بعد انتشار فيديو بوضع غير لائق.. المطوع صاحب المقطع المنتشر يخرج عن صمته: هذه زوجتي الثانية 

بعد انتشار فيديو بوضع غير لائق.. المطوع صاحب المقطع المنتشر يخرج عن صمته: هذه زوجتي الثانية

مدى بوست – فريق التحرير

أثار مقطع فيديو لشخص سعودي تبدو عليه علامات الالتزام وهو يقبل سيدة مغطية وجهها تجلس بجواره موجة جدل واسعة عبر الشبكات الاجتماعية. 

ويبدو بالفيديو الذي انتشر على نطاق واسع، السبت 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 الرجل السعودي يجلس هو وسيدة بجواره في أحد المطاعم، قبل أن تقوم السيدة بكشف جزء من صدرها ثم تقبل الرجل الجالس بجوارها وسط أجواء مزاح. 

وبعد انتشار الفيديو، خرج الشخص الظاهر بالمقطع عن صمته، وروى تفاصيل ما حدث، مؤكداً أن السيدة الظاهرة بجواره هي زوجته الثانية. 

ويقول صاحب المقطع في التسجيل التوضيحي :” أوضح أمام الناس وبأمانة وأضع في عنق كل شخص وأحاجه أمام الله تبارك وتعالى هذا المقطع لي ولزوجتي الثانية، متزوج من قريب زوجة ثانية، وهذا المقطع خاص في مكان منزوي لم يكن يرانا فيه أحد نهائياً”. 

صاحب المقطع
صور صاحب المقطع من الفيديو المتداول

وأضاف “ولما رفعنا الكاميرا أي إنسان يمازح زوجته أو  غيره كأنني في بيتي ما عندي أحد نهائياً فقمت قبلت او غيره والإنسان لا ينظر للكاميرا، ولما صار هذا الكلام انحفظ عندي أنا والله الذي لا إله إلا هو  والذي أنزل القرآن على محمد أن هذا الذي حصل”. 

وتابع مشيراً إلى الطريقة التي انتشر فيها الفيديو :” حفظته في جوالي طبيعي جداً، ولكن لما جاءت ابنتي الصغيرة أبغاها تسكت وتلعب في اليوتيوب فدخلت على الأستوديو وأرسلته على جروب معينة، جروب للجيران جميعنا ملاك أرض في منطقة معينة وعدد الأشخاص 130 شخص في الجروب”.

وحول طريقة معرفته بانتشار الفيديو، أكمل يقول:” لم يكن لدي خبر إلا عندما اتصل بي صديق عزيزي علي وقال لي الحق يا إبن الحلال ماذا أرسلت، فلما رجعت ورأيت الوضع وإذ بالفيديو مرسل فحذفته وقلت يا إخوان هذا انا وزوجتي ورويت لهم القصة وحلفتهم، لكن لا حياة لمن تنادي الناس في نشر الفضايح تنبسط 

وختم حديثه بالقول :” وجدت الفيديو منتشر بكثرة رفعت بلاغ بالنيابة والأمن السيبراني وذهبت انا وزوجتي وقدمنا شكوى رسمية جداً وبلاغ ووالله سيساءل من نشر هذا المقطع، سيساءل بالدنيا أمام أمن المعلوماتية وبالآخرة أمام الله”. 

ويعتذر موقع “مدى بوست” عن نشر الفيديو الأول الذي أثار الجدل حرصاً على خصوصية وحقوق صاحب المقطع.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق