مكافأة مالية أمريكية لكل من يدلي بمعلومات عن نظام الأسد

مكافأة مالية أمريكية لكل من يدلي بمعلومات عن نظام الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

كشف الصحفي السوري، أيمن عبد النور، عن قرار أقره الكونغرس الأمريكي يقـ.ضـ.ي بمنح مكافأة مالية لكل من يدلي بمعلومات عن أنظمة وكيـ.انـ.ات تنضوي تحت مظلـ.لة العـ.قـ.وبـ.ات الأمريكية.

ونشر عبد النور صورة لنص القرار الذي صوت عليه الكونغرس ودخل رسمياً حيز التنفيذ وطـ.رحـ.ته وزارة الخارجية ضمن برنامجها “مكافآت من أجل العدالة”.

وينص القرار على تقديم مكافآت مالية لكل شخص يساعد في تقديم معلومات عن ممولين وكـ.يـ.انـ.ات ورجال أعمال وأنشطة تتعـ.ارض مع عقـ.وبـ.ات الولايات المتحدة الأمريكية أو الأمم المتحدة.

قرار الكونغرس - الخارجية الأمريكية
قرار الكونغرس – الخارجية الأمريكية مكافأة مالية أمريكية لكل من يدلي بمعلومات عن نظام الأسد

قانون قيصر

وهذا النظام موجه أيضاً إلى كل من يدلي بمعلومة عن داعمين يموّلون نظام بشار الأسد بهدف التعزيز من وطـ.أة عقـ.وبات قيصر الذي شمل الدائرة المقربة من نظام الأسد وكيـ.انـ.ات دولية حليفة له.

النائب الجمهوري عن ولاية كارولينا الجنوبية جو ويلسون والذي يتمتع بقبول بين أعضاء الحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ هو صاحب فكرة المشروع المذكور.

وكانت واشنطن قد اتبعت سياسة منح المكافآت المالية مع إيران إذ سبق لها أن أقرت في أيلول من العام الماضي قراراً بمنح مكافأة مالية لكل من يدلي بمعلومات “من شأنها تعـ.طـ.يل النظام المالي للحـ.رس الثـ.وري الإيراني ووحداته العسكرية”.

إجراءات أمريكية

وفي العاشر من الشهر الجاري أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، حزمة قرارات جديدة بحق الأسد، مسـ.تـ.ه.ـدفة مسؤولين وكيانات وأفراداً لدى نظامه،

و قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن هؤلاء يقدمون الدعم لنظام مؤكدة مواصلة واشنطن جهودها لقـ.طـ.ع التمويل عن حكومة الأسد.

وأضافت أنها فـ.رضـ.ت عـ.قـ.وبات على مسؤولين عسكريين سوريين، وأعضاء في البرلمان، وكيـ.انـ.ات تابعة للحكومة، فضلاً عن أفراد سوريين ولبنانيين، يحاولون إحياء قطاع النفط السوري.

وزارة النفط لدى نظام الأسد

و تسـ.ـتـ.هدف الإجراءات وزارة النفط والثروة المعدنية السورية، ضمن حزمة جديدة من العــ.قــ.وبات الأمريكية.

ويأتي ذلك في إطار مساعي واشنطن للضـ.غـ.ط على حكومة الأسد للعودة إلى مفاوضات تقودها الأمم المتحدة وإنهاء الحـ,رب التي بدأت قبل نحو 10 سنوات.

وزير الخزانة الأمريكي “ستيفن منوتشين” أوضح في بيان أن الولايات المتحدة عازمة على مواصلة فـ.رض ضـ.غـ.وط اقتصادية على نظام الأسد وأنصاره بسبب القـ.مـ.ع الذي يمارسه في سوريا.

الأسد بين خيارين

من جهته قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن واشنطن تدعم دعوة مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسون إلى “وقـ.ف إطـ.لاق الـ.نـ.ار في جميع أنحاء سوريا.

ونوه بومبيو بضرورة الإفـ.راج عن السـ.جـ.ناء والمعـ.تـ.قـ.لين السياسيين وصياغة دستور جديد، فضلاً عن إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقال بومبيو في بيان آخر إن لدى نظام الأسد خيارين، أولهما اتخاذ خطوات لا رجعة فيها نحو حل سلمي لهذا الصـ.راع المستمر منذ ما يقرب من عقد، أو مـ.واجـ.هة مزيد من العـ.قـ.وبات التعـ.جـ.يزية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق