته الكاتبة وأستاذة الأمن الداخلي في جامعة فرجينيا الأمريكية سارة مادوس.

ومن الأمور التي قد لاتخطر على البال أنه لا يمكن السماح للرئيس بالذهاب إلى السينما، وببساطة إذا أراد مشاهدة فيلم ما يحضربه إلى البيت الأبيض ويتمتع بمشاهدته.

كذلك الأمر فيما يتعلق بتناول العشاء إذ ينبغي على الرئيس التنسيق مع عناصر الخدمة السرية لتأمين الطعام له، وقد لا يتمكن من تناوله خارج البيت الأبيض.

ومالم يكن متذوق الطعام الرسمي موجوداً لا يستطيع الرئيس تناول الطعام خارج البيت الأبيض ويعود ذلك للتأكد من أن الطعام آمن ويمكن تناوله.

التنزه وركوب الدراجة

وبحسب وسائل إعلام أمريكية فإن قيادة السيارة أيضاً ليست من صلاحيات الرئيس لذا توضع على ذمته سيارة مؤمنة يقودها سائق مدرب بشكل مكثف ومستعد لأي طارئ.

ولكن مع ذلك يُسمح للرئيس بالتنزه وركوب الدراجة في مواقع مثل كامب ديفيد أو في الممتلكات الشخصية، الأمر الذي كان الرئيس السابق جورج بوش الابن يفضله.

ووصفت المصادر أسـ.وأ القـ.يـ.ود التي يمكن فـ.رضـ.ها على الرؤوساء هي أن لا يسمح لهم بمشاهدة أطفالهم وهم يطورون مواهبهم ومساندتهم في المناسبات.

إذ يتطلب حضور حفلة رقص أو حدث رياضي لطفل أو حفيد الكثير من الإجراءات الأمنية سواء للحاضرين أو للمشاركين الآخرين.

فتح النوافذ!

ومن القـ.يـ.ود التي تفـ.رض على الرئيس ما تم وضعه مؤخراً في عهد أوباما وتحديداً على التكنولوجيا الشخصية، فحساب الرئيس أوباما على بلاك بيري وحساب الرئيس ترامب على تويتر كانا تحت المراقبة وفق المصادر.

في عام 2018، ورد أن الرئيس لا يمكنه حـ.ظـ.ر الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي؛ نظرا لأن ذلك يتعارض مع التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأميركية.

لا يستطيع رئيس الولايات المتحدة الأميركية فتح نوافذ البيت الأبيض أو حتى السيارة حسب التقرير الذي نقلته الجزيرة نت.

كما يُكلف الرئيس بالاحتفاظ بأشياء لا يحتفظ بها الشخص العادي، وهو ما يشمل رسائل البريد الإلكتروني. إضافة لذلك، ينبغي على موظفي البيت الأبيض فرز كل الوثائق قبل رميها وتنظيف المكتب بدقة.

وفي بعض الحالات يمكن لأفراد الخدمة السرية فـ.رض أوامرها بشـ.دة على الرئيس إلا أنها تظل في نهاية المطاف مسؤولة أمامه.

ويـ.مـ.نـ.ع القانون الأمريكي الرئيس من رفـ.ض حماية الخدمة السرية، وإذا أراد أن يفعل شيئا من شأنه أن يـ.ثـ.يـ.ر قضايا أمنية، ستبذل الخدمة السرية قصارى جهدها للتكيف مع الظروف.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق