ديلي ميل تصف ملياردير سعودي من أصول سورية بأحد أكثر فاعلي الخير في بريطانيا

ديلي ميل تصف ملياردير سعودي من أصول سورية بأحد أكثر فاعلي الخير في بريطانيا

مدى بوست – فريق التحرير 

اعتبرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، الملياردير السوريّ الأصل، وفيق سعيد بأنه أحد أكثر فاعلي الخير في المملكة المتحدة.

ويرجع ذلك إلى تبرعه بما يقدر بـ 3,3 مليون جنيه إسترليني دعماً لأبحاث كورونا، بجامعة أكسفورد.

وفيق سعيد، مواطن سعودي من أصل سوريّة، هو النجل الأصغر لرضا سعيد أحد مؤسسي جامعة دمشق، ووزير التعليم فيها عام 1925.

وفيق سعيد - وكالات
وفيق سعيد – وكالات ديلي ميل تصف ملياردير سعودي من أصول سورية بأحد أكثر فاعلي الخير في بريطانيا

لقاح كورونا

وفق الصحيفة البريطانية يقيم وفيق سعيد (81 عاماً)، حالياً، بمنزله في أوكسفوردشاير، ويقول إن “الأمر الأكثر أهمية يتمثل بالحصول على اللقاح لتعود الحياة لطبيعتها”.

ويضيف سعيد: “قد لا تكون بريطانيا أول من ينتجه لكن ميزة لقاح أكسفورد تكمن بأنه سيكون متاحاً بتكلفة منخفضة للغاية وبمتناول العديد من الدول”.

و غادر وفيق سعيد في عام 1963 سوريا، ليعمل بدايةً في بنكٍ بجنيف، قبل أن ينتقل لاحقاً للعمل في مجال المقاولات، في السعودية، خلال عقد السبعينات.

تبرعات سخية

وعُرف وفيق سعيد بتبرعاته السخية لأهداف تنموية، منها تقديم منح تعليمية وفرص دراسية للشباب من سوريا ولبنان وفلسطين والأردن.

وتقول الصحيفة إن سعيد حين قرر تقديم مبلغ التبرع، أُبلغ بأن برنامج اللقاح الخاص بكورونا في أوكسفورد، ممول بالكامل.

لكنهم عرضوا عليه تمويل برنامج آخر. وبالفعل، قدّم وفيق سعيد المبلغ كمنحة للدراسات في علم اللقاحات في أوكسفورد.

وعلى مدى عقود تُقدّر تبرعات وفيق سعيد لجامعة أوكسفورد، بأكثر من 100 مليون جنيه استرليني.

وتقول الصحيفة إن وفيق سعيد جنى ثروته في قطاع الإنشاءات بالسعودية، وتميّز بعلاقة مقرّبة من الأمير سلطان، وزير الدفاع في مطلع السبعينات، الأمر الذي أهلّه لنيل الجنسية السعودية، بموجب مرسوم ملكي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق