الولايات المتحدة الأمريكية تكشف كذب نظام الأسد وروسيا حول مؤتمر عودة اللاجئين

الولايات المتحدة الأمريكية تكشف كذب نظام الأسد وروسيا حول مؤتمر عودة اللاجئين

مدى بوست – فريق التحرير

أقامت إدارة بوتين وبالتعاون مع نظام الأسد بتنظيم وإقامة ما أسمته مؤتمر “عودة اللاجئين السوريين إلى سوريا”.

وتناسى الاثنان أنهما السبب الرئيسي في تشــ.ريد وتهجيــ.ر مئات الملايين من أبناء الشعب السوري من سوريا.

ومنذ ٢٠١١ ويقوم نظام الأسد المدعوم روسياً وإيرانياً باستـ.ـهداف المناطق التي نادت بالحرية والكرامة وتعمـ.ـدت قوات الأسد حينها تد.مير البنى التحتية فيها.

الولايات المتحدة الأمريكية تكشف كذب نظام الأسد وروسيا حول مؤتمر عودة اللاجئين

ترك سوريا

مما دفع مئات الملايين من أبناء الشعب السوري إلى ترك سوريا والاتجاه نحو مختلف بلدان العالم.

وفي هذا السياق قامت الولايات المتحدة الأمريكية بكشف وفضـ.ـح كذب نظام الأسد حول مؤتمر اللاجئين المزعـ.ـوم.

واستـ.ـشهدت الولايات المتحدة الأمريكية بتسجيل صوتي مســ.رب من قلب المؤتمر الذي عقد في دمشق منذ عدة أيام.

الخروج من سوريا

وفضـ.ـح التسجيل المســ.رب كذب نظام الأسد وأكد أن السوريين القاطنين في مناطق سيطرة نظام الأسد يفضلون الخروج من سوريا على البقاء فيها.

وأكدت الإدارة الأمريكية على أن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم يجب أن تكون آمنة وطوعية وكريمة.

جاء ذلك في منشور شاركته “السفارة الأمريكية في دمشق” على صفحتها الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

داخل بلدهم

وخلال المنشور أكدت السفارة الأمريكية على ضرورة أن يقرر اللاجئون بأنفسهم ما إذا كانوا يريدون العودة.

وأضافت: ” يجب أن يشعر اللاجئين أنه من الآمن لعائلاتهم العودة إلى أي مكان يختارونه داخل بلدهم الأصلي”.

وأظهر التســ.ريب نسيان بعض أعضاء المؤتمر أن ميكروفوناتهم تعمل وقاموا بالحديث عن المؤتمر بطريقة ساخرة أثارت غضب الأسد ومسؤوليه.

دون تفكير

كما أظهر التســ.ريب سخرية المشاركين من المؤتمر، وتأكيدهم عدم جدوى أي مؤتمر في إعادة أي لاجئ خارج البلاد.

وأكد أحد المشاركين في الفيديو على أنه لو كان بالإمكان للشعب السوري جميعه أن يسافر لكان الجميع سافر في اليوم المقبل إلى خارج البلاد دون تفكير.

يشار إلى روسيا نظمت في يومي 11 و12 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري مؤتمراً في دمشق بخصوص اللاجئين.

موقف تركيا

ودعت روسيا إلى المؤتمر معظم الدول، إلا أن الدول الكبرى والأكثر استقبالاً للاجئين رفضت الحضور كتركيا والولايات المتحدة الأمريكية والعديد من دول الاتحاد الأوروبي.

وأكدت تركيا على لسان رئيسها “رجب طيب أردوغان” أنه لايمكن الحديث عن أي شيء في سوريا قبل إسقاط بشار الأسد ونظامه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق