تزوجت عاماً واحداً وتفرّغت لتربية ابنتها.. وهي أول امرأة تتقلد منصب فني.. قصة الفنانة السورية فاديا خطاب وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

تزوجت عاماً واحداً وتفرّغت لتربية ابنتها.. وهي أول امرأة تتقلد منصب فني.. قصة الفنانة السورية فاديا خطاب وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

فاديا خطاب؛ فنانة سورية شهيرة، خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، وأول امرأة تتولى منصب نقيب الفنانين في سوريا في الفترة ما بين 2010-2014، بدأت مسيرتها الفنية في أوائل السبعينات وكانت ما تزال طالبة في الثانوية العامة.

الفنانة فاديا خطاب اكتشاف الفنان القدير دريد لحام، فقد اختارها لتؤدي دورًا صغيرًا في مسرحيته “ضيعة تشرين” عام 1974، وفي ذلك الوقت لم تكن مهتمة بالتمثيل بشكلٍ احترافي، بل كانت تؤديه كموهبة في الأنشطة الفنية المدرسية.

منذ عام 1974 وحتى يومنا هذا، قدمت خطاب عشرات الأعمال الفنية، تنوعت ما بين المسرح والسينما والإذاعة والتليفزيون، وكان حضورها في الأخير أكبر، ومن أبرز أدوارها تجسيد شخصية “البسوس” في مسلسل “الزير سالم” عام 2000.

فاديا خطاب
الفنانة السورية فاديا خطاب-إنترنت

نشأة الفنانة فاديا خطاب

لا يُعرف على وجه الدقة العام الذي وُلدت فيه الفنان فاديا خطاب، المواقع تشير إلى أنها مواليد 1950، بينما صرحت في أحد الحوارات الصحافية أنها كانت طالبة في الثانوية العامة يوم أن أدت أول أدوراها في مسرحية “ضيعة تشرين” عام 1974، وتقديرًا تكون من مواليد 1955.

وُلدت فهيمة خطاب الشهيرة باسم فاديا خطاب في 9 يونيو 1955، في مدينة حلب، وصلت إلى المرحلة الإعدادية في حلب في إعدادية الأم المحدثة في حي الجديدة ومنها انتقلت في العام 1967 إلى دمشق.

أكملت خطاب دراستها في مدارس دمشق، حتى حصلت على شهادة الثانوية العامة “البكالوريا”، ثم التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، وتخرجت في عام 1981، وانتسبت لنقابة الفنانين السوريين عام 1982.

للفنانة فادية خطاب شقيقة تُدعى صباح خطاب، عملت في الفن في السبعينات، وتعرف إليها الفنان ياسر العظمة أثناء مشاركتهما في مسرحية “غربة” عام 1976، تزوجا ومن ثم اعتزلت الفن وتحجبت وتفرغت لرعاية أسرتها وإعطاء دروس في القرآن الكريم، بعد أن حصلت على إجازة فيه.

عائلة ياسر العظمة
الفنان ياسر العظمة إلى جانب زوجته السيدة صباح خطاب شقيقة الفنانة فاديا خطاب

البداية الفنية للفنانة فاديا خطاب

البداية الفنية للفنانة فاديا خطاب كانت من خلال مشاركة الفنان دريد لحام في مسرحية “ضيعة تشرين”، وقد سردت كواليس هذا العمل خلال حوارٍ صحفي مع موقع الشروق العربي الجزائري، فقالت:

“الفضل الأول يعود إلى الفنان الكبير دريد لحام، فهو الذي اختارني للعمل معه في مسرحية ضيعة تشرين، أواخر عام 1974، وكنت حينها طالبة في الثانوية العامة، وبحكم المعرفة بيننا قال لي: (هل تريدين أن تشتغلي معنا؟)، فقلت نعم.. علمًا أنه لم يكن يخطر ببالي العمل في الفن على الإطلاق، مع أنني كنت متميزة في مدرستي بالنشاط الفني، وكنت أشارك في التمثيليات والرقصات التي تتم في المدرسة بالمناسبات المختلفة، كما أنني كنت بارعة وموهوبة في فن الإلقاء والخطابة”.

وتابعت: “عندما دخلت على البروفة الأولى للمسرحية ووجدت أمامي كبار النجوم المشاركين فيها من أمثال: المرحوم نهاد قلعي وياسر العظمة وملك سكر وأسامة الروماني، شعرت بالخوف والارتباك، وعندما جاء دوري وكان صغيرًا جدًا، حاولت القراءة فلم يطلع صوتي.. وأنا صاحبة الإلقاء والخطابة، وبدوره، الأستاذ دريد لحام، ضحك من موقفي هذا، وهو يعرف في سره سبب هذا الارتباك والخجل”.

وأضافت: “ولاحظت الفنان ياسر العظمة يأخذ الفنان دريد لحام جانبًا، ويقول له: (حرام عليك.. هذه الفتاة لا تعرف أن تقول كلمة واحدة)، فقال له الفنان دريد لحام: (والله العظيم بتعرف تحكي عن بلد، ولكن تريثوا عليها قليلاً حتى تأخذ عليكم)، وحرت في نفسي ماذا أفعل؟، الكل يتحدثون ويضحكون بطلاقة وأنا لا أستطيع النطق بكلمة واحدة”.

وأردفت: “في الواقع، كانت البروفة الأولى بالنسبة إلي مخيفة جدًا، ولم أشعر بها وأنا على خشبة العرض أمام الجمهور. ولا أبالغ إذا قلت لك بأنني عندما أشاهد نفسي في المسرحية لا تعجبني نفسي، ولو كنت منتجة لهذه المسرحية وشاهدت هذه الفتاة لن أقبل بها أبدًا، ولكن بحمد الله، تعلمت في ما بعد الاجتهاد من الفنانين الكبار والرواد المشاركين في المسرحية، وخرجت بحصيلة لا بد من أن يكتسبها كل من يقف أمامهم”.

ما بعد مسرحية “ضيعة تشرين”، شاركت خطاب في مسلسل “نمر عدوان” عام 1975، ثم شاركت في فيلم “زواج على الطريقة المحلية” عام 1978، كما شاركت في الجزء الأول من سلسلة مرايا الناقدة للفنان القدير ياسر العظمة عام 1984، وأصبحت واحدة من نجماتها.

أعمال الفنانة فـاديا خطاب في التليفزيون

شاركت الفنانة فاديا خطاب في عشرات المسلسلات السورية، تنوعت ما بين الدراما الاجتماعية والتاريخية وأعمال البيئة الشامية، ففي الفترة ما بين عام 1985 وعام 1990 شاركت في مسلسلات: عذاب، حصاد السنين، وداعًا.. زمن الصمت، البيادر، بهلول، الطبيبة وهو من تأليفها أيضًا، عيون ترقب الزمن، البركان، لعبة للمستقبل.

وفي الفترة ما بين عامي 1991 و2000 شاركت الفنانة فاديا خطاب في مسلسلات: هجرة القلوب إلى القلوب، الخشخاش، سكان الريح، درب التبان، الوجه الآخر، العروس، البديل، تلك الوردة، تراب الزريعة، أبو كامل، ابتسامة على شفاه جافة، المحكوم، بنت الضرة، الجذور السوداء، ياقوت، مذكرات عائلة، زمن المجد، نساء صغيرات، جواد الليل، القصر، الانهيار، الزير سالم.

أما في الفترة ما بين عامي 2001 و2010، فشاركت خطاب في مسلسلات: زينون وزنون، تمر حنة، امبراطورية نون، اللوحة السوداء، البطرني، الوصية، أبناء القهر، نساجة ماري، مخالب الياسمين، ربيع بلا زهور، حمام القيشاني ج5، أنا وعمتي أمينة، قتل الربيع، عائد إلى حيفا، العودة القاتلة، دوار القمر، حاجز الصمت، أمهات، لا مزيد من الدموع، الواهمون، القضية 6008، جريمة بلا نهاية، شركاء يتقاسمون الخراب، الخط الأحمر، أصعب القرار، على موج البحر، صور عائلية، وادي السايح.

وفي الفترة ما بين عامي 2011 و2020 شاركت خطاب في مسلسلات: كشف الأقنعة، بومب أكشن، الزعيم، زمن البرغوت، أوراق بنفسجية، في قلب اللهب، طوق البنات، عطر الشام، وردة شامية، حكم الهوى، فرصة أخيرة، ناس من ورق، شوارع الشام العتيقة، باب الحارة: حارة الصالحية، آخر الليل.

فاديا خطاب
الفنانة فاديا خطاب في دور البسوس من مسلسل الزير سالم-يوتيوب

أعمال الفنانة فاديا خطاب في السينما والمسرح

شاركت الفنانة فاديا خطاب في عدد من الأفلام السينمائية، نذكر منها: فيلم زواج على الطريقة المحلية عام 1978، الفيلم القصير زواج سعيد عام 2002، فيلم صرخة قلب حنون عام 2007. كما شاركت في عددٍ من المسرحيات، أبرزها مسرحية ضيعة تشرين.

اقرأ أيضًا: استوحى غوار الطوشة من شخصية حقيقية، ويرى الفن السوري بخير..قصة الفنان السوري دريد لحام وأهم محطات حياته

الحياة الشخصية للفنانة فاديا خطاب

تزوجت الفنانة فاديا خطاب مرة واحدة فقط، من رجلٍ خارج الوسط الفني، توفي بعد عامٍ واحد من زواجهما، تاركًا لها طفلتهما عُلا، فقررت خطاب أن تتفرغ لتربية ابنتها وأن لا تعيد تجربة زواج مجددًا.

وقد صرحت في أحد الحوارات الصحافية أنها فكرت في فترة من الفترات أن تعيد تجربة الزواج، لكنها كانت تبحث في المقام الأول عن والد لابنتها، وعندما لم تجده صرفت نظرها عن الأمر.

فاديا خطاب
الفنانة فاديا خطاب وابنتها الوحيدة علا-إنترنت

انتخابها نقيبًا للفنانين السوريين

انتخبت الفنانة فاديا خطاب عام 2010 نقيبًا للفنانين السوريين، خلفًا لنقيب الفنانين السابق “أسعد عيد”، الذي تولى النقابة مكملاً فترة سلفه الفنان الراحل “صباح عبيد” الذي لم يكمل ولايته بعد عزله بقرار سياسي قبل عامين ونيف من ولاية خطاب، على خلفية تصريحات سياسية أدلى بها لبرنامج تلفزيوني.

وشكك البعض في اختيار خطاب نقيبًا للفنانين، واعتبروا أن حصولها على المنصب يعود لتأييدها المطلق لنظام بشار الأسد، وانتقد عدد كبير من الفنانين حصولها على المنصب، أبرزهم الفنان عباس النوري، الذي كان ينتظر أن يقود الفنانين سلوم حداد أو أيمن زيدان وليس “فهمية” الاسم الحقيقي لـ”فاديا خطاب” حسب تعبيره.

خطاب كانت أول امرأة تشغل منصب نقيب الفنانين، وعن ذلك قالت: “لا لم أفاجأ بفوزي بالمنصب، فكل المؤشرات كانت توحي قبل أيام من تعييني بأنني سأكون النقيب الجديد.. عمومًا قبل الانتخابات كانت فكرة أن أكون النقيب مستبعدة من قبلي ومن قبل النقابة أيضًا، لكن بعد أن حصلت على أكبر عدد من أصوات الناخبين أصبح وارداً أن أكون النقيب”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق