متزوجة ولها ابن وحيد وهي الشقيقة الصغرى للفنانة فيلدا سمور.. قصة الفنانة السورية ليلى سمور وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

متزوجة ولها ابن وحيد وهي الشقيقة الصغرى للفنانة فيلدا سمور.. قصة حياة الفنانة السورية ليلى سمور وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

ليلى سمور؛ فنانة سورية شهيرة، خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية دفعة 1990، وفي نفس العام قدمت أول أدوارها في التليفزيون وانتسبت لنقابة الفنانين السوريين، وخلال مسيرتها الفنية قدمت عشرات الأعمال ما بين المسرح والسينما والتليفزيون.

الفنانة ليلى سمور صاحبة موهبة فنية كبيرة، وقدرة على تجسيد الأدوار المركبة وخاصةً السلبية منها، لم يكن اهتمامها دراسة التمثيل، بل كانت تطمح لدراسة النقد الفني، لكن هذا لم يمنعها من أن تكون الأولى على دفعتها.

سمور واحدة من نجمات سلسلة مرايا الناقدة للفنان القدير ياسر العظمة، ويذكرها المشاهد العربي في دور “فوزية أم بدر” الزوجة المتسلطة في مسلسل باب الحارة، وبرغم نجاحها وتميزها في تجسيد الدور، اكتفت بالمشاركة في الجزء الأول والثاني فقط، ثم انسحبت، وذهب الدور إلى الفنانة شكران مرتجى.

الفنانة ليلى سمور
الفنانة السورية ليلى سمور-يوتيوب

نشأة الفنانة ليلى سمور

وُلدت الفنان ليلى سمور في 5 أغسطس 1967 في مدينة السويداء جنوب سوريا، وهي الشقيقة الصغرى للفنانة فيلدا سمور، شُغفت بالفن في سنٍ صغيرة، وحظيت بدعم شقيقتها وعائلتها.

في إحدى الحوارات الصحافية، كشفت سمور أنها في عمر الرابعة عشر كانت ترافق شقيقتها الكبرى فيلدا سمور للمسرح القومي، وهناك كانت تتابع البروفات والعروض المسرحية، وقد كانت معجبة بأداء الفنان القدير بسام كوسا.

درست سمور في مدارس دمشق، وعندما حصلت على شهادة الثانوية العامة “البكالوريا”، التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وقيل أنها كانت ترغب في دراسة النقد في البداية، ثم التحقت بقسم التمثيل وتخرجت الأولى على دفعتها، التي ضمت الفنانين: نجوى علوان، سوسن أبو عفار، زهير العمر.

اقرأ أيضًا: متزوج من الفنانة سوسن أبو عفار وله ابنة وحيدة وقصة مشوقة وراء اسمه.. قصة الفنان السوري أندريه سكاف وأبرز محطات حياته (صور/ فيديو)

البداية الفنية للفنانة ليلى سمور

البداية الفنية للفنانة ليلى سمور كانت من خلال المسرح إلى أن تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية، وبدأت مسيرتها الفنية في السينما والتليفزيون إلى جانب المسرح.

عام 1990 اختارها المخرج هشام شربتجي للمشاركة في المسلسل الكوميدي “البناء 22″، عام 1992 شاركت في عددٍ من الأعمال الفنية، منها مسلسلات: “وجهًا لوجه”، “جريمة في الذاكرة”، “الوجه الآخر”، “العروس”، “الشريد”، “السيرة العربية”، “اختفاء رجل”، بالإضافة إلى فيلم “سحاب”.

في عام 1995 شاركت سمور في مسلسلات: “خلف الجدران”، “أيام أبي المنقذ”، “الخطوات الصعبة”. وفي العام التالي شاركت في مسلسلات: “اللوحة الناقصة”، “الحقيبة الضائعة”، “أحلام أبو الهنا”، ثم توالت أعمالها الفنية.

فيلدا سمووور
الفنانة ليلى سمور وشقيقتها الكبرى الفنانة فيلدا سمور-إنترنت

أعمال الفنانة ليلى سمور في التليفزيون

شاركت الفنانة ليلى سمور في عشرات المسلسلات السورية، فكانت واحدة من نجمات سلسلة مرايا الناقدة للفنان ياسر العظمة، حيث كانت البداية مع “مرايا 99” عام 1998، “مرايا 2000” عام 1999، “حكايا” عام 2000، “حكايا المرايا” عام 2001، وغيرهم.

في عام 1998، شاركت سمور في مسلسلات: “مذكرات عائلة”، “عفية شلهوب”، “خان الحرير ج2″، “البحر أيوب”، وفي العام التالي شاركت في مسلسلات: “رمح النار”، “رقصة الحباري”، “دنيا”، “أهل وحبايب”، “القصر”.

في الفترة ما بين عامي 2000 و2005، شاركت سمور في مسلسلات: “خلك معي”، “الفارس المغوار”، “سحر الشرق”، “أبيض أبيض”، “تنين بتنين”، “وردة لخريف العمر”، “مخالب الياسمين”، “سيف بن ذي يزن”، “قتل الربيع”، “طاش ما طاش”، “القادم الغريب”، “أبو العصافير”، “خلف القضبان”، “الغدر”، “الشمس تشرق من جديد”.

وفي الفترة ما بين عامي 2006 و2010، شاركت في مسلسلات: “باب الحارة”، “أهل الغرام”، “أسياد المال”، “كاني وماني”، “العيلة عيلتنا”، “شركاء يتقاسمون الخراب”، “على موج البحر”، “سفر الحجارة”، “أغراب”، “أصوات خافتة”، “ساعة الصفر”.

في الفترة ما بين عامي 2011 و2020، شاركت في مسلسلات: “طاحون الشر”، “الشبيهة”، “الأميمي”، “أرواح عارية”، “فتت لعبة”، “حدث في دمشق”، “الغربال”، “وعدتني يا رفيقي”، “سليمو وحريمو”، “حكم الهوى”.

جدير بالذكر أن مسلسل “حكم الهوى” كان آخر أعمال الفنانة ليلى سمور، وعُرض عام 2017، حيث سافرت بعده إلى فرنسا، واستقرت هناك لثلاثِ سنواتٍ، وعادت لسوريا هذا العام بعد أن حصلت على الإقامة، وتستعد للمشاركة في مسلسل البيئة اللبنانية الشامية “عرس الحارة”، المقرر عرضه العام القادم.

ليـلى سمور
الفنانة ليـلى سمور في عمل بيئة شامية-إنترنت

أعمال الفنانة ليلى سمور في المسرح والسينما والإذاعة والدبلجة

شاركت الفنانة ليلى سمور في عددٍ من المسرحيات، نذكر منها: “مغامرة رأس المملوك جابر”، “أصوات الأعماق”، “الفتى الغريب المدلل”، “مسرح الأطفال”.

أما في السينما فلها عدد من المشركات السينمائية، مثل أفلام: ” السيف والوصية”، “سحاب” عام 1992، “رؤى حالمة” عام 2003. أيضًا لها بعض المشاركات في الإذاعة، أبرزها المشاركة في البرنامج الإذاعي الشهير “حكم العدالة”.

كما شاركت في بعض أعمال دبلجة المسلسلات التركية إلى العربية، أبرزها الأداء الصوتي لشخصية “ميسر” في مسلسل “ما ذنب فاطمة غول”. وشاركت في البرنامج الفكاهي السياسي “CBM” الذي أذيع على قناة “MBC”.

الحياة الشخصية للفنانة ليـلى سمور

الفنانة ليلى سمور متزوجة من مدير الإنتاج جورج حداد، ولها ابن وحيد منه مستقر في فرنسا منذ عدة سنوات، يُدعى “طارق حداد”، وهو متزوج من الإعلامية “ساندرا علوش”، ولديه من الأبناء ولد وحيد هو “إنليل” ورزق به هذا العام.

عام 2017 سافرت الفنانة ليلى سمور وزوجها جورج حداد إلى فرنسا، وانطلقت شائعات إلى أنها هجرة وقد اعتزلت الفن، لكنها نفت هذه الشائعات مرارًا وأكدت أنها ذهبت في زيارة عائلية لابنها الوحيد طارق، وستظل هناك إلى أن تحصل على الإقامة حتى يسهل عليها السفر من سوريا لفرنسا في أي وقت لتكون بجوار ابنها.

الفنانة ليلى سمور
الفنانة ليلى سمور وزوجها جورج حداد وابنها طارق وزوجته-فيسبوك

بالفعل عادت سمور هذا العام لسوريا وتستعد لبطولة عمل جديد هو “عرس الحارة”، وقد كشفت أنها حصلت على الإقامة وتعلمت اللغة الفرنسية إلى جانب إتقانها للعربية والإنجليزية.

وأما عن سفرها المفاجئ لفرنسا، فقد أوضحت أنها لم تكن تخطط للأمر، لكنها استطاعت أن تحصل وزوجها على الفيزا بسرعة، وقد ساعد على اتخاذها هذا القرار شعورها بالتهميش في الوسط الفني السوري، حيث لم تعد تحصل على أدوارٍ لائقة، بالإضافة إلى الشللية في الوسط والتي أثرت عليها سلبًا وحرمتها من عددٍ من الأدوار الجيدة.

انسحابها من مسلسل باب الحارة

جسدت الفنانة السورية ليلى سمور شخصية “فوزية/ أم بدر” الزوجة المتسلطة لأبو بدر الذي جسد شخصيته الفنان محمد خير الجارح، وصرحت في إحدى اللقاءات الإذاعية أن الدور لم يكن يُعجبها، لكنها قبلت به رغبةً في العمل مع المخرج والمنتج بسام الملا في عمل بيئة شامية.

واندهشت سمور من النجاح الساحق للشخصية، الأمر الذي جعلها تندم على انسحابها من الجزئيين الثالث والرابع، بينما ترى أن الأجزاء من بعد الرابع غير جيدة، وأما عن سبب الانسحاب فأوضحت أنه سبب مادي.

وتابعت سمور أنها في الجزء الأول لم تشترط أي اشتراطات مادية، لأنها اشترطت أن يوضع اسمها منفردًا على شارة المسلسل، وعن ذلك تقول: “أنا اشتريت اسمي، وأجري في المسلسل كتير بيخجل!”، وعندما طلبت أن تحصل على أجرها الطبيعي في الجزء الثالث، قوبل طلبها بالرفض، فانسحبت وحلت محلها الفنانة شكران مرتجى.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق