صاحب أعظم الفتوحات الإسلامية والرجل الذي امتدحه الرسول بسبب القسطنطينية .. قصة السلطان محمد الفاتح

صاحب أعظم الفتوحات الإسلامية والرجل الذي امتدحه الرسول بسبب القسطنطينية .. قصة السلطان محمد الفاتح

مدى بوست – فريق التحرير

يقول عبد الله بن بشر الخثعمي، عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: لتفتحن القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش.

حديث نبوي أخرجه الإمام أحمد في مسنده، و صححه الحاكم والذهبي، وضعفه الألباني، والأرنؤوط في تحقيق المسند لكن له دلالات كثيرة عن عظمة سيرة الرجل الملقب محمد الفاتح.

السلطان محمد بن مراد الثاني، الملقب بالفاتح، أحدث ضـ.جـ.ة عالمية بفتح مدينة القسطنطينية، عام 1453 م.

قصة السلطان محمد الفاتح

محب للشعر ويوليه مكانة خاصة

وتقول المصادر التاريخية حسبما تنقل وكالة الأناضول أن الفاتح كان محبا للشعر حباً عظيماً، وله عنده منزلة خاصة ويوليه اهتماماً فريداً.

ولم يكن الفاتح مجرد محب مشجع للشعر، بل كان شاعرا موهوبا، له ديوان شعري، ويكتب باسم مستعار هو “عوني”.

ولأن السلطان محمد بن مراد الثاني صاحب فتوحات عظيمة تحت راية الإسلام، فإن خـ.صـ.ومه حاولوا النـ.يـ.ل منه.

محاولات لتـ.شـ.ويه صورته

وتم ذلك وفق الأناضول عن طريق تشويه صورة تدينه والتزامه بتعاليم الإسلام، ومن ذلك أنهم اتهـ.مـ.وه بأنه سـ.كّـ.يـ.ر يشرب الخمر.

ومحمد الفاتح هو سابع سلاطين آل عُثمان وخامس من تلقَّب بِلقب سُلطانٍ من بينهم بعد والده مُراد وجدُّه مُحمَّد الأوَّل وجدَّاه بايزيد ومُراد.

وهو ثاني من لُقِّب بِالـ “الثاني” من سلاطين آل عُثمان، وأوَّل من حمل لقب قيصر الروم من الحُكَّام المُسلمين عُمومًا والسلاطين العُثمانيين خُصوصًا.

صاحب البشارة والنبوءة النبوية

يُلقب أيضًا بصاحب البشارة بين عموم المسلمين، بعد أن تحققت النبوءة النبوية بفتح القسطنطينية.

بينما يُلقب بـ التركي الكبير أو إمبراطور الترك في أوروبا، وكلمة التركي هنا بمعنى المسلم، وسمي بذلك بعد انتصاراته العظيمة على الإمبراطورية المسيحية.

ولد السلطان محمد الفاتح في السابع والعشرين من رجب لسنة 835 هجريًا، الموافق ثلاثين من مارس لعام 1432 ميلاديًا. والده السلطان مراد الثاني، سابع سلاطين الدولة العثمانية.

نشأ محمد الفاتح في كنف أبيه السلطان مراد الثاني، حفظ القرآن وتعلم علوم الحديث والفقه، درس الرياضيات والفلك، وتعلم اللغات: العربية والفارسية واللاتينية واليونانية، كما تعلم الفروسية وأمور الحـ.رب.

تولى محمد الفاتح السلطنة بعد وفاة أبيه في عام 855 هجريًا الموافق 1451 ميلاديًا، ثم بدأ التجهيز لفتح القسطنطينية، ليحقق الحلم الذي يراوده، وليكون هو محل البشارة النبوية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق