أنس العبدة: درعا أظهرت نظام الأسد على حقيقته أمام العالم

أنس العبدة: درعا أظهرت نظام الأسد على حقيقته أمام العالم

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبر رئيس هيئة التفاوض السورية، أنس العبدة، أن الأحداث في محافظة درعا، جنوب سوريا، تثبت حقيقية وعود نظام الأسد وجديته في الحل السياسي.

وقال العبدة في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن أهمية المشهد جنوب سوريا وفي درعا تحديداً تكمن في أربعة محاور.

أول تلك المحاور وفق العبدة أن الثورة السورية خـ.يـ.بـ.ت ظن نظام الأسد وحلفائه في أن الخيار العسكري هو الحل وأن عودة قواته ستكون نهاية المظاهرات والاحتجاجات.

أنس العبدة: درعا أظهرت نظام الأسد على حقيقته أمام العالم
أنس العبدة: درعا أظهرت نظام الأسد على حقيقته أمام العالم

درعا تكشف حقيقة روسيا

وأثبتت درعا للعالم وفق العبدة زيـ.ف وعود نظام الأسد وروسيا، إذ لم تلتزم بأي عهد قدمته ولم تستطع الوفاء بوعودها تجاه حماية المدنيين أو تحسين أحوالهم.

كما لم تبعد قوات إيران ولا حتى حماية من اصطف معها، ويقصد العبدة بذلك روسيا التي وقعت اتفاقيات تسوية في درعا ومحافظات سورية عدة.

وأضاف العبدة في تغريداته: “المحور الثالث هو أن درعا أكدت للسوريين أن تحالف روسيا و إيران ليس تحالفًا استراتيجياً”.

الحلف الروسي الإيراني

وأردف واصفاً الحلف الروسي الإيراني: “هو تحالف مؤقت ويبدأ بالـ.زو ال عند أول خلاف. الاغـ.تـ.يـ.الات المتبادلة للأتباع، والتنافس الد مـ.وي بين الطرفين هناك خير دليل”.

أما المحور الرابع فيرجعه العبدة إلى مشهد درعا الذي ينبغي أن يزيد وعي المجتمع الدولي، الأمم المتحدة، وأصدقاء سوريا، بأن النظام وحلفاؤه لا يصلحون لإدارة أي منطقة.

أحداث درعا تؤكد أن نظام الأسد وحلفاؤه لا يصلحون ليكونوا أصحاب قرار وتخطيط لمستقبل سوريا الحر الديمقراطي وفقاً للعبدة.

انتخابات 2021

وكانت وكالة الأناضول التركية قد ذكرت إن تنافساً روسياً إيرانياً في سوريا يجري للسيطرة ميدانياً على المؤسسة الأمنية والعسكرية في البلاد.

وقالت الوكالة في تحليل سابق لها إن الساحة السورية تشهد مؤخراً خلاف أجندات بين روسيا من جهة والأسد وإيران من جهة أخرى.

وبينما تعمل موسكو على إحداث تغيير جذري في بنية الدولة السورية، وأخرى في المنظومة الحاكمة، خصوصاً على صعيد الجيش والأمن يسعى الأسد إلى شراء الوقت لإبقاء الأمور على حالها إلى حين الانتخابات المقررة عام 2021.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق