“الموجودين جوا البلد لو يصحلهم كانوا طلعوا كلهم”.. فضيحة مدوية خلال مؤتمر عودة اللاجئين في دمشق (فيديو)

“الموجودين جوا البلد لو يصحلهم كانوا طلعوا كلهم”.. فضيحة مدوية خلال مؤتمر عودة اللاجئين في دمشق (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

قامت روسيا وبالتعاون مع نظام الأسد بتنظيم وإقامة ما أسمته مؤتمر “عودة اللاجئين السوريين إلى سوريا”.

وعلى مايبدو فقد نسي الاثنان أنهما المسبب الرئيسي في خروج الملايين من سوريا وتشــ.ريد وتهجيــ.ر الملايين من أبناء الشعب السوري.

فمنذ بداية الثورة السورية تعمد نظام الأسد المدعوم روسياً وإيرانياً قــ.صف وتدمــ.ير المناطق التي كانت تنادي بالحرية والكرامة.

“الموجودين جوا البلد لو يصحلهم كانوا طلعوا كلهم”.. فضيحة مدوية خلال مؤتمر عودة اللاجئين في دمشق (فيديو)

فضيحة مدوية

وتعمدت ميليشيات الأسد والميليشيات الروسية تد مير البنى التحتية والخدمية في المناطق المحررة والخارجة عن سيطرة الأسد.

وخلال المؤتمر المزعوم قامت وسائل إعلام روسية ببث فيديو مباشر لأحداث “مؤتمر اللاجئين” الذي عقد بدمشق في اليومين الماضيين.

وخلال البث نسي البعض من أعضاء المؤتمر أن الميكروفونات تعمل وقاموا بالحديث عن المؤتمر بطريقة ساخرة أثارت غضب مسؤولي الأسد.

سخرية المشاركين

وأظهر الفيديو ( عند 09:07:00 ) سخرية المشاركين وغضبهم، وتأكيدهم عدم جدوى أي مؤتمر في إعادة أي لاجئ خارج البلاد.

حيث أكد أحد المشاركين في الفيديو على أنه لو كان بالإمكان للشعب السوري جميعه أن يسافر لكان الجميع سافر غداً إلى خارج البلاد دون تفكير.

بينما علق أحد المشاركين في المؤتمر قائلاً: “أنا بكرا مالي جاي وماعاد أجي لأي مؤتمر ثاني”.

مزاعم كاذبة

ليرد أحدهم ويقول “خلص خلونا نروح عالبيت والله ملينا المشكلة بشو بدي روح عالبيت” وتابع: ” لو معي سيارة كنت رحت فوراً”.

وخلال التسجيل سخر أحد المتابعين من الذين أخذهم نظام الأسد على سوتشي قائلاً: “أحسن شي وقت أخذوهم على سوتشي، أخذوا شي خمس آلاف بني آدم، منشان يصفقوا ويهتفوا”.

وادعت إحدى المشاركات في المؤتمر أن وباء كــ.ورونا كان له تأثير على عودة اللاجئين إلى سوريا حسب زعمها.

خطوات حقيقية

ليرد عليها أحد المشاركين بسخرية واستهزاء ويقول: “الموجودين جوا البلد لو يصحلهم كانوا طلعوا كلهم”.

يشار إلى أن المؤتمر الذي تنظمه روسيا في دمشق رفضت العديد من الدول حضوره في ظل عدم اتخاذ الأسد خطوات حقيقية للحل في سوريا.

ولم يحضر المؤتمر سوى عدد قليل من البلدان، مثل روسيا وأبخازيا ولبنان في حين امتنعت الدول الأكثر استقبالاً للاجئين من المشاركة.

“العودة تبدأ برحيل الأسد”

بينما أطلق الناشطون السوريون في مختلف دول العالم حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تحت اسم “العودة تبدأ برحيل الأسد”.

وأكد المشاركين في الحملة أنه لاعودة إلى سوريا إلا برحيل الأسد عن السلطة وخروج روسيا وإيران من سوريا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق