الفنانة سلاف فواخرجي تتذكر 3 مواقف جمعتها بالشحرورة صباح وتشبهها بالنور (فيديو)

الفنانة سلاف فواخرجي تتذكر 3 مواقف جمعتها بالشحرورة صباح وتشبهها بالنور (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

شاركت الفنانة السورية سلاف فواخرجي، متابعيها على انستغرام، جزءًا من ذكرياتها مع المطربة اللبنانية الراحلة صباح، الملقبة بالشحرورة، والتي التقت بها ثلاث مرات، آخرها كان عام 2007.

كما شاركت فواخرجي مقطع فيديو يوثق اللقاء الأخير، عندما قدمتها في تكريمٍ لها في العاصمة السورية دمشق، أما اللقاء الأولى فكانت طفلة في التاسعة من العمر حضرت حفلًا لصباح برفقة والديها.

أما اللقاء الثاني فكان على أرض مصر، تحديدًا مدينة الغردقة، وقت أن كانت فواخرجي وزوجها الفنان وائل رمضان هناك، حيث كانت ضمن لجنة تحكيم ملكة جمال مصر وتواجدت الشحرورة في الحفل.

سلاف فواخرجي
سلاف فواخرجي-انستغرام

فواخـرجي تتذكر الشحرورة صباح

نشرت الفنانة السورية سلاف فواخرجي مقطع فيديو يجمع بينها وبين المطربة اللبنانية الراحلة صباح، يعود لعام 2007، وعلقت عليه بالقول: “الملكة ‫#صباح‬ نور رأيته ولمسته ثلاث مرات”.

وتابعت: “المرة الأولى وأنا طفلة صغيرة في التاسعة من عمري، خلال حفلة في نادي الشرق مع والدي ووالدتي ولم أكن أصدق أنها صباح ذاتها الاسطورة التي أراها في الأفلام وأفتن بها، في تلك الليلة غنت لي خصيصًا واحتضنتني، وكان لي صورة معها، لكني لا أعلم أين هي”.

وأضافت: “لقائي الثاني بالنور، كنت وزوجي في مدينة الغردقة في مصر، حيث كنت أنا في لجنة تحكيم ملكة جمال مصر، وكانت الجميلة الأولى صباح تضفي على الجميلات كلهن، فرحًا وحياة”.

واختتمت تدوينتها: “أما اللقاء الثالث، فكان لتكريم الملكة في دمشق في عام ٢٠٠٧، وكان لي شرف تقديمها ولمسها وتقبيلها، ومباركتي بعطرها وبنورها.. #الصبوحة #الشحرورة لروحك كل الحب”.

سلاف فواخرجي.. من هي؟

سـلاف فـواخرجي؛ فنانة سورية شهير من مواليد مدينة اللاذقية، والدها الناقد السينمائي محمد فواخرجي ووالدتها الأديبة ابتسام أديب، وزوجها الفنان وائل رمضان.

تخرجت فواخرجي من كلية الآداب قسم الآثار في جامعة دمشق عام 1998، كما أنها درست الفنون التشكيلية والنحت الضوئي بمعهد أدهم إسماعيل. وفي عام 2017 عادت للجامعة مرة أخرى لتعلم اللغة “الآرامية/ السريانية” بالمعهد العالي للغات بجامعة دمشق.

بدأت مسيرتها الفنية عندما كانت تدرس في السنة الثالثة من كلية الآداب حيث رشحها المخرج ريمون بطرس لكي تؤدي دورًا في فيلم “الترحال” وقد حققت نجاحًا كبيرًا من خلال هذا الدور.

 نجاحها مع بطرس جعل المخرج عبد اللطيف عبد الحميد يعرض عليها أن تقدم دورًا رومانسيًا في فيلمه “نسيم الروح”. بعدها، توالت أعمالها الفنية في الدراما التلفزيونية والسينما وأصبح اسمها لامعًا في عالم الفن والتمثيل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق