مجلة أمريكية: تركيا مهمة جداً بالنسبة للولايات المتحدة.. ويجب إصلاح العلاقات معها بأسرع وقت

مجلة أمريكية: تركيا مهمة جداً بالنسبة للولايات المتحدة.. ويجب إصلاح العلاقات معها بأسرع وقت

مدى بوست – فريق التحرير

أكدت مجلة “ناشيونال إنترست” أن العلاقة مع تركيا هي القضية الأكثر أهمية للرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن” مشيرةً إلى ضرورة قيام الأخير بإصلاح العلاقات مع أنقرة.

وذكرت المجلة في تقرير للباحثَين “عمر تاسبينار” و”مايكل أوهانلون” أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” يقود دولة مهمة.

وأوضحت أن “أردوغان” يظل الشخص الوحيد الذي يمكن لأمريكا أن تسعى للتعامل معه، حتى مع وجود خــ.لافات كبيرة بين الدولتين.

مجلة أمريكية: تركيا مهمة جداً بالنسبة للولايات المتحدة.. ويجب إصلاح العلاقات معها بأسرع وقت

الإدارة الجديدة

وأشارت إلى أنه باستثناء السياسة الأمريكية تجاه التهــ.ديدات الكبرى التي تشكلها كل من روسيا وإيران والصين وكوريا الشمالية.

ونوهت إلى أنه من الصعــ.ب التفكير في قضية أكثر أهمية يمكن أن تواجه الإدارة الجديدة في واشنطن من علاقتها مع تركيا.

واعتبرت أن تركيا يمكن أن تكون طرفاً أساسياً في حسن التعامل أو ســ.وء التعامل مع تهــ.ديد روسيا وإيران.

عنصر مغري

وأفادت المجلة بأن أهمية تركيا بالنسبة للجانب الأمريكي، هي أكبر بكثير مما هو متصور وذلك رغم أن فكرة “معــ.اقبة تركيا” على تجــ.اوزاتها ستمثل عنصراً مغــ.رياً للإدارة الأمريكية المقبلة.

وادعت المجلة أن بعضاً من سياسات أنقرة مثل تعاطيها مع أكراد سوريا، وشرائها منظومات الدفاع الصــ.اروخي من روسيا، لم تترك لها إلا أصدقاء قلائل في واشنطن.

ولذلك، تقترح “ناشيونال إنترست” على حكومة بلادها أن تحرز تقدماً في معالجة مشــ.كلتين رئيسيتين مع تركيا.

منظومة الدفاع الجوي

وتتمثل المشــ.كلة الأولى، والتي وصفتها المجلة بـ”الأكثر إلحاحاً”، بمنظومة الدفاع الجوي “إس – 400” التي اشترتها من روسيا.

وتتعلق المشــ.كلة الأخرى بالملف السوري الذي يستلزم من إدارة “بايدن” أن تقترح على أنقرة عودة مشروطة للمسار الصحيح بدلاً من مواجــ.هة بالقوة القهــ.رية.

لكن المجلة تحــ.ذر الإدارة الامريكية من الانسحاب من سوريا والتخلي عن الأكراد هناك، كما كان يفكر “دونالد ترامب”.

التعاون الأمريكي الكردي

ويتوجب على واشنطن إيجاد وسائل أكثر إقناعاً لتثبت لأنقرة أن التعاون الأمريكي الكردي معني بقتـ.ال “داعــ.ش” وليس السعي لاستقلال الأكراد.

وتختم المجلة بأن معالجة هاتين القضيتين ستتيح بدء مرحلة دبلوماسية قائمة على تبادل المصالح ومراعاة اعتبارات الأمن القومي مع تركيا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق